أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - طارق عيسى طه - تشابه الاجراءات التعسفية ضد مدينة الصدر مع مدينة غزة المحاصرة














المزيد.....

تشابه الاجراءات التعسفية ضد مدينة الصدر مع مدينة غزة المحاصرة


طارق عيسى طه

الحوار المتمدن-العدد: 2263 - 2008 / 4 / 26 - 10:11
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


تتعرض مدينة الصدر (الثورة سابقا) الى اعنف هجوم بربري بعد حصار دام اسابيع تم
خلاله حرق اكبر مخازن الخضروات والمواد الغذائية لا فرق بين ما تفعله اسرائيل بغزة
من قطع المؤون ومنع دخول المحروقات والمواد الطبية الفرق هو ان اسرائيل دولة مغتصبة
,وفي بغداد مدينة الصدر تقوم قوات الاحتلال التي ادعت بالقيام بتحرير العراق
من الديكتاتورية تساندها قوات تدعي بانها عراقية ولكنها تحكم من قبل ميليشيات نست
هويتها العراقية مستبدلة اياها بالافكار الطائفية الضبابية السامة , حيث لا توجد سيارات لنقل الشهداء ولا لنقل الجرحى ,ولا لادخال المواد الغذائية والطبية , المفروض على القوى التي
دخلت مع الغزاة يدا بيد ان تراجع نفسها وتحاول القيام باي عمل كاحتجاج على المجازر
ترتكب على مسمع ومراى الراي العام المغلوب على امره , الاحتجاج لغرض ايقاف هذه الجريمة النكراء التي ترتكب باي اسم كان ان كانت صولة الفرسان فهي تصب في اتجاه
واحد دائما فباسم محاربة الميليشيات المحصنة احسن تحصين والمسلحة باحسن سلاح يتم
قتل المواطن البسيط الذي لا هم له سوى الحصول على لقمة شريفة لاشباع اطفاله وعائلته
اين القوى الاخرى من هذا الصراع؟ هل ان تقديم اسماء الوزراء للرجوع الى الوزارة
قد انستكم واجباتكم الوطنية والانسانية ؟ اهذه هي ستراتيجيتكم للتعاون ؟ هل ان اقامة المجازر
ضد ابناء شعبكم قد اصبحت جزءا من برامجكم كشرط للرجوع الى الحكم وعملية توزيع
الكراسي ؟ اين رجال الدين ؟اين المرجعيات الدينية ؟ ما الذي يكمن وراء هذا السكوت ؟
كلها اسئلة اصبحت من مميزات القرن الواحد والعشرين ,قرن القطب الاوحد والمتطوعين
لخدمته والطامعين برضائه , الملاحظ ان جميع الحكومات التي اطلق عليها المواطن العراقي
اسم حكومات الاحتلال اتبعت منهجية في تصفية شعور عدم الرضا بالاحتلال من قبل ابناء
الشعب ان الشعب العراقي لا ينسى مجازر مدينة الفلوجة التي عوقبت جماعيا وباعنف
الاساليب التي استنكرها حتى المسؤولين ومنهم رئيس الجمهورية السابق السيد غازي
الياور حيث قال بانه كان خارج العراق عندما حصلت المعارك ووصفها د عدنان الباجه جي
بانها جاوزت حدودها في العنف ,ان حوادث مدينة الصدر ما هي الا مقدمة لجس رد الفعل
لما يخبئه المستقبل من خطط لمذابح واجراءات تخططها القوى الظلامية التي يقودها
الحقد الطائفي ضد ابناء الموصل , الانسانية المفقودة في العراق تدعو ابنائها للوقوف بحزم
من اجل انقاذ ما تبقى من معاني لهذا الاسم الجميل النبيل الذي بدأ خياله يتوارى خلف
الجرائم والفساد الاداري والانتهازيين المغلفين المتسترين فقط باللافتات والشعارات
التي اثبتت فشلها في هذه الغوغاء والفوضى التي ضربت اطنابها في عراقنا الجميل
( انقذوا الوطن قبل بيعه )





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,399,339,649
- لماذا يطلب العراقي اللجوء اذا كان الوضع مستقرا؟
- من هو الخاسر في معارك البصرة؟
- مدى التزام السيد وزير الهجرة العراقي بالمهنية ؟
- العراقي في المهجر
- كيف يفكر حكام العراق بعد خمسة سنوات احتلال
- على ذقون من يضحكون؟
- الميليشيات هي السرطان المزمن في العراق
- ارحموا الوطن ارجعوا الى صوابكم ولا طريق امامكم سوى الحوار
- حقن دماء العراقيين واجب كل عراقي شريف
- ما قبل نشوب عاصفة الغدر والاحتلال
- خمسة سنوات من الذل والاضطهاد
- احدى المطالب الملحة للشعب العراي
- كيف تتم حرية التعبير عن الرأي
- بأي حال عدت يا عيد؟
- فقاعات القطب الاوحد والاسلام
- العراقيون مطاردون في وطنهم وفي الخارج
- الوضع الصحي في العراق
- الا يكفي فشل ذوي الامر في الداخل حتى يلاحقوا الذين في الخارج ...
- الام مدرسة اذا اعددتها اعددت شعبا طيب الاعراق
- العراق مرتع التخلف والجريمة


المزيد.....




- تقرير تركي رسمي لجذب سياح السعودية.. ما تأثير دعوات المقاطعة ...
- القيادة الشمالية للجيش الأمريكي تعلن مراقبتها للفرقاطة الروس ...
- مقتل طيارين وإصابة 7 أشخاص وإنقاذ 43 شخصا جراء هبوط أضطراري ...
- وكالة: موظفون من هواوي تعاونوا مع الجيش الصيني في مشروعات بح ...
- مصدر عسكري في -الجيش الليبي- يروي لـRT ما حدث في مدينة -غريا ...
- بلومبرغ: موظفون من -هواوي- تعاونوا مع الجيش الصيني
- مقتل طيارين ونجاة 43 راكبا بحادثة هبوط اضطراري لطائرة شرقي ر ...
- بوريس جونسون يتعهد بوضع ضوابط على الهجرة بعد بريكست
- إسرائيل تعلن عن انقطاعات غامضة لنظام -GBS- بمجالها الجوي
- فرنسا.. إغلاق مسابح بسبب خلاف حول البوركيني


المزيد.....

- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي
- الأستاذ / مُضر آل أحميّد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - طارق عيسى طه - تشابه الاجراءات التعسفية ضد مدينة الصدر مع مدينة غزة المحاصرة