أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعاد خيري - محاكمة مسؤولي مجزرة بشت ئه شان التمرين الاول لمحاكمة بوش ومنفذي مجازره في العراق والعالم














المزيد.....

محاكمة مسؤولي مجزرة بشت ئه شان التمرين الاول لمحاكمة بوش ومنفذي مجازره في العراق والعالم


سعاد خيري
الحوار المتمدن-العدد: 2270 - 2008 / 5 / 3 - 10:45
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تشكل مجزرة بشت ئه شان واحدة من افضع جرائم التاريخ التي تجمع بين وحشية القتل والخيانة والغدر ، في اشد مراحل الكفاح الوطني والانساني حراجة. ويشكل الكشف عنها توعية الجماهير وشحذ يقظتها اولا وتعرية الخونة ومعاقبتهم وانقاذ الشعب والوطن من جرائمهم . فقد نشأت وتطورت حركة الانصار العراقية لمقاومة النظام الدكتاتوري منذ الستينات مستندة الى تجربة الكفاح المسلح لحركة التحرر القومي الكردية وضمت فصائل جميع الاحزاب الوطنية الديموقراطية العراقية في ائتلاف كفاحي قام على وحدة مصالح واهداف جميع فئات الشعب العراقي بعربه وكرده وسائر قومياته . ولعبت فصائل انصار الحزب الشيوعي العراقي دورها في هذا التلاحم الذي بفضله استطاعت قوى الانصار ان توجه ضربات موجعة للنظام الدكتاتوري وان تقدم المثل في الربط بين النضال ضد النظام الدكتاتوري بالنضال الاجتماعي الديموقراطي، ودرسا لحركات المقاومة الوطنية والعالمية التالية. فعمل على رفع وعي جماهير كردستان وتحقيق ما يمكن لرعايتهم صحيا وثقافيا ، لكي تكسب حركة الانصار حب ودعم الجماهير وان تشكل الجماهير الحصن الحامي للانصار والدم الحار المجدد لقواها .
وفي غمرة هذا الكفاح البطولي المتأجج بابداعات شباب تركوا عوائلهم ودراساتهم واعمالهم ، مسلحين بتجارب حركات الانصار عبر تاريخ البشرية ، قام فصيل من فصائل هذه المقاومة تابع لحزب الاتحاد الوطني بقيادة جلال الطالباني في 1/ايار/1983 ، بهجوم مباغت، على مقرات قوات الانصار الوطنية بقيادة الحزب الشيوعي، بالتواطؤ مع النظام الدكتاتوري . واتسم الهجوم باساليب النظام الوحشية وراح ضحيته 73 شابا وشابة . و جرى القتل تحت التعذيب وربط الشهداء الى الاشجار وتم احراقهم والتمثيل بجثثهم ومنع الجماهير من دفنهم .
وتبقى مجزرة بشت ئه شان تستثير الضمير العراقي والعالمي رغم ما يعم العراق اليوم من مجازر على ايدي المحتلين وادواتهم وبمساهمة اقطاب مجزرة بشت ئه شان. ويبقى النضال من اجل محاكمة المسؤولين عنها ومنفذيها وانزال اشد العقوبات بهم واجب وطني وانساني . فالنضال من اجل محاكمة مسؤولي ومنفذي مجزرة بشت ئه شان يرتبط بالنضال ضد الاحتلال، لاسيما وقد احتل مسؤولها الاول، جلال الطالباني، موقعا متميزا في خيانة الشعب والوطن وتبوء نتيجة لذلك موقعا متميزا في العملية السياسية المنفذة للهيمنة الامريكية على بلادنا منذ اليوم الاول للاحتلال وليكون الاول بين اقرانه من خونة الشعب والوطن ليتسلم منصب رئاسة الجمهورية . ولذلك لم تجرأ اية حكومة او مؤسسة بما فيها البرلمان وحتى اية محكمة عراقية في ظل الاحتلال على محاكمته لانها ستكون بمثابة تحدي وادانة لقوات الاحتلال، الا اذا انتهت مهمته واصبح الكشف عن جرائمه اداة للتستير او لتبرير جرائمها ، كما فعلت مع صدام. ولكن انتظار ذلك يمد في عمر الاحتلال وادواته وفي مقدمتهم اقطاب العملية السياسية ولاسيما جلال الطالباني الذي يقف في مقدمة المطالبين ببقاء قوات الاحتلال والموقعين على قانون النفط والغاز وعلى اتفاقيات الامن المتبادلة مع الولايات المتحدة وتبرير جميع المجازر التي تقترفها قوات الاحتلال وادواتها بحماية الامن وسيادة القانون. وتسخير اموال الدولة لكسب المؤيدين وشراء الضمائر .
واذ يحتل النضال من اجل محاكمة مسؤولي ومنفذي مجزرة بشت ئه شان مركز الصدارة فانه يرتبط بالنضال من اجل محاكمة الادارة الامريكية واقطاب العملية السياسية المسؤولين والمنفذين للمجازر بحق شعبنا. ويتطلب توسيع رقعة النضال لتشمل جميع انحاء العالم الذي اتخذت الامبريالية الامريكية ما يعانيه الشعب العراقي من كوارث مثالا لكل شعب لا يرضخ لهيمنتها. وتشجيع عوائل مجزرة بشت ئه شان وعوائل جميع المجازر المتتالية في العراق على تقديم شكواهم الى المحاكم الدولية والى مجلس الامن وهيئة الامم المتحدة . وتجنيد كل المنظمات الحقوقية الوطنية والعالمية لتجريم الجزارين العراقيين واسيادهم الامريكان، وزج جميع المنظمات الدولية الانسانية ولاسيما منظمة حقوق الانسان والصليب الاحمر الدوليتين في النضال .
ولاشك بان تحقيق محاكمة مسؤلي ومنفذي مجزرة بشت ئه شان او أي من مسؤلي ومنفذي المجازر الاخرى يصبح تمرينا لمحاكمتهم عن سائر المجازر، ومساهمة في انقاذ شعبنا والبشرية من الجزارين وعلى راسهم الادارة الامريكية.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- يوم العمال العالمي واستحقاقات الرسالة التاريخية للطبقة العام ...
- عمال العراق بنضالاتهم الوطنية يحيون يومهم العالمي ويحضون بتض ...
- تدني نتائج مؤتمر الكويت وسعر الدولار من مؤشرات نهاية عصر اله ...
- لا لقانون النفط والغاز لا لتشريع الهيمنة الامريكية وتحقيق مخ ...
- الف تحية لكل شاب وطالب عراقي تتفتح احلامه وطموحاته الوطنية و ...
- تطوير وسائل واساليب الكفاح الوطني والعالمي وفقا لمتطلبات الع ...
- في غياب الاستراتيجية الوطنية تتصاعد معاناة الشعب العراقي. عل ...
- في غياب الاستراتيجية الوطنية تتصاعد مآسي الشعب العراقي القبو ...
- في ذكرى ميلاد المناضل زكي خيري يتجدد اهداؤه للامهات العراقيا ...
- تصعيد خطير للفوضى الخلاقة لتحقيق الاستراتيجية الامريكية في ا ...
- عيد ميلاد الحزب الشيوعي العراقي عيد ميلاد عراق حر وشعب سعيد ...
- الدراسة العلمية للواقع ولتجارب الماضي ضمان لوحدة القوى الوطن ...
- العراق القلب النابض للبشرية
- الوطن يناديكم والشهداء يستصرخونكم والنضال يحرركم ويوحد صفوفك ...
- مؤتمر البرلمانيين العرب ومخطط تعميم النموذج العراقي في الهيم ...
- تحية حب وتقدير للسيدة شهرزاد
- يوم المرأة العالمي هو يوم النضال لتحريرالانسان من استغلال اخ ...
- اين اقطاب مدنيون من اعلان اقتسام الهيمنة على شعبنا وثرواته ب ...
- تحرير شعبنا رهن بتحويل دعوة مدنيون ديموقراطيون الى حركة جماه ...
- الفوضة الخلاقة تهشم الهيمنة الامريكية وتنعش رمم الامبراطوريا ...


