أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف الاول من آيار 2008 - أفاق الماركسية واليسار ودور الطبقة العاملة في عهد العولمة - فلاح علوان - 1 أيار يوم العمال العالمي، يوم البشرية المتمدنة














المزيد.....

1 أيار يوم العمال العالمي، يوم البشرية المتمدنة


فلاح علوان
الحوار المتمدن-العدد: 2269 - 2008 / 5 / 2 - 12:05
المحور: ملف الاول من آيار 2008 - أفاق الماركسية واليسار ودور الطبقة العاملة في عهد العولمة
    


عمال العراق يحتفلون مع عمال العالم بالأول من أيار، يوم التلاحم الطبقي للعمال، يوم يصطف الملايين على امتداد الكوكب، تحت راية واحدة، يهتفون للإنسانية، لوحدة المصالح، للتضامن، للحرية، للمساواة، لإلغاء التمييز، لإزالة الظلم، للقضاء على الحروب. في مواجهة معسكر الرأسماليين دعاة تقسيم البشر، تجار الحروب، مصادري الحريات، طواغيت الاستغلال والابتزاز.
يقف معسكر البشرية المتمدنة في مواجهة معسكر الاستغلال والاستبداد.
لقد اقتضت مصالح الرأسمال الأمريكي أن تجتاح جيوش أميركا العراق وتحتله، أن تحول العراق إلى برك من الدم، وتقوض أسس الحياة فيه، وتنشر أسوأ أشكال التقسيم والاحتراب الديني الطائفي القومي، وتشكل سلطات على أساس ديني مذهبي قومي عشائري، أودت بمدنية المجتمع ودفعت به إلى حافة الانهيار.
واجه العمال في العراق في ضل الاحتلال تحديات هي الأسوأ في تاريخهم، من خراب ونزاع طائفي،وانعدام الأمن، وانهيار أسس الصناعة، والبطالة المليونية، والتهديد بالخصخصة. ولكنهم بالرغم من كل هذه الماسي حافظوا على كيانهم كطبقة اجتماعية تلتف حول مصالحها الطبقية، كما لعبوا دورا أساسيا في الحفاظ على مدنية المجتمع ومنع انزلاقه نحو حرب أهلية.
رغم إن العمال في العراق شنوا نضالا مطلبياً واسعا، ولم ينجروا وراء الحرب الطائفية، وسعوا لتشكيل منظماتهم المستقلة المدافعة عن مصالحهم، ورغم أنهم يشكلون غالبية السكان، ألا أن دورهم في رسم المصير السياسي للمجتمع لم يتضح ولم يتحول إلى قوة تفرض نفسها في المعادلة السياسية.
لقد طرح القادة العماليون والحركات العمالية الراديكالية شعارات وحدة مصالح الطبقة العاملة، والمهام الملحة أمام العمال لإنهاء الاحتلال والأوضاع المأساوية، ولم يتم تحويل هذه الشعارات إلى أداة بيد العمال لتغيير الأوضاع الراهنة.
إن الطاقة الثورية للعمال هي هائلة وبكل المقاييس، ولكنها مازالت طاقة، والاستعداد للعمل والتضحية عال لدى الطبقة العاملة، ولكنه لم يتحول إلى مسار لحركة حية متدخلة في الأوضاع السياسية العامة للمجتمع. كما إن تطور الطبقة العاملة في العراق، هو على درجة تضعها أمام مسؤولية لعب دور يتناسب ومكانتها الاجتماعية والسياسية.
إن تحويل هذا الاستعداد إلى قوة مادية مرهون بـ:
• أداء العمال دورهم في إنهاء الاحتلال والأوضاع الراهنة
• بناء منظماتهم الممثلة لمصالحهم الطبقية المستقلة
• التفافهم حول أهدافهم ومصالحهم الطبقية
• إعداد لائحة بالمهام الفورية الملحة لمواجهة الأوضاع الحياتية المأساوية
• تعميق وتقوية الروابط والصلات مع الحركة العمالية العالمية، والاندماج في النضال الاممي للعمال
سيكون تحقيق هذه المهام رهن بحضور صف من القادة العماليين المقتدرين.
إن قوة الطبقة العاملة في وحدتها وتنظيمها.

عاش الأول من أيار
عاش نضال العمال التحرري






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- أطلقوا سراح رشيد إسماعيل فورا
- حول إضراب المعلمين الشامل في العراق
- وزارة النفط تبعث ممثليها لقمع الحريات في قطاع النفط
- كلمة فلاح علوان رئيس اتحاد المجالس والنقابات العمالية في الع ...
- النفط في العراق، من ايدي الفاشيين الى ايدي مصاصي الدم، اصحاب ...
- حول رسالة الرفيق ريبوار احمد الى اتحاد المجالس والنقابات الع ...
- اطلقنا حملة اسقاط مشروع قانون النفط... ما هو ضمان الانتصار؟ ...
- توضيحات بصدد ما يشاع حول اتحاد المجالس والنقابات العمالية في ...
- افتتاحية العدد 14 من المجالس العمالية
- نداء ..... احباط مشروع قانون النفط والغاز مسؤولية الجماهير
- فلاح علوان للحوار المتمدن.. اهم اسباب التدهور والخراب الذي ي ...
- حركة العاملين في القطاع الحكومي. مواجهة للسياسات العامة للسل ...
- اقرار مشرع الفيدرالية .... تحويل الحرب الطائفية الى حرب اباد ...
- عن العمال الذين يقودون مفارز حماية الاحياء السكنية
- رغم المذابح اليومية لا ينسون معاداة الاشتراكية للحظة
- بيان الاول من ايار.. يوم العمال العالمي
- رسالة تضامن مع جماهير النيبال
- الحركة العمالية العالمية بحاجة الى مشروع عالمي فوري
- إنهاء الاحتلال والأوضاع المأساوية في العراق مهمتنا نحن العما ...
- ندين اعتداء السلطات المصرية على الناشطين في مصر ندين ونقف بش ...


المزيد.....




- رئيس فنزويلا يصف الحكومة الكندية بالحمقاء ويدعو الكنديين إلى ...
- الجيش السوري يطوق -داعش- بمدينة دير الزور
- ماذا كان اقوى تهديد وجهته بغداد إلى أربيل؟
- مقتل 71 شخص بهجومين متزامنين بأفغانستان
- زاخاروفا: قناة RT لا تفبرك الأخبار
- -بروغريس- تغرق في المحيط!
- الأزمة الكاتالونية تتصاعد: مظاهرات غضب في برشلونة والحكومة ت ...
- قاض أمريكي يتحدى ترامب ويعرقل قانون حظر السفر بصيغته الجديدة ...
- الدنمارك: تطبيق هاتفي جديد لتفادي تبذير الطعام
- قاض أميركي يعلق العمل بآخر مرسوم لترامب حول الهجرة


المزيد.....

- افاق الماركسية واليسار ودور الطبقة العاملة في عصر العولمة-بق ... / مجلة الحرية


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف الاول من آيار 2008 - أفاق الماركسية واليسار ودور الطبقة العاملة في عهد العولمة - فلاح علوان - 1 أيار يوم العمال العالمي، يوم البشرية المتمدنة