أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - صباح ابراهيم - رد على مقالة الاستاذ محمد الشهابي : هل ما يقوم به الغرب من هجوم على الاسلام مبررا ؟














المزيد.....

رد على مقالة الاستاذ محمد الشهابي : هل ما يقوم به الغرب من هجوم على الاسلام مبررا ؟


صباح ابراهيم
الحوار المتمدن-العدد: 2262 - 2008 / 4 / 25 - 10:39
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


الجزء الثاني
استشهد الاستاذ محمد الشهابي بمقالته المنشورة بالحوار المتمدن بتاريخ 20/4/2008 بأقوال بعض الكتاب والشعراء وفلاسفة الغرب عن روعة الدين الاسلامي وحكمة محمد رسول الاسلام وانه منقذ البشرية , وانه لو حكم اوربا الان رجل مثله لشفاه من علله كافة . ومن بين هؤلاء المفكرين الغربيين كارل ماركس الذي قال عن النبي : " هذا النبي افتتح برسالته عصرا للعلم والنور والمعرفة, وحري ان تدون اقواله وافعاله بطريقة علمية خاصة ,وبما ان هذه التعاليم التي قام بها هي وحي فقد كان عليه ان يمحو ما كان متراكما من الرسالات السابقة من التبديل والتحريف "...انتهى
ردي هو:
لو افتتح محمد برسالته عصرا للعلم والنور والمعرفة , لكان لهذا العلم والمعرفة ان يتطور وينمو وينتشر بين ربوع الدول التي تم فتحها وانضمامها تحت لواء الاسلام , ولصارت الدول التي تدين بالاسلام شعوبها من الدول المتقدمة علما وحضارة وتقنية ولكان علماء المسلمين اول من اكتشف الكهرباء والبنسلين وقوانين الفيزياء والجاذبية واول من اخترع السيارة والطائرة والغواصة , واول من وصل الى سطح القمر . فأين هو العلم والمعرفة التي جاء بها الاسلام ؟ ولماذا يعتمد المسلمون في كل دولهم على القردة والخنازير من من اهل الكتاب في كل ما يحتاجونه من طائرات وسيارات ومواد غذائية ومكائن وحتى ملابسهم الداخلية يستوردوها منهم .

ولماذا ينبغي على محمد ان يمحو الرسالات السماوية السابقة ويتهمها بالتحريف والتبديل كما قال كارل ماركس وشيوخ المسلمين , الم يكن مرسلها هو الله إله محمد, فلما ينقضها الان ؟ هل جاء الاسلام بمبادئ اسمى منها ؟ حتى يلغيها وينسخها كما نسخ ألآيات التي جاء بها.
إن كانت الكتب السماوية للاديان السابقة للاسلام محرفة كما يدّعون , فلابد ان تكون البينة على من ادعى, فهل لدى من يدعي اي اثباتات ملموسة ؟ هل لديهم النسخة الاصلية الغير محرفة ليثبتوا تحريف النسخ الحالية من الكتب السماوية السابقة ؟ وهل كان التحريف قبل عهد الاسلام ام بعده ؟ فإن كان قبله فلِما مجد القرآنُ التوراة والانجيل ووصفها بالهدى والنور.
• الم (1) اللّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ (2) نَزَّلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَأَنزَلَ التَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ (3) مِن قَبْلُ هُدًى لِّلنَّاسِ (سورة ال عمران)
• وَقَفَّيْنَا عَلَى آثَارِهِم بِعَيسَى ابْنِ مَرْيَمَ مُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ التَّوْرَاةِ وَآتَيْنَاهُ الإِنجِيلَ فِيهِ هُدًى وَنُورٌ وَمُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ التَّوْرَاةِ وَهُدًى وَمَوْعِظَةً لِّلْمُتَّقِينَ (46) وَلْيَحْكُمْ أَهْلُ الإِنجِيلِ بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فِيهِ وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ( سورة المائدة).
اذا التحريف المزعزم لم يكن قبل الاسلام .
وإن كان التحريف بعد الاسلام اي بعد القرن السابع الميلادي فمتاحف العالم تضم المخطوطات الاصلية للكتاب المقدس بعديه القديم والجديد المكتوبة منذ القرن الاول والثاني والثالث بعد الميلاد , والكتاب المقدس المنتشر في كل ارجاء العالم اليوم هو ذات المخطوطات نفسها , فكيف تم التحريف والكتاب منتشر في كل ارجاء العالم متطابق بجوهره مع الاصل؟

