أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - رشيد كرمه - رسالة تضامن














المزيد.....

رسالة تضامن


رشيد كرمه

الحوار المتمدن-العدد: 2252 - 2008 / 4 / 15 - 10:58
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


رسالة تضامن مع ذوي شهداء المقابر الجماعية
امهاتنا العزيزات أخواتنا الصابرات ,, آبائنا وإخوتنا
بناتنا وأبنائنا ...وإلى كل من تعز عليه مصيبية الأنسان العراقي وهذه الفاجعة تحديدا ً وبعد
تمر علينا اليوم ذكرى أليمة , ذكرى شهداء المقابر الجماعية والتي لايوجد أمض منها جرحا وأفجع ألما , وأشد ُ وقعا ً ,, أنها مصيبة ُ توقظنا كل حين ولا مجال لنسيانها أو تناسيها وكأنما نتوسل المستحيل في عودة أحبتنا الينا ,,وهكذا مضى بنا الزمن بنهاراته ولياليه نترقب الطريق ونشعل الشموع وننذر ما استطعنا بدمـوع ملؤها حسرة وألم ,,,, عسى ان يعود الغائب الينا .. ولم تنسنا ملذات الدنيا وطيباتها وجوههم وأصواتهم و سواعدهم وآمالهم ووداعتهم وضحكاتهم وحسراتهم ولقد كنا جميعا عربا وكوردا وكورد فيلية وتركمانا وكلدوـ آشوريين وصابئة مندائيين وآيزديين وشبك وغيرهم ومـــن مختلف الأديان والمذاهب والمعتقدات والأتجاهات السياسية نترقب الدرب وننتظر ساعة الفرج و اللقاء ولكن ؟
فلقد إمتدت اليهم يدا ’ لا انجس منها ولا أعنف لتودعهم ترابا كانوا المبادرين للدفاع عنه وصون كرامته وتقبيله ليل نهار ,,,فأ ي أرض احتضنتهم ,,,؟ يامن لم ترغبهم الرغبات أو ترهبهم شراسة الذئاب او تثنهم صغائر الأمور وها هم وبرغم أنف المدعين في العلا أحياء يرزقون ذكرى عطرة ومجدا رفيعا ...
لقد حصد الطغاة بأوامر من سيدهم المقبور آلافاً من الكورد وآلافاً من الكورد ـالفيلية وآلافاً من الشيوعيين غير ان الفاشست نسوا ان جذور الشهداء تزهر آجلا أم عاجلا ,
ولابد لنا ان نتوقف مليا ً عما آل اليه الوضع في بلادنا الذي يزدان وعبر التاريخ بشهداء الموقف والكلمة .... ولابد من قراءة جديدة للتأريخ ولا مجال للتنصل مما أحاق بالوطن والناس من كوارث !!!.كلنا نتحمل المسؤولية . وإلا كيف سيطر نفرُ مجهول على مقدرات شعب يضم بين صفوفه عقول رصينة وخبرات فنية شهد ويشهد بها العالم .
ولم يك لشهيد من شهدائنا أن يقبل لواقع الحال العراقي او لوضع أهله المعيشي الراهن , فالأوباش تريد لرائحة الدم ان تنتشر,, والقتلة التي روعت أهلنا وشردتهم تريد ان ترجع عقارب الساعة الى الوراء .. ودول الجوار ترحل الأرهابيين الينا .. وتضع شعبنا بكافة تكويناته وأطيافه فريسة سهلة للخارجين عن القانون الأخلاقي ولائحة حقوق البشر ,, وما من شك في إمكانية التوحد والتعاون فـــي صون وصية الشهداء وان نرحل بالباقين وما تبقى الى حيث الأمان ولا مناص ولا مفر من ان نعزز التجربة الديمقراطية مستخدمين الحوار والسجال العلمي لتطور الدول والجماعات ونرمم ما اعوز منها ونضيف ما افتقدت اليها ونشطب ما يسئ اليها ويجب ان ننتخب العراق وليس الدين , وان ننتخب العراق وليس الطائفة او العشيرة او الحزب فالعراق وصية الشهيد وما علينا إلآ ان نحترم شهدائنا وننتخبهم حتى لا تتحول قضيتهم الى متاجرة لهذا الحزب وذاك ..
فإلى رفاقي واهل بيتي وأعزتي ممن لقوا حتفهم واودعوا في مقابر جماعية عهدا انني لم انسهم .
والى شقيقتي الشجاعة وبناتها الرائعات الفخروالعزة
والخزي والعار للدكتاتورية البعثية التي أذاقت شعب العراق الذل والعذاب وأصناف الموت .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,276,474,883
- فحوى الكلمات
- نباهة ملك!!!!!!!!!!!!!
- تحية للشيوعيات.....تحية للشيوعيين
- النادي العراقي
- يوم حَزُن العراق
- هناك في روالبندي .......
- صبحة ( عبد الجبار الدراجي )
- هموم الناس
- وما زال الطريق طويلا ً
- قصص فصيرة جدا ً
- قصص قصيرة جدا ً
- قصص قصيرة جداَ
- العمل الدؤوب .......
- من التراث
- كلمات قليلة في القصة القصيرة
- المشترك بين الناس
- سبب الأسباب ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
- الى استاذي ع. ع مع امنياتي
- الى استاذي ع.ع مع امنياتي .....
- فاجعة الأيزيدين فاجعة الجميع


المزيد.....




- شاهد لحظة وقوع انفجار ضخم بمصنع كيماويات في الصين
- فرنسا: مجلس الشيوخ يحيل مقربين من الرئيس ماكرون إلى النيابة ...
- السعودية متهمة باتصالات سرية مع إيران
- تعرف على آدي غودتشايلد: الرجل الأكثر حظا في بريطانيا
- سائق الحافلة الإيطالية: لن ينجو أحد
- بالفيديو: لحظة ابتلاع انهيار جليدي لمتزلجين في النمسا
- هدايا غير تقليدية لأمك وحماتك.. لكل شخصية هدية تناسبها
- بسبب ندرة الإناث.. عرائس مهربة من ميانمار للصين
- تقرير حقوقي: سوق مربحة لهجرة قاتلة بالمغرب
- محمد العجلوني.. عندما يهزم عشق الأقصى متلازمة -داون-


المزيد.....

- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان
- تحليل الواقع السياسي والإجتماعي والثقافي في العراق ضمن إطار ... / كامل كاظم العضاض
- الأزمة العراقية الراهنة: الطائفية، الأقاليم، الدولة / عبد الحسين شعبان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - رشيد كرمه - رسالة تضامن