أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - عبد فيصل السهلاني - بيان لقوى ديمقراطية














المزيد.....

بيان لقوى ديمقراطية


عبد فيصل السهلاني

الحوار المتمدن-العدد: 2248 - 2008 / 4 / 11 - 10:53
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


بيان من القوى الوطنية والديمقراطية في العراق
الى ابناء الشعب العراقي العظيم
ابناء وادي الرافدين والابجديات الاولى في التاريخ الانساني

يتعرض شعبنا وبلادنا الى ازمة خانقة في اتون مرحلة دقيقة وحساسة من تاريخنا السياسي اظهرت قتالا وحربا غير مبررة في بغداد ومدن الوسط والجنوب تحصد ارواح الابرياء من المدنيين العراقيين كادحين وفقراء وتتعرض من خلال ذلك العملية السياسية الى مخاطر جسيمة تهدد المشروع الديمقراطي فيها بالتلاشي على عظم اهميته في تمثيل تطلعات شرائح الشعب كافة.
ان هذه الاحداث تمثل ذروة الازمة العراقية والوجه المعبر عن جسامة تحدياتها ،والتي تتطلب تحليلا عميقا لاسبابها الخارجية والداخلية ،فان الاحتلال يقع في مقدمة الاسباب الخارجية التي خلقت المأزق السياسي الراهن وهدم الاسباب الضامنة للامن العراقي بعد ان ابتلع الدولة العراقية، وجاء بمشروع المحاصصة الطائفية الذي عطل دور الدولة واضاع هيبتها وكرامتها امام القوى الفرعية، ناهيك عن سلوك قواته العسكرية المخالف للاعراف والقواعد الانسانية و السيطرة غير المتناهية على مقدرات البلاد ما شكل استفزازا مستمرا لمشاعر ابناء الشعب العراقي ،ولعبت دول الجوار الاقليمي دورا لايقل اهمية عن الاحتلال في بعثرة التوازن والاستقرار في البلاد، تضاف اليها الجهود المخابراتية الدولية التي تتقاطع في الاهداف مع المشروع الامريكي في العراق والمنطقة.
اما داخليافقد غاب الخطاب الوطني للاحزاب السياسية المهيمنة على العملية السياسية،وسيطرت المحاصصة الطائفية وتم تسخير مقدرات العراق لخدمة هذا التطييف دون الدفاع عن وحدة البلاد ارضا وشعبا ذلك من ناحية ،اما من الناحية الاخرى فان العجز التاريخي في بناء الدولة المدنية العراقية ما زال ساري المفعول في الذهنية السياسية العراقية.
ان الحلول لا تأتي عن طريق ان يتحمل الوزر طرف واحد دون سواه ، فالعملية السياسية القائمة هي مصدر الازمة نفسه، وعليه لا بد من الاحتكام الى منطق الحوار والسلام والعقلانية والايمان بضرورة تطوير واصلاح العملية السياسية وتقويم وتنقية مؤسساتها وفق مباديء الوطنية العراقية وقواعد الديمقراطية وصولا الى عراق آمن مستقر ومستقل يضمن المصالح المشتركة للشعب العراقي بجميع مكوناته وشرائحه ومواطنيه وترسيخ قواعد الوحدة الوطنية والتصدي الى سلبيات المرحلة الماضية ابتداء من المحاصصة الطائفية والعرقية والفساد الاداري والمالي والهيمنة الحزبية على مفاصل الدولة واصلاح الخدمات والتعليم والصحة وانتهاج برامج سليمة تؤدي الى ذلك واستنباط الوسائل والادوات الضرورية وتوطيد الضمانات الواقعية لذلك،ومعالجة الازدواجية الفكرية والسياسية واختراقات العمل السياسي المشترك لدى اطراف الازمة التي دفعت الى الصدام المسلح الذي الحق بالسكان المدنيين الخسائر الجسيمة بالارواح والممتلكات، فضلا عن الرعب والخوف المخيمين على المشهد الانساني في المدن التي تدار فيها العمليات، وقد افرزت العمليات اختراقات كبيرة في الحقوق المدنية وانتهاكات صارخة اقدمت عليها قوات الاحتلال عبر القصف العشوائي للدور السكنية والمحلات وانتشار القناصين الامريكان فوق البنايات والعمد الى قتل المدنيين دون تمييزوفرض الحصار والقيود على المدن وقطع المواصلات وتعطيل تدفق المواد الغذائية والاسواق ما ينبأ بحدوث كارثة انسانية حقيقية، يقابل ذلك صمت انساني تجاه ذلك وغياب دور منظمات الاغاثة والطواريء المحلية والعالمية خاصة تلك العائدة الى الامم المتحدة.
نعلن عن موقفنا الحازم مع شرائح شعبنا الواقعة تحت طائلة النيران وندعو الى وقف فوري للعمليات العسكرية ورفع الحصارات المفروضة على المدن، ووقف حمامات الدم التي تنبأ بمجازر جماعية ،واللجوء الى الحواروالمفاوضات لانهما الوسيلة الانجع بتجاوز المحنة وايقاف انهار الدماء المستمرةمن شريان الشعب العراقي .
ونؤمن بتدعيم العملية السياسية بمايضمن بناء العراق الآمن الموحد و اطلاق عجلة الاعمار والبناء وتوفير فرص العمل لكافة المواطنين وتدفق الخدمات العامة والصحية واطلاق الحريات العامة.
لنعمل سوية من اجل السلام في العراق.
والمجد والخلود لشهداء شعبنا العراقي.

