أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة - غازي الجبوري - كبار السن والأرامل والأيتام والمعوقين بحاجة عاجلة إلى دور رعاية في كل مدينة














المزيد.....

كبار السن والأرامل والأيتام والمعوقين بحاجة عاجلة إلى دور رعاية في كل مدينة


غازي الجبوري

الحوار المتمدن-العدد: 2250 - 2008 / 4 / 13 - 07:38
المحور: حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة
    


يتعرض الإنسان إلى العديد من الأحداث والتغيرات والأمراض التي تنغص عليه عيشه وتقلب حياته إلى جحيم . فالأيتام والأرامل وكبار السن والمعوقون والمصابون بالأمراض المزمنة وجميع ذوي الاحتياجات الخاصة عاجزون بدرجة أو بأخرى عن رعاية أنفسهم ماليا وصحيا واجتماعيا ونفسيا وفي معظم الأحوال إن لم يكن جميعها لا يجدون من يرعاهم من الأهل والأقرباء وان وجدوا فان الاهتمام بهم والرعاية دون المستوى المطلوب لأسباب مالية أو اجتماعية أو نفسية أيضا وهو ما يؤدي إلى شعور شديد بالإحباط واليأس لدى هذه الشرائح . ولان ليس هناك منا من هو محصن أو مستثنى من الإصابة بالعجز فانه قد يطال حتى أعضاء الحكومة بكافة سلطاتها ، فضلا على كونهم يعدون أولياء الأمور لكافة المواطنين وبالتالي فان مسئولية تقديم الرعاية للمحتاجين منهم لأي نوع من أنواع الخدمات والرعاية تقع على عاتقهم من كافة النواحي ، لذا فان على جميع الحكومات الإسراع ببناء دور خاصة بالعاجزين تتوفر فيها أرقي أنواع الخدمات تقديرا وتكريما لهم وتعويضا عن ما فقدوه من صحة وعافية ورعاية في كل مدينة صغيرة كانت أم كبيرة وليس في العواصم أو في المدن الرئيسية فقط لان قربهم من ذويهم يسهل أمر الالتقاء المستمر بهم ما يجعلهم في وضع نفسي أفضل مما لو كانوا بعيدين عنهم ويجعل الطرفين أكثر اطمئنانا على بعضهم البعض فضلا على تشغيل عدد من الأيدي العاملة من العاطلين عن العمل كجزء من حل لمشكلة البطالة . إن العراق اليوم يعد من أول الدول التي يتطلب الإسراع في بناء مثل هذه الدور فيه لكونه يمر بظروف خاصة بدأت منذ عام 1980 وخلفت ملايين ممن يشملهم موضوعنا كالأرامل والأيتام والمعوقين الذين تضاعفت أعدادهم آلاف المرات بسبب الحروب بل إننا نعتقد أن هذا الأمر يجب أن يحتل المقام الأول في التخصيصات المالية وفي اجتماعات السلطات الحكومية المختصة المركزية كانت أم الفرعية .







كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,563,812,258
- الدعاية الانتخابية الأميركية بين الحقيقة والخيال
- نقول للمرأة في عيدها:ماحك جلدك مثل ظفرك
- كيف نكافح نشر الايدز والملوثات الأخرى في العراق؟
- مالفرق بين الفتوى والاجتهاد ومن يحق له الافتاء؟
- أليس هناك من ينتشل نسائنا من الضياع ؟
- هل لم تبقى اشكالية في العراق بدون حل سوى تغيير العلم ؟
- هل يتحقق حكم الشعب بالتعددية والاقتراع فقط ؟
- أيهما أفضل حكومة التكنوقراط أم حكومة الآغلبية النيابية؟
- من هم أنصار الإعلام ومن هم أعداءه؟
- على ماذا يدل توظيف جسد المرأة في الأعمال الفنية؟
- كلام لابد لإخواننا الأكراد في العراق أن يطلعوا عليه
- ماهي حكومة -التكنوقراط- وكيف يجب تشكيلها؟
- تداول مفردة الإرهاب واشتقاقاتها في أدبياتنا لمصلحة من؟
- قضية للمناقشة: ما الفرق بين المسلم العلماني والمسلم التقليدي ...
- تعددت الأسباب ُوالتقسيم ُواحد ُ(مقارنة بين دور التشريع الدست ...
- تعليقا على مقال الأستاذ ياسر الغرباوي (معركة الخبز والزيت)
- ما هي أوجه الشبه والاختلاف بين المجاملة والتقية و النفاق؟
- أشعل شمعة بدلا ًمن أن تلعن الظلام !
- الطبخة السياسية الاميركية للعراق بلغت الغليان ولكن لم تنضج ب ...
- لاتسرع ياطيب فالمحجبات بانتظارك!


المزيد.....




- زاخاروفا: توجد مشاكل في إصدار تأشيرات للمندوبين إلى الأمم ال ...
- الجزائريون يتظاهرون للجمعة ال35 وموعد الانتخابات الرئاسية يق ...
- الولايات المتحدة ترحل سودانيا بعد سجن لـ 25 سنة أدين بالتآمر ...
- الولايات المتحدة ترحل سودانيا بعد سجن لـ 25 سنة أدين بالتآمر ...
- اعتقال عراقي في أستراليا لدوره في وفاة 350 شخصا
- السلطات الأمريكية ترحل سودانيا أدين بالتآمر لتفجير مقر الأمم ...
- ليبيا: قتلى في ضربات جوية تبدو غير قانونية
- احتجاجات لبنان.. هدوء حذر ببيروت عقب صدامات واعتقالات ودعوات ...
- كارمين للقصر الكبير تُحِن
- الأمم المتحدة تندد بقمع ناشطين سياسيين في مصر


المزيد.....

- المعوقون في العراق -1- / لطيف الحبيب
- التوافق النفسي الاجتماعي لدى التلاميذ الماعقين جسمياً / مصطفى ساهي
- ثمتلات الجسد عند الفتاة المعاقة جسديا:دراسة استطلاعية للمنتم ... / شكري عبدالديم
- كتاب - تاملاتي الفكرية كانسان معاق / المهدي مالك
- فرص العمل وطاقات التوحدي اليافع / لطيف الحبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة - غازي الجبوري - كبار السن والأرامل والأيتام والمعوقين بحاجة عاجلة إلى دور رعاية في كل مدينة