أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - صابر الفيتوري - قوة المثقف














المزيد.....

قوة المثقف


صابر الفيتوري

الحوار المتمدن-العدد: 2249 - 2008 / 4 / 12 - 06:26
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


عندما يواجه المثقف بأي شكل من الأشكال ،بوضعه تحت طائلة الإقصاء، فذلك أمر طبيعي ،غير مستغرب ،فهو سبب لمشاكل عدة لأحصر لها ،فعندما يستشعر الآخر خطره، و تمرده البادي ،لاشك أنه سيأخذ قسطا وافيا من التجاهل، وعدم الاهتمام ،التهميش،الاستبعاد ، التغييب، بل ما هو أشنع من ذلك، ولما لا فينال جسده نصيبه من مداعبات السياط، لكن أي قوة هي تلك، التي تستدعي كل هذه الممارسات الا عفوية، ومن أين تأتي هذه القدرة لإنسان فرد؟؟غير قادر حتى على الصمود أمام صفعة واحدة من رجل بوليس عربي، فض القلب مشتط اللسان،
أين تكمن تلك القوة التي تواجه بقوة اعنف بالضرورة ؟
من أين عساه يأتي بها وما مصدرها ؟
قد لا يكون الجواب سهلا حتما، لكن الوسائل المضادة، كالحجر والقيد على التفكير،ومنع التعبير من النتائج الحتمية التي يلقاها، الأمر الذي يقدم لنا الإجابة ربما ،
فهذا الفاطن الحاذق، القوي الذي يملك وسيلة الالتقاء مع الآخرين ،الذي بمقدوره الإبداع والابتكار، مستندا على عقل متقد ومعرفة بسبل التقدم والانهيار واختزال لتراكم بشري، تعاقبت عليه حضارات إنسانية، ارتقت ثم صارت في الحضيض،
والذي يؤمن بحق الأخر، موقن أن الانغلاق والعزلة ،ما هي إلا الدمار البشري بعينه، فهذا التلاقح الإنساني، بعيدا عن العنصرية،والعرقية ،الشطط والمغالاة والانفتاح كمعني جدي جدير بجعل المثقف يتصدر، لان يكون هدف من لا تستهويه قيم الإنسانية، والتعايش تلك،
هكذا يكون البناء ،والتفاعل الشامل في كافة مناحي الحياة الاجتماعية ،السياسية ،الأدبية والاقتصادية وغيرها ، وترتقي الإنسانية مسجلة أعلى درجات النمو، كي تسحق التخلف وتسهم في إنقاص الشرور المستفحلة فوق الأرض..
قوة المثقف هي سلاحه الذي لا يمكن عزله منه، ولا عزلها عنه، فيكون العزل لهما ،هو الوسيلة الأقوى للقضاء على قوته الرهيبة الناهلة من رسالات الله كلها ،والتجارب الإنسانية الحياتية، والتأمل والتفكر في الغد، والي أين يسير بالإنسانية طمعها وجشعها ؟..
وحتى يصنع المثقف النهضة في غياب الأنبياء، باعتباره سيخلف هذا الدور، عليه أن يؤسس لقابلية التفاعل مع الثقافات الأخرى، و يعتمد علي عدم وجود ثابت بشكل قطعي، وعدم وجود شيء مؤكد تماما ولا مطلق!
فما ينشره المثقف من سمو، ورقي وبناء ،يسهم في تجسيد أدمية الخلق فليس ثمة فرق جوهري بين الغرب والشرق، بين الذكر والأنثى، وللكل أن يأخذ حقه كاملا، وفق شرائع الله وشريعة الإنسان، لكن المنادى ،اليوم بمثل هذه الأمور في عالمنا العربي ،وان كان قوي وحباه الله ،بهذه القوة هو إنسان ضعيف ، مغلوب علي أمره في ظل تصاعد تيارات أخرى هادمة، لقوة المثقف، تملك مقومات قوة أخرى يبدو أنها اكبر، تتصاعد أمام تضائل قوة المثقف..





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,324,194,328
- شاعر يجمع الحطب ليوقد ناره
- أصحاب المواقف لا يموتون الا وقوفا
- في القَبْل ليبيا
- تفاصيل أنا منذ تلك الماضوية
- الموسيقى .. لغة جامعة للشعوب
- عمر الككلي : كنت ساكون افضل لو لم اسجن ..
- ترنيمة الحب والموت
- رغم الألم والكيد مات الشاعر عزيزا
- الكتاب الالكتروني جليس من نوع اخر
- رواية بثلاثة اوجه يحضر احدها ويغيب الباقي


المزيد.....




- انفجار محولات كهربائية يحول الظلام في تكساس لعرض ضوئي مبهر
- داخل حمام كيم كارداشيان.. مغسلة من -عالم آخر-
- ردود فعل تستنكر الانفجارات الدامية في سريلانكا
- قرقاش: غدت قطر تتمسك بصعوبة مع ما تبقى من علاقاتها العربية و ...
- صور.. ضيفة غريبة ميتة على شاطئ رفح
- المجلس العسكري الانتقالي في السودان يجدد التزامه بتسليم الحك ...
- ترامب يرتكب خطأ جسيما في أول تعليق له بشان تفجيرات سريلانكا ...
- صحف عربية: صفقة القرن بين -الرفض السلبي- وحل الدولتين-
- ترامب يرتكب خطأ جسيما في أول تعليق له بشان تفجيرات سريلانكا ...
- الخارجية الروسية : هجوم سريلانكا يؤكد الحاجة لتوحيد الجهود ل ...


المزيد.....

- ما ورد في صحاح مسيلمة / صالح جبار خلفاوي
- أحاديث العولمة (2) .. “مجدي عبدالهادي” : الدعاوى الليبرالية ... / مجدى عبد الهادى
- أسلحة كاتمة لحروب ناعمة أو كيف يقع الشخص في عبودية الروح / ميشال يمّين
- الصراع حول العولمة..تناقضات التقدم والرجعية في توسّع رأس الم ... / مجدى عبد الهادى
- البريكاريات الطبقة المسحوقة في حقبة الليبرالية الجديدة / سعيد مضيه
- البعد الاجتماعي للعولمة و تاثيراتها على الاسرة الجزائرية / مهدي مكاوي
- مفهوم الامبريالية من عصر الاستعمار العسكري الى العولمة / دكتور الهادي التيمومي
- الاقتصاد السياسي للملابس المستعملة / مصطفى مجدي الجمال
- ثقافة العولمة و عولمة الثقافة / سمير امين و برهان غليون
- كتاب اقتصاد الأزمات: في الاقتصاد السياسي لرأس المال المُعولم ... / حسن عطا الرضيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - صابر الفيتوري - قوة المثقف