أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - كريم جاسم الشريفي - الذكرى 74 للحزب الشيوعي العراقي تمر بهدوء...














المزيد.....

الذكرى 74 للحزب الشيوعي العراقي تمر بهدوء...


كريم جاسم الشريفي

الحوار المتمدن-العدد: 2248 - 2008 / 4 / 11 - 10:51
المحور: الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية
    


مرت علينا الذكرى الرابعة والسبعين لميلاد الحزب الشيوعي العراقي كأنها ذكرى عابرة، باهتة خالية من شحنات العناق الحار والألق المتوهج للفكر يوم كنا نحتفل في جوف الزنزانات الرهيبة للبعث المقبور.. كنا نتهيأ الى الأحتفال قبل أيام من قدوم يوم 13 آذر.كنا نضع البدائل في حالة مداهمتما من قبل رجال البعث وجلادتهم، وإذا استعصى صيّدنا عليهم في تلك الليلة ، يأخذ احتفالنا بعداً تعبويا وترفيهيا نُحسد عليه.أتذكر احتفال عزيز على انفسنا حدث عام 1984 يوم احتفلنا احتفالاً مهيبا ومرفهاً، حيث كنا نعاني من كدمات السوط ، وقروح الفلقة، وندوب (الكيّبل) ننّزف بشره متوسلين في دواخلنا الجلاد(مفوض حسين) ورهطه ان نمضي الى المَحجرْ لنحتفل (الليلة بالقمر الزائر من خلف القضبان). نريد دخولاً ميموناً قبل الثانية عشر ليلاً .. فعلاً دخلنا المحجر المترف الكائن في ممر الأستفبال لأن المحاجر الآخرى عبارة عن سجن انفرادي، حيث سبقني رفيقي سعيد عبدالله كريدي (أبو مناضل) الى الزنزانة.دخلها فاتحاً منتصراً والدم يتساقط من بدنه النحيف يرسم خلفه خطوط متعرجة. استعجل الآخرين بأدب جم لكي يتراصفوا الى الجهة الآخرى التي تبعد عن النافذة قليلاً، أدركت على الفور سبب اختياره المكان .. بمحض الصدفة وجد سعيد شمعة عند أحد السجناء فتأكد احتفالنا المرفّه الليلة بلا شك. بادرته القول .. يللّه ابو مناضل الوقت يدركنا والساعة تقترب من المنتصف .. أوقدتُ الشمعة ووضعتها في المكان الملائم لمثل هذا اليوم ،حيث توجد في الشباك ثلاثة رفوف وضعتها على الرّف الأوسط . الكل ينظر الينا بغرابة ... بدأنا الأحتفال بدقيقة صمت على أرواح شهداء الحزب كافة ، وشهداء الحركة الوطنية، ثم عاهدنا انفسنا على المواصلة ، بعدها بدأ الأستذكار بمآثر الحزب وشهدائه على مختلف مراحل النضال .. بدأ رفيقنا سعيد يلهب حماس الجميع بالقائه العذب والمعبربقصائد من الشعر الشعبي الجميل، ثم عرج على سياسة الحزب مستعرضا التأريخ الثوري للحركة العمالية العالمية، وانجازات الأشتراكية.. بعدها بدـ الأعياء واضحاً علينا. في اليوم التالي وجدنا والندوب والورم يملأ أجسادنا.. بعد 24 سنة وهذة المرة في جمهورية فنلندا وتحديدا في العاصمة هلسنكي نعيد الأحتفال مع سجناء وآخرين من الرفاق ، حيث وجدنا قبواً للأحتفال بالذكرى الرابعة والسبعين لميلاد الحزب هنا . كانت جلسة متواضعة حضرها ثمانية اشخاص أمصينا فصولاً من الدردشة والطرائف مع البيرة والنبيذ بدون اي شمعة ولا زنزانة ولا سوط ولا جلاد وهذا الأهم . تمنى المحتفلون هذه المرة بأن يتحرر الوطن من المحتل ومن قوى الظلام ، وأن يستعيد الوطن والمواطن عافيته.آمين............





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,420,535,436
- الفساد بمجموعه ..آفة بمجمله والرشوة أم الشرور...
- دراسة لمناقشة استحقاقات (السجين السياسي) أخلاقيا وقانونياً.
- الى روح أمل دنقل
- رؤية في قبوُ رمادي
- الأنسان أهم من الجغرافيا والتأريخ والأرض
- ((التكثيف المُلغّم في قصص حمزة الجناحي))
- محاصّصة التوظيّف في الدولة العراقية الجديدة ودور العشيرة....
- حقوق الإنسان بين دولة القانون وقانونّية الدولة
- الأيزيدية .. طائفة مضطهدة مركباً..!
- أدب السجون السياسية (3)
- ((عاقر، لكنها ولدت من ....)) !
- قانون التوازن تكريس جديد للمُحاصّصة الطائفية المقيتة ..
- بين حكومة التأهيلي الدينية والحكومة الليبرالية.
- حقوق الأنسان العراقي بين انتهاكات الأمس وتجاوزات اليوم..
- لماذا نتجاهل الحقيقة والتأريخ..
- روايات في أدب السجون السياسية
- الحاجة الى مرشدّين ومصلحين اجتمّاعيين اليوم أكثر إلحاحاً من ...
- مجتمع مدنّي أم مجتّمع عشائري!


المزيد.....




- الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تثمن موقف إ.م.ش الرافض للقانو ...
- نجاة القيادي الاشتراكي محمد صبر من محاولة اغتيال في نقطة أمن ...
- مسيرة فلسطينية الى مجلس النواب رفضاً لقرار وزارة العمل
- الحراك الشعبي للإنقاذ يعتصم اعتراضاً على الموازنة التقشفية و ...
- الاتحاد المغربي للشغل يرفض القانون المتعلق بتحديد شروط وكيفي ...
- انتخاب كتابة جهوية جديدة للنهج الديمقراطي بالجنوب
- البيان العام الصادر عن المؤتمر الجهوي الثاني للنهج الديمقراط ...
- السودان: دروس إضراب مايو المجيد.. أو لماذا يكره العسكر الإضر ...
- تحية للمناضل جورج عبدالله
- حسن أحراث // الشهيد عبد الحكيم المسكيني.


المزيد.....

- قناديل شيوعية عراقية / الجزءالثاني / خالد حسين سلطان
- الحرب الأهلية الإسبانية والمصير الغامض للمتطوعين الفلسطينيين ... / نعيم ناصر
- حياة شرارة الثائرة الصامتة / خالد حسين سلطان
- ملف صور الشهداء الجزء الاول 250 صورة لشهداء الحركة اليساري ... / خالد حسين سلطان
- قناديل شيوعية عراقية / الجزء الاول / خالد حسين سلطان
- نظرات حول مفهوم مابعد الامبريالية - هارى ماكدوف / سعيد العليمى
- منطق الشهادة و الاستشهاد أو منطق التميز عن الإرهاب و الاستره ... / محمد الحنفي
- تشي غيفارا: الشرارة التي لا تنطفأ / ميكائيل لووي
- وداعاً...ايتها الشيوعية العزيزة ... في وداع فاطمة أحمد إبراه ... / صديق عبد الهادي
- الوفاء للشهداء مصل مضاد للانتهازية..... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - كريم جاسم الشريفي - الذكرى 74 للحزب الشيوعي العراقي تمر بهدوء...