أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زهير دعيم - لغةُ الحياة ،لا لغة التكلُّلف














المزيد.....

لغةُ الحياة ،لا لغة التكلُّلف


زهير دعيم

الحوار المتمدن-العدد: 2242 - 2008 / 4 / 5 - 04:49
المحور: الادب والفن
    



لعلّ اجمل اللّغات الحيّة وأثراها على الإطلاق , هي لُغتنا العربية , لغة الضاد, تلك التي في أعماقها الد رّ على حدّ قول شاعر النيل حافظ ابراهيم
إنها لغة تطفح بالمُفردات وتعِجّ بالجماليات, وتتبرّج بالمعاني والحُسن , واللفظة البريئة الهامسة أبداً .
فكلما تبحّرَ المرء في أعماقها , خرج منها بالدّرر والجواهر والعقيق ...لغة جمّلت القمر ولوّنت النجوم وزركشت الظلال , لغة يعتزّ بها الادب والشعر , ويجُرّ العلم ذيلَهُ تيهاً ان هو كُتِبَ ببعض مِدادها.
أنعِم النظرَ يا رعاكَ الله في الفعليْنِ يشمئز ويمتعِض على سبيل المثال تجد حروفهما وجرسهما يدلّان على معناهما, ويتبادر الى ذهنك سريعاً عنصرا الملالة والنفور.
وكذا الامر في " نظر اليْه شزراً "ألا ترى معي في حروف هذا الشزر التحدّي والغضب ؟!
ثمّ متّعْ حواسك بكلمات الفرح والمرح , السرور الأغاني , الأماني ...ألا تفوح من ثناياها عطور وأشذاء ؟.
ورغم عُمق هذه اللّغة الخالدة, ورغم تقديري الكبير لمجمعيْ اللغة العربية في القاهرة ودمشق , فاني لا استسيغ تعريب معظم المُصطلحات الاجنبية في مجالات الاختراعات والطبّ والعلوم , فما أفطرتُ يوماً "شاطر ومشطور وكامخ بينهما ", الّا وبقيتُ جائعاً, بل غصّت اللقمة في حلقي وأبت الانبلاع , فانها جافة , يابسة , مُصطنعة وبعيدة عن العفوية والانسيابية , وكأنها قد قُدّت من حجر !!
لا تظنّنَ يا صاحِ أنّ كلمة ساندويش هامة , تفيض شاعرية , ولكنها تفي بالمطلوب , شائعة وقريبة من العقل والقلب احياناً , وكذا الامر مع كلمة "الترمس" أي الوعاء الذي يحفظ السوائل في داخله ساخنة او باردة , فانها اكثر ليونة وشيوعاً من كلمة الكظيمة .. من كظمَ فلان غيْظهُ , فتخيّل –يا مكحول العينين- - رحم الله مارون عبّود-تخيّل انك تطلب من امّكَ ان تشتري لك كظيمة , وتخيّلها تسأل البائع عن ذالك
انك يا صاحبي لن تجد في المنطقة خمسة أشخاصٍ يعرفون معناها , وقِس ذالك على عشرات المصطلحات والاختراعات التي تحاول مجامع اللغة ايجاد اللفظة العربية لها , فتغوص في متاهات الأوابد فتأتي معظم الاجتهادات جافة مُنفّرة .
لغة الأجداد , لُغةٌ راقصة , شاعرية , حالمة وروحانية , انها باختصار جميلة , فدعنا نحافظ عليها ونُقدّسها , ولا بأس ان دخلَ قاموسها الاعجميات والغربيات , مع ما فيها أصلاً من دخيل الكلام فللتركية بصمات وكذا الفارسية والقبطية ولا ضير من الانجليزية واخواتها احياناً في حدود المقبول .
دعونا نُسمّي الاشياءَ باسمائها فلا نلفّ ولا ندور !!
ودعونا نعشقُ لغة الاجداد بعيداً عن التكلُّف والاشتقاقات المُصطنعة.
دعونا نرنّم لله بهذه اللغة كما في كل اللغات ...فالسماء تُحدّث بمجد الله ، والفلك يُخبر بعمل يديه.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,400,489
- القلبُ الجديد
- كم من الرجال مثلك يا اسواني؟!
- فصحُ السّماء
- عيد الأمّ
- نهرٌ وصليب
- صداقة - قصّة للأطفال
- عُرس ابن الأرملة
- عيد المرأة العالميّ -فُرصةٌ لحساب النَّفْس
- غدًا يذوبُ الثّلج
- ....وسيسيرُ الربُّ على السَّحاب
- عُشُّ السُّنونو
- رسالة الى مُنتحِر
- كذا أنا (2)
- الذي لا ينام
- هل انقسمَ المسيح ؟
- وطني
- بلادي تتزيّن بالمصريين
- كَيْفَ ؟
- مَريَم ...نوَّرتِ مصر
- ألأقباط هذا الشّعبُ الحيّ


المزيد.....




- ضحايا وثوار ومضطربون.. لماذا نحب أشرار السينما؟
- -القراءة الحرام-.. غضب الكتّاب بسبب تجارة الكتب المزورة
- السينما المصرية والعدو الأول
- وفاة الفنان السعودي طلال الحربي بعد تعرضه لحادث أليم
- برلماني يجمد عضويته في حزب الميزان.. لهذا السبب
- اختفاء ممثل فائز بجائزة سينمائية فرنسية
- حياة صاخبة ومركز للقضاء.. غزة قبل الاحتلال في سجل وثائق نادر ...
- قيادات من الشبيبة الاستقلالية غاضبة بسبب -الاقصاء-
- بنشعبون يقدم مشروع قانون المالية أمام غرفتي البرلمان
- بالصور والفيديو... أول فنان عربي في ممر المشاهير بدبي


المزيد.....

- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زهير دعيم - لغةُ الحياة ،لا لغة التكلُّلف