نعود لمقالة الاستاذ الشهابي التي يستشهد فيها بأقوال أرنست رينان عن القرآن حيث يقول الاخير:
" عندما تستمع الى آياته تأخذك رجفة الاعجاب والحب , وبعد ان تتوغل في دراسة روح التشريع فيه لا يسعك الاان تعظم هذا الكتاب وتقدسه".
كما يستشهد بقول تولستوي : إن شريعة القرآن سوف تسود العالم لتوافقها وانسجامها مع العقل والحكمة" .
سأسرد بعض آلايات التي تأخذكم بها رجفة الاعجاب والحب :
• ( فَإِن تَوَلَّوْاْ فَخُذُوهُمْ وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ وَجَدتَّمُوهُمْ وَلاَ تَتَّخِذُواْ مِنْهُمْ وَلِيّاً وَلاَ نَصِيراً ) النساء89
• ( فَخُذُوهُمْ وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ ثِقِفْتُمُوهُمْ ) النساء 91
• (فَإِذا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا فَضَرْبَ الرِّقَابِ حَتَّى إِذَا أَثْخَنتُمُوهُمْ فَشُدُّوا الْوَثَاقَ ) محمد 4
• (سَأُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُواْ الرَّعْبَ فَاضْرِبُواْ فَوْقَ الأَعْنَاقِ وَاضْرِبُواْ مِنْهُمْ كُلَّ بَنَانٍ ) الانفال 12

هذه هي الشريعة التي يتمنى تولستوي ان تسود العالم لتوافقها وانسجامها مع العقل والحكمة.







رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- رد على مقالة الاستاذ محمد الشهابي : هل مايقوم به الغرب من هج ...


المزيد.....




- الجماعة الإسلامية والتغيير تدعوان لحكومة انقاذ وطني تمهيداً ...
- تواصل محاكمات رموز -الإخوان- في مصر
- تركيا تدعو الدول الثماني الإسلامية للتعاون قبيل قمتها
- عبد الرزاق الكاديري: الفاشية الدينية محاولة لكشف مضمونها الط ...
- مقتل 43 جنديا أفغانيا في هجوم انتحاري لحركة طالبان
- -نصرة الإسلام والمسلمين- تعرض أسراها من جيش مالي
- ولد أمبالة: الفتوى المضللة سببت الدمار فى العالم
- رئيس حزب سلفي يمني يدعو للتحقيق مع بن بريك
- قائد المخابرات البريطانية: خطر المتطرفين الإسلاميين غير مسبو ...
- تركيا تستعد لرئاسة مجموعة الدول الإسلامية النامية


المزيد.....

- الوصاية على الدين الإسلامي و احتكار الحقيقة ... / محمد الحنفي
- لا عدالة و لا تنمية في خطاب العدالة و التنمية / محمد الحنفي
- هل من الدين الإسلامي إزعاج الأطفال، والمرضى، والعجزة، بالمبا ... / محمد الحنفي
- متى نصل فعلا إلى تحقيق: أن الدين شأن فردي... / محمد الحنفي
- الإسلام و التعبير عن الاصطفاف الطبقي بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- كيف يرد المثقفون الدين؟ بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- اليسار الديمقراطية العلمانية بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- بحث في الإشكاليات اللغوية في القرآن / عادل العمري
- النزعة مركزية الإسلامية / عادل العمري
- تلخيص كتاب تاريخ الفلسفة العربية الاسلامية / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - صباح ابراهيم - رد على مقالة الاستاذ محمد الشهابي : هل ما يقوم به الغرب من هجوم على الاسلام مبررا ؟