أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمود رضوان - لتكن الجمعية الباطلة غدا مقبرة للنقيب والأعضاء فهلموا نواريهم الثرى










المزيد.....

لتكن الجمعية الباطلة غدا مقبرة للنقيب والأعضاء فهلموا نواريهم الثرى


محمود رضوان

الحوار المتمدن-العدد: 2248 - 2008 / 4 / 11 - 10:48
المحور: كتابات ساخرة
    


أقدم النقيب ( سابقا ) وأعضاء مجلس نقابته ( غير المأسوف عليهم ) على الانتحار نقابيا فى مشهد لايختلف كثيرا عن حفلات الانتحار الجماعى التى انتشرت عالميا ، وبدا مشهد الانتحار النقابى الأخير مشهد جدير بالرصد والتحليل فى جوانبه التى تجلت فى توحد الأعداء ، وتجمع الفرقاء الى درجة أذهلت كل أريب ، وعجز عن فهمها كل لبيب
وفى ضوء الانتحار النقابى السابق فإننا مدعوون غدا للجمعية الباطلة لتكن مقبرة للنقيب ولأعضاء مجلسه حتى نواريهم الثرى ، فإكرام الموتى دفنهم ، وقد تنامت الى مسامعنا كثرة الحاضرين من المشيعين فى الغد بحول الله من كل حدب وصوب ليشاطروننا العزاء فى فرعون هذه النقابة ومجلسه الذى استخف به فأطاعوه صاغرين فأوردهم موارد التهلكة

أيها الأساتذة الزملاء هذا يومكم الذى توعدون

ليتول كل منا دعوة زميل عبر رسالة قصيرة بحضور تشييع مجلس النقابة ونقيبه الى مثواهم الأخير نقابيا فلاتقوم لهم بعد اليوم قائمة بعد أن ظنوا أن النقابة قد أزينت لهم ، وأنهم بالغون مايريدون ، ولنرد عليهن نقيض مقصودهم
هلموا أيها الأساتذة الزملاء الشرفاء ، ولتكن هذه البداية , وليكن يوم كيوم 19 يناير 1989 حين أقدمنا على سحب الثقة من النقيب ومن مجلس نقابته رغم أنهم ماصنعوا معشار ماصنع غير المأسوف عليهم
هلموا أيها الزملاء بعد أن سقطت ورقة التوت عن الجميع ، وأصبح الموتى هم حديث المدينة
وسيسجل التاريخ بحول الله أن غدا كان هو مقبرة لهذا المجلس ولمن والاه 0000 وانا لله وانا اليه راجعون ، ولا أراكم الله مكروها فى مجلس لديكم

ابد رأيك أيها الزميل 000
لاتكتف بالصمت 0000
لم يعد بعد اليوم منطقة وسطى 0000
العاشر من ابريل كان أليما بسقوط بغداد 000
والعاشر من ابريل سيكون سعيدا بسقوط الأصنام





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,426,154,437
- نحن لسنا (( لوبي انتخابي )) بل (( لوبي ضد الفساد ))
- دعوة لمحامين مصر الشرفاء للحضور و التضامن جلسة الطعن على الج ...
- غاز مدعوم لإسرائيل
- تهديدي بإحالتي للتأديب .... ظلم و فساد
- بلاغ للنائب العام ضد الوزير / سامح فهمي وزير البترول المصري
- نتضامن مع محامين باكستان ضد الفساد
- فساد يتحدى محاربيه
- تظلم من قرار الحفظ للمجني عليه أعتدي عليه من ظابط شرطة
- قرار عنتري من شخص فهلوي 2-2
- قرار عنتري من شخص فهلوي 1-2
- حرية الكلمة فى منعطف تاريخى
- يا محامين مصر .. أتحدوا
- سامح عاشور ديكتاتور في عصر الديمقراطية
- مصانع شق التعبان في نفق مظلم
- تأتي الرياح بما لا يشتهي الربان - محامون ضد الفساد
- المرحلة الثانية : حملة شعبية ضد الأنترنت المحدود- عدم مبالاه ...
- تقرير هيئة البحث الخاصة بالكونجرس
- حملة شعبية لوقف تحرير النقابات المهنية للإجانب- محامون ضد ال ...
- الميزانية العامة لنقابة المحامين مصر تثير الشبهات بوجود فساد ...
- المعارضة في الشارع المصري


المزيد.....




- بعد استقالة الأزمي.. العثماني يجتمع ببرلمانيي المصباح
- علامات الممثل عند دينس ديدرو
- ثروة الفنون التشكيلية الجميلة
- فيلم يجمع بين أنجيلينا جولي وسلمى حايك
- الموسيقى تضيء شارع المتنبي
- كاريكاتير العدد 4474
- القصبي يطالب زميله بسيارتين قديمتين.. والسدحان يعتبرها -قلة ...
- -راهب المخا-.. رحلة القهوة العربية من موطنها اليمني إلى مقاه ...
- العثماني يصفع ابن كيران.. والبيجيدي على صفيح ساخن
- شاهد.. أفلام الموبايل تروي حكايات نساء غزة


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمود رضوان - لتكن الجمعية الباطلة غدا مقبرة للنقيب والأعضاء فهلموا نواريهم الثرى