عبد فيصل السهلاني – التحالف الوطني الديمقراطي رحيم ابوجري الساعدي – التجمع من اجل الديمقراطية
عبد الحميد العامري – جمعية المعلمين الديمقراطيين كامل الدلفي – مركز الآن للثقافة الديمقراطية
جميل المندلاوي- حركة العمل الديمقراطي شاهوكوران- ناشط مدني
بغداد في 7/4/2008






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,419,831,361
- نبوءة فريدمان زيارة دي كشيني للعراق
- مرة أخرى يفرض العراقيون إرادتهم
- بطل من بلادي علي خليل (ابو ماجد)
- فشل الاحزاب الاسلامية فشل بامتياز
- تيار الوسط الديمقراطي الخاسر الوحيد في مؤتمر اربيل
- من يتحدى من
- رسالتين
- رسالة الى اصداقاء
- رسالة للدكتورميثم الجنابي
- الطالباني والشبوط والديمقراطية
- الزحف نحو المصالحة الاجتماعية والوطنية
- الانتحارية(الرشاوي) ونقابة المحامين في الاردن
- مشروع التحالف الوطني الديمقراطي للمرحلة الحالية
- مشروع المرحلة القادمة للتحالف الوطني الديمقراطي


المزيد.....




- عملية إنقاذ تعيد الحياة لطائرة مدفونة في الجليد إلى التحليق ...
- إيطاليا: ضبط أسلحة وصاروخ يستخدمه الجيش القطري بيد جماعات يم ...
- خبراء روس: توجهات تركيا اختلفت وأوروبا لن تثنيها عن التنقيب ...
- المرشحة لتولّي رئاسة المفوضية الأوروبية تخاطب المشرّعين لإقن ...
- المحامي مايكل أفيناتي يتهم المغني آر كيلي بدفع مليوني دولار ...
- شاهد: انهيار رافعة بعد اصطدامها بسفينة بميناء في إندونيسيا
- صحيفة: العثور على قارب إيراني مفخخ في مسار سفينة بريطانية
- المرشحة لتولّي رئاسة المفوضية الأوروبية تخاطب المشرّعين لإقن ...
- المحامي مايكل أفيناتي يتهم المغني آر كيلي بدفع مليوني دولار ...
- هل يصادق السبسي على تعديل قانون الانتخابات في الموعد المحدد؟ ...


المزيد.....

- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - عبد فيصل السهلاني - بيان لقوى ديمقراطية