أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سمير طاهر - غباء الطغاة














المزيد.....

غباء الطغاة


سمير طاهر

الحوار المتمدن-العدد: 2271 - 2008 / 5 / 4 - 10:13
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أظرف خطابات الحكام العرب خطاباتهم الانتخابية! فبعدما سلموا بالأمر الواقع واضطروا الى مجاراة العالم في "موجة" الديمقراطية والانتخابات التي تجتاحه، وقرروا ـ بتواضع ـ الترشح للانتخابات "مثلهم مثل أي مواطن آخر!"، وجدوا أنفسهم مطالبين بصياغة خطابات وبرامج انتخابية، وهنا المأزق. فما عساهم سيقولون لجمهورهم؟! إن تحدث أحدهم عن "قيادته للشعب" خلال فترة حكمه المديدة فان الخطابات الانتخابية لمرشحي المعارضة تكشف عن "قيادته" للفساد والنهب والقمع طوال هذه الفترة. ولشعبية شعار "التغيير" وقوة تأثيره في الجمهور اضطر الحكام العرب أيضا الى منافسة المعارضة به فطالبوا بدورهم بالتغيير، ونسوا أحيانا أنفسهم فاسترسلوا في الكلام مطالبين بتغيير "الأوضاع البائسة" بما فيها من "الفساد" و" التخلف" و"القهر" و"نهب البلد وناسها" و"استخدام العنف ضد المعارضين"! ثم يختتمون خطاباتهم تلك بالحث على انتخابهم لكي يتم تغيير الأوضاع على أيديهم! هل ثمة صورة كاريكاتيرية أظرف من صورة حاكم يدين ما جنت يداه ويطالب بأن يغير، هو نفسه، نظامه الحاكم؟! لكن هذا الكاريكاتير تجسد بكامله على أرض الواقع في عدة بلدان عربية: اليمن، سوريا، ليبيا، تونس، مصر.
ان حكامنا يرفضون حتى النفس الأخير الاعتراف بمسؤوليتهم عن تردي الأوضاع المحلية في بلدانهم وتردي الوضع العربي عموما. عندما أدى حاكم ليبيا معمر القذافي أحد عروضه المسرحية بأن قاد "بلدوزر" وهدم به سجنا صحراويا للمعارضين في ثورة على "القمع السياسي" فقد افتتح بذلك عهد الكاريكاتير العربي حيث يصمت الحاكم وهو يسجن الناس سراً ثم يهتف وهو يطلق سراحهم أمام الكاميرات. الأمر نفسه شهدناه في بلدان عربية أخرى عندما كانت الأنظمة تعلن الحرب أثناء الانتخابات على كل ما ظلت هي تمارسه في صمت زمنا طويلا. وبمناسبة ليبيا فان الوريث القادم للقذافي لا يغفل في خطبه الرنانة إنتقاد سلبيات الحكم الراهن وسوء الأحوال العامة في عهد والده، واعداً ـ ضمنياً ـ بوضع حد لذلك كله بمجرد استلامه الارث!
لكن اللافت هو إنه عندما تنتقد بيانات الحكام وخطبهم الانتخابية الأوضاع البائسة في بلدانهم فإن هذا يعني أنهم على دراية تامة بهذا البؤس. عجباً، إذا كانوا على دراية بما هو سيء وظالم فلماذا ظلوا يمارسونه كل هذه العقود؟! إذا كانوا يعرفون أن الفساد فساد، وأن الظم ظلم وأن الإثْرة إثْرة، فلماذا أفسدوا وظلموا واستأثروا؟ لقد فعلوا ذلك ـ إذن ـ عامدين، وهذا يكذّب خطاباتهم، ويكذّبهم. وأكثر من ذلك لا يبدو أن لديهم نية لوضع حد لسنّتهم هذه، ولا ينوون أن يتغيروا، بدليل أنهم يتوسلون كل وسيلة لكي يظلوا في الحكم: فالتوريث إن تَسَنّى، وإلا فـ "الانتخاب"!
في "ربيع دمشق" عقب موت حافظ الأسد كان المطلوب هو امتصاص النقمة الشعبية على "توريث الديكتاتورية"، فنَصَحت المخابرات السورية السلطة بأن يتم تصوير التوريث وكأنه ولادة للديمقراطية: فمنع بشار رفع صور له في الأماكن العامة وفتح الباب للصحافة المستقلة والمنظمات المدنية فعم البلاد جو من الرضى، ولم يتسبب عن ذلك أي تهديد للحكم (كما تتحجج الأنظمة العربية) بل بالعكس كان ثمة شعور عام بالامتنان والدعم لـ "الرئيس الشاب" الجديد. لكن هذا الامتنان والدعم لم يشفعا، فما أن استتب الوضع وتأمنت سلطات الرئيس حتى أعيد كل شيء الى سابقه: لا صحافة مستقلة ولا تنظيمات مدنية ولا ديمقراطية! أي أن الرئيس الشاب، والمخابرات غير الشابة، والجهاز الحاكم كله يعرف ما يحبه الشعب وما يكرهه، فقدموا له ما يحب (الديمقراطية) برهة من الزمن لكي يديموا عليه ما يكره: الطغيان. إنهم واعون بما يفعلون. إنهم يعرفون ما العدل وما الظلم ويختارون الظلم.
الطغاة في بلداننا لا يجهلون واقع بلدانهم وشعوبهم، إنهم يعرفونه جيداً وإلا لما تمكنوا بدهائهم من الصعود الى الحكم. كما إن هواجسهم الأمنية أنتجت أعدادا ضخمة من المستشارين وأجهزة جمع وتنظيم المعلومات، والاحصاءات والوقائع توضع على مكاتبهم يومياً عن كل شيء وكل فرد يشاؤون في البلاد. هذا إضافة الى المعلومات التي يجبَرون على الاطلاع عليها مثل تقارير المنظمات الدولية أو حتى وكالات الأنباء. ولكن مع ذلك يبقى هؤلاء الطغاة أغبياء، وذلك لأنهم ـ بعد كل علمهم هذا عن واقع بلدانهم وشعوبهم ـ يختارون عن عمد أن يكونوا طغاة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,682,240,288
- موقع لكشف الحقيقة
- أثر الأساليب التعليمية في شخصية الفرد العربي
- دعه يخطئ، دعه يتعلم !
- عن سعدي يوسف و الفلوجة


المزيد.....




- وزارة الدفاع اليمنية عن مقتل 79 جنديا بهجوم صاروخي: الحوثيون ...
- ماذا فعل هذا الجندي الأمريكي ليفاجئ والدته بعد غياب عامين؟
- أردوغان يلتقي السراج في -ريتز كارلتون- باجتماع مغلق في ألمان ...
- تحذير أوروبي لتركيا من التنقيب -غير المشروع- عن المحروقات في ...
- تزامنا مع مؤتمر برلين.. حكومة الوفاق الليبية تتهم جيش حفتر ب ...
- إيران تعلن عن بناء مدينة صناعية مشتركة مع العراق
- شاهد: الهولنديون يحتفلون باليوم الوطني لأزهار التوليب
- البرلمان الأردني يصوت على مشروع قانون يحظر استيراد الغاز من ...
- هل يكون مؤتمر برلين بداية لتسوية النزاع الليبي؟
- البرلمان الأردني يصوت على مشروع قانون يحظر استيراد الغاز من ...


المزيد.....

- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سمير طاهر - غباء الطغاة