أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - امين يونس - حسن السنيد : ممنوعٌ السفور ..ممنوعٌ الخمور !














المزيد.....

حسن السنيد : ممنوعٌ السفور ..ممنوعٌ الخمور !


امين يونس

الحوار المتمدن-العدد: 2260 - 2008 / 4 / 23 - 10:28
المحور: كتابات ساخرة
    



إنبرى ذلك النائب العنيد .. الذي يُدعى " حسن السنيد " .. وقال : الله على ما أقول شهيد .. بأننا سوف نضرب كل مَنْ يُخالف بيدٍ من حديد .. فبعد نجاح " صولة الفرسان " .. فلقد آن الأوان .. أن نطبق الشريعة والقرآن .. أسوةً بالسعوديةِ والكويت وايران .. إقرأوا المادة الثانية من الدستور .. تقولها صريحةً : ممنوعٌ السفور ، ممنوعٌ الخمور .. فكلاهما يؤدي الى الفجور ..
صحيحٌ ان في البصرة كانت هناك عصابات ..وانها كانت تُهّرب البنزين وباقي المشتقات .. وتتاجر بالحشيشة وانواع المخدرات .. وتخطف وتفرض الأتاوات .. ولكن لم يكن سيئاً " كُل " ما تقوم به هذه الميليشيات .. فلقد كانت تطبق الشريعة بالسنتمترات .. فمنعت الموسيقى والبيره وكل هذه الترهات .. وقتلت المتبرجات .. وفرضت الصوم والصلاة ..
واليوم في العّشار .. التي كانت خالية من اي بار .. عاد باعة الخمور .. ليبيعوا عصير الاعناب والتمور .. عاد اللبلبي والجاجيك الى الظهور ..
الله أكبر على هؤلاء المنافقين .. الذين يريدون ان يهدموا ما بنيناه في خمس سنين .. من أخلاق اسلامية على اساس متين .. أنا "حسن السنيد " أناشد اخوتي في الدين .. أوقفوا هؤلاء المستهترين .. أجعلوهم عِبرةً للمعتبرين .. عذبوهم الى يوم الدين ..
أما مَنْ يتحدث عن الحُريات .. أو يطالب بالخدمات .. أو يتجرأ فيتحدث عن المساواة .. أو يّدعي بأن هنالك سرقات .. او يشطح مطالباً بتوزيع عادل للثروات .. فكمموا أفواههمْ وأمنعوا عنهم الكلمات .. اضربوهم واشبعوهم لَكمات ..
هذا دستورنا ولقد فُزنا في الانتخابات .. على الارض تؤيدنا المرجعيات .. والله يحمينا في السماوات .. سنطبق الشريعة وان غداً لناظره آت ..








الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,326,552,757
- كفى ترويجاً للعشائرية !
- عاقبوا أحزاب الاسلام السياسي !
- في المواجهات الاخيرة .. الكُل منتَصرون !
- الى مصر : شكراً لا نريد هكذا مساعدة !
- مُخَّدِر حيواني في مستشفى بشري !
- مظاهر سلبية ... دهوك نموذجا 1
- قتلانا وشهداءهم !
- أهلاً بالرئيس الايراني !
- العدوان التركي ومؤتمر البرلمانات العربية في اربيل
- مَنْفذ ربيعة .. أسماك وحيتان !
- الشماعية !
- وظيفة شاغرة !
- حذاري من المخططات المشبوهة !
- وضع ديالى المُزري !
- حلول شهرستانية !
- البنك المركزي العراقي .. يحترق !
- كارثة الزنجيلي .. الى متى ؟
- أوقفوا الاعتداءات على صحفيي البصرة !
- كوميديا عراقية سوداء !
- اُسامة النجيفي ..والكُرد فوبيا !


المزيد.....




- من هو  فارس الترجمة والشعر بشير السباعي الذي رحل ؟
- العدوى تصل للبيجيدي.. قيادي بالمصباح -ينطح- كاتبا محليا لحزب ...
- سور قصيدة للشاعر ابراهيم منصور بدر
- فيلم? ?اللعنة? ?يتصدّر? ?الأفلام? ?الرائجة? ?في? ?أمريكا
- أشهر الأدوار السينمائية والتلفزيونية للرئيس الأوكراني الجديد ...
- من التمثيل إلى الواقع.. زيلينسكي يتربع على سدة الحكم بأوكران ...
- أحمد يوسف الجمل ينتهي من -التوأم-
- شنآن في البرلمان بسبب -هداك-!
- كوميدي ومهرج ولاعب كريكت ولاعب كرة قدم بين من يحكمون العالم ...
- بشير السباعي.. الترجمة فوق الأرصفة المنسية


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - امين يونس - حسن السنيد : ممنوعٌ السفور ..ممنوعٌ الخمور !