أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - التوجه النقابي الديمقراطي الكفاحي - شركة فوسبوكراع التابعة لمجموعة المكتب الشريف للفوسفاط بالمغرب: من الاستغلال المفرط إلى السرقة الموصوفة















المزيد.....

شركة فوسبوكراع التابعة لمجموعة المكتب الشريف للفوسفاط بالمغرب: من الاستغلال المفرط إلى السرقة الموصوفة


التوجه النقابي الديمقراطي الكفاحي

الحوار المتمدن-العدد: 2262 - 2008 / 4 / 25 - 11:01
المحور: الحركة العمالية والنقابية
    


مناجم بوكراع عبارة عن ورش منجمي مكشوف على السماء يقع على بعد 100كلم من جنوب شرق مدينة العيون بالصحراء. وتديرها مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط (م.ش.ف) عبر فرعها شركة فوسبوكراع. وتشغل الشركة حاليا ما يفوق عن 1800 عامل وهي مختصة في استخراج واستغلال مادة الفوسفاط وتسوق ما يفوق 3 مليون طن سنويا منه . أما مجمل احتياطي الفوسفاط بالصحراء فيفوق 1.13مليار متر مكعب.


سرقة موصوفة

وفي إطار تشجيع الاستثمار بالصحراء إبان خروج الدولة الإسبانية، عمدت الدولة المغربية إلى سن عدة امتيازات بالمنطقة لفائدة المستثمرين بالمنطقة، وبحكم تواجد شركة فوسبوكراع فرع مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط بهذه الأقاليم فقد استفادت هي الأخرى من هذه الامتيازات وعلى رأسها الإعفاءات الضريبية منذ سنة 1976.

غير أن الإدارة العامة للم.ش.ف واظبت بحماس على اقتطاع مبالغ الضريبة على الدخل من أجور العمال، لكن دون أن يتم تسليمها طبعا للمديرية العامة للضرائب. وجرت السنون والاقتطاعات تتراكم لتصل إلى حوالي 33مليار سنتيم ( 327851094 درهما بالضبط ) خلال 30 سنة.


أين كانت تذهب تلك الأموال المقتطعة؟

في المكتب الشريف للفوسفاط مملكة الظلام والاختلاسات والاغتناء غير المشروع التي حفر كريم العمراني دهاليزها وغَرف من دخائرها طوال ربع قرن بمباركة الدولة المغربية إلى درجة انه أصبح قادرا على إقراض هذه الأخيرة نفسها وضمانها لدى المؤسسات المالية العالمية. فإن سؤالا بهذه البراءة والبداهة قد يقابل باستهجان.

في المكتب الشريف للفوسفاط المؤسسة العمومية الفريدة من نوعها والواقعة مباشرة فوق القانون والتي تقدم حصيلتها السنوية(الإنتاج، رقم المعاملات، الربح الصافي...) في نسختين إحداهما للنشر العلني تتضمن عموميات حول الإنتاج وأخرى سرية للغاية يتم تقديمها مباشرة للملك. فإن هذا السؤال قد يدخل في مجال المقدس.

في المكتب الشريف للفوسفاط حيث أجري افتحاصان على عهد المدير العام مصطفى التراب وسربت عنهما أخبار ناشفة تقول بوجود اختلاسات واكتشاف "ثقب اسود" ودون أن يدخل أي كان السجن أو يُطالَب أحد بإرجاع مسروق. فإن السؤال عن مبلغ بتلك القيمة قد يبدو تافها. الأكيد والأهم ما أعلنته النقابة الوطنية لعمال الفوسفاط-كدش فرع العيون: «مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط أقدمت عن سابق إصرار وترصد على سرقة موصوفة في حقنا كشغيلة مع التستر عن المسروق لمدة تفوق ربع قرن». والأكثر أهمية أن الشغيلة مصرة على استرداد حقها.


