أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - جاسم المطير - إلى معالي أمين بغداد المحترم .. تحية ..!














المزيد.....

إلى معالي أمين بغداد المحترم .. تحية ..!


جاسم المطير

الحوار المتمدن-العدد: 2252 - 2008 / 4 / 15 - 10:57
المحور: المجتمع المدني
    


مسامير جاسم المطير 1449
إلى معالي أمين بغداد.. هل من المعقول وجود بشر في سبع قصور .. ؟
جاوب رجاءً ..
شاهد ث يوم أمس تقريرا مصورا بثته قناة الحرة عن الوضع المعيشي المأساوي الذي يواجه سكان منطقة " سبع قصور " بسبب نقص ابسط الخدمات الإنسانية حتى أنهم يعيشون بلا ماء صالح للشرب ..!
لا تعليق لدي أقدمه إلى معالي السيد أمين العاصمة عن منطقة اسمها " سبع قصور " فتبين للمشاهدين أنها تخلو من أي " قصر " مثلما تخلو حتى من بيوت بائسة غير مهدمة، لذلك ليس لدي اليوم غير تقديم المعلومات التالية عن وضع " الحمير " في الدولة الإثيوبية غير الطائفية ، غير الديمقراطية ، أمام أمين بغداد ، فعسى ان ينقل السيد الأمين تجارب الآخرين ليطبقها على ناس العاصمة العراقية أو على حميرها ..!
سيدي أمين بغداد : قالت وكالة إخبارية أجنبية أنه وقف مزارع إثيوبي أسمه فيكادو أسفاو متصلبا ومتحدثا بلهجة تتسم بالتحدي أمام طبيب بيطري تملكه الغضب بعد ان شاهد الحال الصحي والمعاشي المزري لعدد كبير من الحمير في العاصمة الإثيوبية وهم يعانون من نقص الماء الصالح للشرب ومن نقص المواد الغذائية أيضا ..!! انتاب الغيظ الطبيب البيطري فيسيها جابرياب فيما استدار مخاطبا مزارعين آخرين على مقربة منه ومعهم حميرهم التي تنوء بأحمالها وقال محتدا ومؤنبا "ألا تعرفون المثل القائل بان المزارع الذي لا يملك حمارا فهو حمار لان عليه آنئذ أن يتولى حمل الأشياء بنفسه..."
ومضى قائلا "عليكم أن تعاملوا الحيوانات برفق.. لا تضربوها ولا تجعلوها تحمل ما لا طاقة لها بها .. زودوها بالماء النظيف الصالح للشرب . عليكم أن تحسنوا تغذيتها حتى يتسنى لها خدمتكم أطول فترة ممكنة..."
تشتهر منطقة بيشوفتو بأهمية الحمير القصوى لحياة المزارعين وأرزاقهم وتصف الدول الأغنى هذه الحمير من حيث قيمتها وقوة تحملها بأنها تماثل "سيارة بيك آب "...
يعالج فيسيها في عيادته البيطرية العديد من الحمير الجرباء التي تعلوها الأوساخ من الشوارع غير المبلطة والتي تبدو في حالة مزرية تبعث على الشفقة والتي تشبه إلى حد كبير شوارع منطقة سبع قصور البغدادية .. وتقع العيادة على بعد 50 كيلومترا إلى الشرق من العاصمة الإثيوبية أديس ابابا ويقول مؤسسو العيادة أنها إحدى اثنتين في القارة الإفريقية تعنيان بتحسين صحة الحمير ورعايتها.
تعاني مئات من الحمير الأثيوبية من التقرحات على الظهر ومن تكسر الحوافر وسوء التغذية والأمراض المختلفة التي تنتقل من خلال العيادات التي تضم قاعات لإجراء العمليات الجراحية وحجرات للنقاهة ومعامل بيطرية.
ولكن رغم كل المصاعب المالية والإدارية تقوم أمانة العاصمة ( اديس ابابا ) بتنفيذ مشاريع عديدة هدفها الأول والأخير رعاية " الحمير " مجانا عن طريق فتح المراكز التي تقدم خدمات مختلفة لصحة الحمير وتغذيتها . تقوم هذه المراكز برعاية الحمير ومعالجتها مجانا كما أنها تقدم النصائح والتعليمات لأصحاب الحمير ..! كما أن الكثير من شبكات الانترنت التي أسستها أمانة العاصمة بالتعاون مع جمعيات خيرية بيطرية بريطانية تشكلت عام 1999 تقدم الكثير من التعليمات والتوجيهات لرعاية الحمير وتحسين مستواها الصحي والمعاشي ..!! وكذلك تلقين المزارعين بكيفية رعاية حوافر الحمير على الوجه الأكمل مع تدريب الأطباء والفنيين البيطريين على الأساليب السليمة للتعامل مع الحيوان حتى يتسنى لهؤلاء المتخصصين ممارسة وتطبيق هذه الخبرات على مستوى الناس في الريف وفي المناطق النائية ..
ليس أمامي غير القول : مزيدا من النضال يا فقراء بغداد وأعلمكم أن خزانة أمانة بغداد تملك المليارات .. أنحني أجلالاً لكل الناس الصابرين في منطقة سبع قصور وغيرها من مناطق بغداد البؤس والفقر والجوع والعطش في بلد هو الأغنى في العالم .
**********************
• قيطان الكلام :
• قال الشاعر أبن المعتز:
ولو لبس الحمار ثياب خز لقال الناس يا لك من حمار





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,389,553,605
- في العراق يصلخون حتى الموتى ..!
- إلى معالي وزير الهجرة والمهجرين .. مع التحية
- فتوى إلى فخامة الرئيس جلال الطالباني
- تحسين الشيخلي .. سلامات ..!
- الثقافة والمثقفون والحزب الشيوعي
- تفسير احلام بعض القادة العراقيين
- وزارة الثقافة العراقية ومهرجان بابل الفاشل
- الرواية البوليسية تغزو مطابع روسيا
- عن معاناة اللاجئين العراقيين
- عن المحروس المهموس المهووس مهرجان المربد
- عن المعلم طرطميس الذي لا يعرف الجمعة من الخميس ..!!
- تيتي تيتي مثل ما رحتي جيتي ..!
- هل يطلع من الحافي نعال ..؟
- عن بناء شاهق في امستردام
- قراءة في كتاب
- عن الموظفين والعمال العراقيين
- عن التنورة القصيرة في اندنوسيا
- عن فيلم سينمائي اسمه بابل
- عن وسائل الارهابيين في بغداد
- عن الحمير والفيلة ..!!


المزيد.....




- خطيبة خاشقجي تدعو إلى «تحقيق العدالة» بعد تقرير الأمم المتحد ...
- السعودية ردا على تقرير محققة الأمم المتحدة بشأن خاشقجي: يتضم ...
- عشر منظمات حقوقية تحذر: مرسي لن يكون الأخير
- الجبير: تقرير مقررة الأمم المتحدة في قضية خاشقجي يتضمن تناق ...
- السعودية.. تنفيذ إعدام جديد
- المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة تحذر من ...
- الأمم المتحدة تدعو الدول لملاحقة المدانين في قضية خاشقجي
- محققة الأمم المتحدة تعلق على تقارير اعتراض اتصالات من ولي ال ...
- توقعات الأمم المتحدة عن عدد سكان العالم قبل نهاية القرن!
- الهلال الأحمر في تونس: ترحيل دفعة أولى من المهاجرين العالقين ...


المزيد.....

- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - جاسم المطير - إلى معالي أمين بغداد المحترم .. تحية ..!