أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - هشام الصباحى - عيون البنفسج تاريخ جيل التسعينات حيا وطازجا














المزيد.....

عيون البنفسج تاريخ جيل التسعينات حيا وطازجا


هشام الصباحى

الحوار المتمدن-العدد: 2262 - 2008 / 4 / 25 - 08:43
المحور: قراءات في عالم الكتب و المطبوعات
    


عندما انتهيت من رواية عيون البنفسج للكاتب علاء الديب رجعت وقرأت المقدمة والصفحة الأخيرة عدة مرات وسيطرت على فكرة أن هذه الرواية هي قصة حقيقية كاملة دون أي إضافات ولابد من سؤال هل أصدق إشارة الكاتب في أول الرواية بالفعل أم اشك في أمر تحقق الرواية في الواقع ونقلها على الورق ووجدت نفسي أقرر أنني يجب أن أساله عن هذا الأمر عما قريب إذا كتب لنا الله فرصة اللقاء في الحياة
البطل في الرواية خلق جوا عاما من الغربة وعدم القدرة على التكيف مع ما يحدث أو حتى مع الموجود الذي فرض نفسه جبريا في كل أرجاء الوطن هذه الحالة أعارها البطل للقارئ ببساطة وعدم قصدية
وقد لعبت رسوم المبدع/الرسام وليد طاهر دورا مهما في خلق وتصدير هذه الحالة من خلال لوحات كانت تعبر عن كل ما يحدث وينبض في هذه المذكرات/الرواية
الرواية في مجملها تتحدث عن جيل كامل هذا الجيل كنت واحدا منهم بالمعيار السني أو الحقبى كما هو سائد في مصر جيل التسعينات وجيل قصيدة النثر الذي كان ومازال يبحث عن الحقيقة ويعيد اكتشاف الأشياء وإعادة بناء قناعات تخصه هو فقط بعد أن تهدمت بدون مقدمات أو إنذار كل الرموز و القناعات والموروثات والقيم الأمر الذي يجعل حضور واحدمن شعراء التسعينات في نهاية الرواية بقصائد نثرية رائعة تعبر عن روح الجيل وروحنا وروح بطل الرواية هو الشاعر عماد أبو صالح الذي من فرط نبله فرادته أحدث ختاما رائعا لرواية بطلها شاعر من مواليد 1975 يقول عن نفسه –أنا زجاجي-(الرواية ص72)
تطرح الرواية تأثر البطل وأسرته وأيضا وطنه بالعمل في الخليج وكيف كان عاملا أساسيا في تكوين حالته التي يحاول أن يكتشفها بشكل دقيق ويخرج منها إلى ماهية يريدها هو لنفسه وناسه ووطنه ولكنه يفشل فى هذا وفى حتى جعل نفسه فاعلا حتى عن زواجه من فنانه غربيه/أوروبية تأتى مرحلة ما بعد الحب بالفشل بين تزاوج الغرب والشرق أو في دلالة على فاعلية الغرب وخمول الشرق وعدم قدرتنا على الخروج من أزماتنا وإعادة بناء النفس لتناسب الظرف الزمني
أن الرواية تؤرخ لجيل ولد بعد الحرب والسلام مع العدو الصهيوني كيف هي حالته وكيف يفكر وبما ذا يحلم إنها تضع ضوءا ساطعا على جيل كامل هو الآن يدير الحياة وبعض الأوطان ولا يعرف إلى أين يتجه ومع من يتحالف وضد من يعمل هو فقط يرتد إلى ذاته يكتشفها وتفحصها ويعمل من اجل إصلاحها وبنائها تبعا لرؤيته الفردية دون وراثة رؤى أخرى ولذا سوف نجد صعود أشكال جديدة من التدين تتصالح مع الحداثة وآليات العصر
وبهذه الرواية يظل دائما علاء الديب مؤكدا على انفتاحه على واقع الثقافة المصرية والعربية هذا الرجل/الروائي ولد في القاهرة عام 1939 ودرس القانون وعمل في روزاليوسف وصباح الخير منذ عام 1961 صدر له من قبل مجموعات قصصية- القاهرة عام 1964- صباح الجمعة عام 1975 - ومن رواياته- زهرة الليمون –أطفال بلا دموع-قمر على المستنقع-أيام وردية





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,276,828,153
- الساحرة التي تحقق سعادتها بقصاصات ورق تبعثرها في الهواء
- إيمانٌ غير كافٍ
- الفاعل رواية من وعن هامش المجتمع المصري
- شعر بطعم ورائحة خبز الفقراء المسكر الخارج حالا من الفرن
- التوحد الكامل.. القارئ والبطل يتألمان معا(لابد أن تتأكد انك ...
- يوتوبيا رسالة أحمد خالد توفيق إلى والى مصر وشعبها
- حمدى أبوجليل الجبرتي الجديد في مصر
- طارق إمام فى هدوء القتلة( يمنحك إمكانية أن تشاهد جنازتك وتطم ...
- شرفات تتأخر فى النزول الى الرب
- طراطير اعياد الميلاد
- بنت
- رؤية العالم أكثر وضوحا عند الموت
- قصائد قصيرة
- طمأنينه أكثر في الموت
- سلطة الحرير المطلقة على عماد فؤاد(قصيدة النثر عندما تفرزها د ...
- العروس ديوان ماهر شرف الدين (العروس قصيدة نثر تفتح ذراعيها ع ...
- الأشجار لا تغير أيديولوجياتها
- تفاصيل عن مناضل اكتشف فجأة انه مازل على قيد الحياة


المزيد.....




- ترامب يدعو للاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان ونتانياهو يرح ...
- بومبيو: على الحوثيين أن يدركوا أنهم لن ينتصروا في الحرب
- مصادر طبية: ارتفاع عدد ضحايا غرق عبارة شمال العراق إلى 85 قت ...
- البشير يعين رئيس الحزب الحاكم أحمد هارون مساعدا له ويحظِر تخ ...
- الكرملين يتهم أمريكا بإثارة التوتر بإرسال قاذفات قنابل قرب ر ...
- بومبيو: حزب الله وحماس والحوثيون كيانات تشكل خطرا على الاستق ...
- عبارة الموصل: سرعة جريان مياه دجلة صعبت عمليات الإنقاذ
- مصادر طبية: ارتفاع عدد ضحايا غرق عبارة شمال العراق إلى 85 قت ...
- البشير يعين رئيس الحزب الحاكم أحمد هارون مساعدا له ويحظِر تخ ...
- الكرملين يتهم أمريكا بإثارة التوتر بإرسال قاذفات قنابل قرب ر ...


المزيد.....

- عرض كتاب بول باران - بول سويزي -رأس المال الاحتكاري-* / نايف سلوم
- نظرات في كتب معاصرة - الكتاب الأول / كاظم حبيب
- قراءة في كتاب - دروس في الألسنية العامة / أحمد عمر النائلي
- كارل ماركس و الدين : قراءات في كتاب الدين و العلمانية في سيا ... / كمال طيرشي
- مراجعة في كتاب: المجمل في فلسفة الفن لكروتشه بقلم الباحث كما ... / كمال طيرشي
- الزمن الموحش- دراسة نقدية / نايف سلوم
- قراءة -المفتش العام- ل غوغول / نايف سلوم
- طائر الندى / الطيب طهوري
- قصة حقيقية عن العبودية / نادية خلوف
- توما توماس في اوراقه... مآثر رجل وتاريخ بطولة.. 2 / صباح كنجي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - هشام الصباحى - عيون البنفسج تاريخ جيل التسعينات حيا وطازجا