المكتب الشريف للفوسفاط يعترف

ثمة "ثقب اسود" واختلالات بالجملة وفساد مستشري في الم.ش.ف. لكن لا احد غير المستفيدين من ذلك الفساد يعرف تفاصيله بل ولا أحد يأخذ أمر معرفة ما يجري والتصدي له بالجدية المطلوبة. غير أن الأمر يختلف بالنسبة للفضيحة المتحدث عنها اعلاه؛ فثمة 1800عامل قرروا ان يهبوا لاسترداد ما اغتصب منهم. هكذا خاضت شغيلة فوسبوكراع بقيادة النقابة الوطنية لعمال الفوسفاط (ك.د.ش) سلسلة من الوقفات الاحتجاجية أمام مقر الشركة بالعيون خلال سنة 2007 (02 مارس، 18 أبريل و 05 ماي 2007.). وأمام الإحراج الذي سببه هذا الزخم النضالي لا سيما في مدينة كالعيون اضطرت الإدارة العامة إلى إدراج مطلب شغيلة فوسبوكراع في الملف المطلبي الوطني وبرمجت له لجنة المفاوضة الجماعية لقاء خاصا يوم 15 يونيو 2007. وخلال هذا اللقاء اعترف المدير المالي للمجموعة بوضوح أن المبالغ المقتطعة من أجور شغيلة شركة فوسبوكراع برسم الضريبة على الدخل والبالغة 33 مليار سنتيم لا تسلم إلى خزينة الدولة وبأن الإدارة العامة للمجموعة تحتفظ بها في خزينتها!!! واقترح البحث عن «الصيغ القانونية الملائمة بتنسيق مع مديرية الضرائب لمنح المبالغ الواردة أعلاه إلى وزارة المالية وكذا الإخضاع الفعلي لشغيلة فوسبوكراع لمقتضيات القانون 89-17 المتعلق بالضريبة العامة على الدخل». وبالفعل سارع المدير العام للمجموعة مصطفى التراب إلى صياغة مراسلة بتاريخ 10يوليوز2007 تطلب من مدير شركة فوسبوكراع إرسال المبلغ إلى مديرية الضرائب.

إنها فضيحة بكل المقاييس؛ فسارق عرق العمال، الخارق للقانون، يعترف بفعلته ويصرح بقيمة المسروق لكنه وبلا خجل يرتدي عباءة المفتي، حارس القانون، ليقرر البحث عن الصيغ القانونية الملائمة للتملص من فعلته عبر خلط الأوراق:

أولا: اقتراح خضوع شغيلة فوسبوكراع لمقتضيات القانون المتعلق بالضريبة العامة على الدخل إقرار بأنهم كانوا يستفيدون من إعفاء من هذه الضريبة. وهذا الإعفاء لم يصدره المدير المالي للشركة ولا حتى المدير العام للمجموعة حتى يكون بامكانهما ان يلغياه. ثم، وكما أشار بيان لنقابة العمال، بأي منطق يمكن إلغاء الإعفاء على العمال في حين لازالت الشركة تَرفُل في نعيم الإعفاءات الضريبية(الضريبة على الشركة، الضرائب الجمركية)؟. هذا علما أن هذا المبلغ المتراكم طيلة 30سنة لا يمثل إلا 1.4% من الإعفاءات الضريبية التي منحتها الدولة للرأسماليين وكبار الملاكين في سنة 2007 وحدها والبالغ أزيد من 23مليار درهم.

ثانيا، ما دخل مديرية الضرائب بالمبلغ المقتطع مادام العمال معفيين من الضريبة على الدخل؟ وإذا افترضنا جدلا أن وزارة المالية لم تعتبرهم معفيين من هذه الضريبة فلماذا لم تطبق وطيلة 30سنة أيا من الإجراءات التي تنص عليها مدونة تحصيل الديون العمومية؟ أو ليس ذلك إقرارا منها بواقع الإعفاء؟ ثالثا، المبلغ المسروق ليس هو 33مليار سنتيم وحدها، فالم.ش.ف استثمر هذه المبالغ المقتطعة منذ1976. يحق لنا أن نتساءل عن مصير مبالغ الفوائد الناجمة عن هذا الاستثمار طيلة هذه المدة؟. او ليست من حق العمال؟ القصد واضح إذن؛ مجموعة الم.ش.ف لا يكفيها أنها تستغل العمال ضمن شروط القهر. إنها تريد سرقتهم أيضا. وهي تعترف بكل ذلك، لكنها عوض أن تردهم حقهم تقترح تقديم رشوة لوزارة المالية. إنها صفقة قرر العمال فضحها واستمروا في معركتهم ونظموا وقفة احتجاجية يوم 15 فبراير 2008 أمام المقر الإداري لشركة فوسبوكراع بالعيون حضرها حوالي 600عامل.