المزيد.....




- سلامة: من الغباء الاعتقاد أن تلتئم جراح ليبيا في سنة أو سنتي ...
- موسكو: اتصالات مجهولة تهدد باستهداف الرئيس بوتين
- السعودية تستدعي سفيرها بألمانيا للتشاور
- فيتو روسي جديد ضد التمديد للجنة الكيميائي بسوريا
- شاهد...زلزال بقوة 6.3 درجة يضرب الصين
- داعش يخسر ميدانيا ويخرس إلكترونيا
- مصر تناقش مع البنك الدولي إطلاق نظام تعليمي جديد
- الحريري يغادر الرياض إلى باريس
- أول تعليق من واشنطن على استخدام موسكو -الفيتو- بشأن سوريا
- السعودية تقرر دعوة سفيرها في ألمانيا للتشاور


المزيد.....

- العلمانية وحقوق الإنسان / محمد الحنفي
- نقد النساء / نايف سلوم
- الثقافة بين طابع المساءلة وطابع المماطلة / محمد الحنفي
- هل يمكن اعتبار الجماعات المحلية أدوات تنموية ؟ / محمد الحنفي
- أوزبر جبرائيل- تفسير رواية عزازيل / نايف سلوم
- توءمة ملتصقة بين الحزب الشيوعي والتجمع / مصطفى مجدي الجمال
- المُفكر والفيلسوف الأممي -صادق جلال العظم-: تذكرة وذكرى لمرو ... / عبد الله أبو راشد
- جذور وأفاق بنية الدولة / شاهر أحمد نصر
- حوار مع أستاذى المؤمن / محمد شاور
- مسمار في جدار الذاكرة / رداد السلامي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعاد خيري - محاكمة مسؤولي مجزرة بشت ئه شان التمرين الاول لمحاكمة بوش ومنفذي مجازره في العراق والعالم