أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عايد سعيد السراج - أحزاب لبنان والعراق تتعارك وكأنها دول














المزيد.....

أحزاب لبنان والعراق تتعارك وكأنها دول


عايد سعيد السراج
الحوار المتمدن-العدد: 2253 - 2008 / 4 / 16 - 10:31
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


الطائفية خطر على البلاد والعباد, شيء مخجل ومحزن ومقرف هذا الذي يجري في لبنان والعراق , فهو ليس صراعاً بين الأخوة الأعداء فقط, بل أيضاً الأخوة الأكثر ضعفاً وخواءاً من الداخل , لأن الطائفية هي أوهى من بيت العنكبوت تجاه القيم الوطنية والمدنية الاجتماعية 0 إذ كيف لمتطرف طائفي أن يلغي جاره على أساس القناعات الطائفية, خاصة أنّ هذا الجار شريكه في الوطنية والوطن , إلاّ أللّهمَّا إذا كان هذا الطائفي , لا تعني له المواطنة شيئاً , شيء مخجل أن ترى طائفياً يُحاورك بمفاهيمه وخرافاته ليجعل منها قناعات عند الآخرين 0
• الطائفي لا يرى أبعد من انفه , ورأسه محشو بالخرافات والجهل , والقيم البالية المتحجرة التي أساسها الأوهام التي أضحت بفعل الزمن وقوة المعتقد حقيقة عنده , والطائفي جاهل حتى لو نال أعلى شهادات العلم , لأنّ وَلِيّه وَنَصَيْره وَمُعَلّمُه , يدرس الخرافة لكي يُشَرّعها عليه وعلى كل الجهلاء مثله , فطالما السيد الولي نال الشهادات فيما يسميه علوم الفقه الديني , فإن زعيم الطائفية , يؤكد عدم ارتباطه بالحياة ذات الطابع المدني الديمقراطي " وأنا هنا استثني الذين خلقوا وهم محكومون بالانتماء إلى طائفة ما , وإن ْ كان هذا لا يعفيهم من محاربة الطائفية وكسر قيودها " 0
• أنت تخجل كيف هؤلاء أصحاب العمائم يُنظِّرون إلى المجتمعات , ويعودون بنا إلى القرون الوسطى , وتستغرب أكثر , كيف يستطيعون التأثير على شرائح واسعة, من مدعي الثقافة , والكتِّاب والعلماء , هل المسألة فطرية ؟ أي لا زال البشر تُأثِّر فيهم الغرائزية , رغم كل هذا المد الهائل المتنامي من العلوم ؟ هل الإيمانية تُبلد الأحاسيس وتجعل البشر أقرب إلى حياة القطيع ؟ أصْبَحْتَ تعرفهم من أسمائهم , فنحن نستطيع أن نسميها : طائفية الأسماء , أو أسماؤهم تفضحهم وتفضح مفاهيمهم الطائفية 0
• زعماء الطائفية يتنافون مع مشاريع الدولة , لأنّ مؤسساتها تجعل وجودهم الطائفي , يذوب فيها , وهم أيضاً يعادون النظام الديمقراطي ويحقدون بحكم مفاهيمهم الطائفية التكتليّة على أي نظام علماني , لأن هذا النظام تذوب فيه الطوائف لصالح مؤسسات الدولة , إذاً تجمعات الطوائف تعادي الدولة ومؤسساتها وهي حتماً تُعادي الاستقرار, وتعادي المشاريع الوطنية , بمفهومها الأخلاقي , لأنها تمزق المجتمع وتذر الرماد في العيون ولا تعتاش إلاّ على أوهام وأكاذيب الطائفية , إنْ كان في الماضي أو الحاضر , لأنها دائماً تجعل الماضي حاضراً وتحاول إنعاشه لتعتاش عليه , أمّا الذين يتجاوزون هذه المفاهيم من ضمن الطائفة الواحدة , فهم العلمانيون فقط , لأنّ الطوائف تعتاش على جهل المجتمعات الأكثر تخلفاً , وتقديساً للجهل والخرافة , ولكن المفاهيم الطائفية رغم أنّها تستطيع العيش لزمن ٍ أطول , ولكنّ بذرة فناءها منها وفيها , لأنها لا تعيش على مفاهيم وقيم واضحة , بل وقودها المفاهيم الضبابية واللعب على عواطف الناس , وأكثر تفهْمناً من هؤلاء , سلاحه الخطابات الديماغوجية , والعنتريات والإنشاء الأجوف , ومن ثم تحريض العواطف لا أكثر ,
• الطائفية ضد الآخر المختلف , فالذي يقول أنا سني فهو يؤمن بخصوصية معينة , تتناقض مع الآخر الشيعي وهكذا دواليك حتى تصل المسألة إلى الأديان بالمفهوم العام , وهذا المشروع تولَّّفُه وتُوَلِّده أنظمة القهر والاستبداد وقوة الخرافة ,
• في النظام المدني العلماني الديمقراطي / لا يختلف عمر مع علي ولا جعفر / مع جورج إلا في كيفية تطبيق القوانين التي تخدم الوطن والمواطن / لأن نظام هؤلاء العلماني / لا يوجد للتطرف الطائفي / لأن الدولة المدنية هي أولاً , ومصالح المواطن هي الجوهرية / والجميع ضد كل أشكال القهر والاستغلال وإعاقة النظام المدني , هذا النظام الذي أساسه المساواة , والتآخي بين أبناء الوطن الواحد , لا إحياء الطائفية والمذهبية والعشائرية وإن النظام الذي أساسه المذاهب , والتطرف , والإشهار العلني للمفاهيم البغيضة لهو نظام قائم على عداوة المواطنين ,والمواطنة فيه هي الخاسر الوحيد والوطن هو الخاسر الأكبر , ما رأيكم يا زعماء الطوائف ؟