من أجل دعم صمود شغيلة فوسبوكراع

إن فضيحة سرقة شغيلة فوسبوكراع واضحة وبادية للعيان واستثنائية: سرقة موصوفة واعتراف صريح وشغيلة متيقضة مصرة على حقها. إن هذه الفضيحة وبالنظر لهذه الشروط يمكن أن تشكل ثقبا في جدار الصمت المخيم على فضائح المجموعة التي تسير ثروة البلاد الأولى: الفوسفاط. ان معركة شغيلة فوسبوكراع بقيادة النقابة الوطنية لعمال الفوسفاط محك حقيقي لعدة أطراف: إنها محك أولا لفروع النقابات محليا باعتبارها المعني المباشر "بالدفاع عن مصلحة العمال"، و للجمعيات الحقوقية ولتلك المهتمة بملفات الفساد المالي في المؤسسات العمومية وكلاهما معني بكشف الحقيقة والمطالبة بإنصاف العمال و"محاسبة المتورطين في الجرائم الاقتصادية". وهو أخيرا محك أيضا للصحافة التي تدعي إنها مستقلة، فرغم مرور أزيد من سنة على أول وقفة احتجاجية نظمها العمال، فان أغلبية هذه الجرائد لاسيما الواسعة الانتشار منها لم تقم بأي شيء حتى الآن يؤكد ما تدعيه من "استقلالية" و"مهنية".

الشركة مصرة على السرقة والعمال مصرون على الفضح فليتحمل الجميع مسؤوليته.



عمر الساحلي
عن موقع كفاح نقابي
http://www.kifah-nakabi.org/spip.php?article201






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,274,271,249
- قراءة نقدية أولية في الوثيقة الحكومية حول -الحوار الاجتماعي- ...
- عتيقة سمراح في حوار مع «كفاح نقابي»:عرقلة مخطط تدمير قطاع ال ...
- إلى الأمام من اجل الإضراب العام دفاعا عن المدرسة العمومية !
- دفاعا عن الحرية النقابية بجمعية -الأمانة لإنعاش المقاولات ال ...
- الذكرى 29 لتأسيس الكونفدرالية الديمقراطية للشغل (كدش):من أجل ...
- الميثاق الوطني للتربية والتكوين- سبع سنوات بعد التطبيق، أية ...
- بيان تاسيس: جميعا من أجل بناء توجه نقابي ديمقراطي كفاحي
- -الميثاق الوطني للتربية والتكوين-... سبع سنوات بعد التطبيق، ...
- التوجه النقابي الديمقراطي الكفاحي: من نحن وماذا نريد؟


المزيد.....




- المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام في مصر ينشر لائحة عقوبات ونقابة ...
- فقراء فنزويلا ينقلبون على مادورو
- نقابات فرنسية تنفذ إضرابا عاما بالبلاد
- الانتهاء من 60% من مشروع انشاء مركز تدريب و نادي العاملين با ...
- A meeting between a WFTU delegation, headed by its General S ...
- تظاهرات في العاصمة الجزائرية احتجاجا على رسالة بوتفليقة
- Meeting of the WFTU Delegation with Mr Marc-André Dorel, Off ...
- الشرطة النرويجية: مهاجم يطعن أربعة من العاملين بمدرسة في أوس ...
- الشرطة النرويجية: مهاجم يطعن أربعة من العاملين بمدرسة في أوس ...
- تونس... احتجاجات في -الإذاعة والتلفزيون- وتأجيل الإضراب بمحط ...


المزيد.....

- كتاب خصوصية نشأة وتطور الطبقة العاملة السودانية / تاج السر عثمان
- من تاريخ الحركة النقابية العربية الفلسطينية:مؤتمر العمال الع ... / جهاد عقل
- كارل ماركس والنّقابات(1) تأليف دافيد ريازانوف(2) / ابراهيم العثماني
- الحركة العمالية المصرية في التسعينات / هالة شكرالله
- في الذكرى الستين للثورة... الحركة العمالية عشية ثورة 14 تموز ... / كاظم الموسوي
- السلامه والصحة المهنية ودورها في التنمية البشرية والحد من ال ... / سلامه ابو زعيتر
- العمل الهش في العراق / فلاح علوان
- هل يمكن الحديث عن نقابات يسارية، وأخرى يمينية، وأخرى لا يمين ... / محمد الحنفي
- هل يمكن الحديث عن نقابات يسارية، وأخرى يمينية، وأخرى لا يمين ... / محمد الحنفي
- العمل النقابي، والعمل السياسي في المغرب: أية علاقة؟ / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - التوجه النقابي الديمقراطي الكفاحي - شركة فوسبوكراع التابعة لمجموعة المكتب الشريف للفوسفاط بالمغرب: من الاستغلال المفرط إلى السرقة الموصوفة