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,862,644,041
- ليس من كلٍ نريدُ جهده فقط
- مصطفى حقي – يعلن توبته, عن عدم الكتابة
- المرأة رسول الشيطان 0
- تجار الطائفية هم خونة الوطنية
- محمد إبراهيم الحاج صالح , - وقمر على بابل -
- أمي التي حمتنا صغاراً من الذئاب0
- لماذا غرقت - وطفة- بالنهر مرتين؟
- هل أهان برنامج الاتجاه المعاكس – وفاء سلطان ؟
- ماجدة بوظو – تنتصر لبنات جنسها0
- القضية الفلسطينية والموت الرحيم
- هن . مالهنّ وماعليهنّ.
- اطلقوا سراح عبد الله اوجلان
- عيد الحب , دعوة إلى الحياة 0
- لماذا الحوار المتمدن ؟
- عام مضى , وعام سيمضي0
- الشخصيات المريبة -2-
- هل لمحمد معجزات؟
- حوار مع الشاعر : عايد سعيد السراج
- الشخصيات المريبة-1-
- حكي بردانين


المزيد.....




- فيديو.. سفير فلسطين بالقاهرة يهاجم قانون اعتبار إسرائيل دولة ...
- أسوشيتد برس: مؤشرات على احتجاز تنظيم جيش الإسلام رزان زيتون ...
- شاهد: استمرار عملية ترميم الجامع الأموي الكبير في حلب
- انقسام في تونس حول الإرث والمثلية والتكفير
- شاهد: استمرار عملية ترميم الجامع الأموي الكبير في حلب
- سيميوني يعول على الروح المعنوية لحسم السوبر الأوروبي أمام ري ...
- في ذكرى -رابعة-.. الإخوان تدعو إلى إخراج مصر من -النفق المظل ...
- آلاف الأقباط يشاركون في احتفالات العذراء
- جريمة تهز المجتمع المسيحي في مصر.. -أكبر من حادث قتل-؟
- جماعة -الإخوان المسلمين- تطرح مبادرة لـ-إخراج مصر من النفق ا ...


المزيد.....

- العلاقة العضوية بين الرأسمالية والأصولية الدينية / طلعت رضوان
- أضاحي منطق الجوهر / حمزة رستناوي
- تهافت الاعجاز العددي في القرآن الكريم / حمزة رستناوي
- إشكالية التخلف في المجتمع العربي(2من4) / سعيد مضيه
- عصر علماني – تشارلز تايلر / نوفل الحاج لطيف
- كتاب ( البرزخ ) : الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- ( العذاب والتعذيب : رؤية قرآنية )، الكتاب كاملا. / أحمد صبحى منصور
- التجربة الدينية – موسوعة ستانفورد للفلسفة / إسلام سعد
- الحزب الإسلامي العراقي الإرث التاريخي ، صدام الهويات الأصول ... / يوسف محسن
- المرأة المتكلمة بالإنجيل : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عايد سعيد السراج - أحزاب لبنان والعراق تتعارك وكأنها دول