أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مدحت قلادة - جامعة الإخوة العرب














المزيد.....

جامعة الإخوة العرب


مدحت قلادة

الحوار المتمدن-العدد: 2239 - 2008 / 4 / 2 - 10:47
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


امتلأ بريدي الإليكتروني بعشرات الإيميلات من السباب، ليس لشخصي فقط بل لأهلي الأحياء منهم والأموات بسبب نشر مقال منذ نصف عام بعنوان "معركة مع عروبي" وضحت فيها أن العرب شعوب بدوية بدائية تفتقر للحوار الجاد وقبول الاختلاف بين البشر، علاوة على أنهم ظاهرة صوتية وشعوبهم تملك حناجر نووية ذات قوة تدميرية محيطها 25 سنتيمتر فقط "رزاز فم الفارس العربي" وأنها تعيش على مبدأ "انصر أخاك ظالماً أو مظلوماً" للمصلحة فقط.
وطبقاً للمثل المصري اجتمع الإخوة العرب في مكان واحد "جامعة الدول العربية" عام 1946 وكتب الدكتور أحمد أبو مطر أن اجتماعهم لم يحقق لهم مكاسب بل خسائر وهزائم، بداية من هجرة الفلسطينيين من فلسطين وهزيمة يونيو 1967 "ركع الشيخ الشعراوي الوطني ركعة سجوداً لله على هزيمة مصر 67" ومن العجيب أنهم يقولون أنهم إخوة وشركاء؟!!!
وبعد دراسة وتمحيص للموقف الراهن، وبعد اجتماع القمة الأخير دائماً اكتشفت طبقاً لأقوالهم الرنانة وخطبهم العنترية أنهم إخوة في:-
إخوة في الدم:
شارك الإخوة في سفك دماء بعضهم البعض، فكم من دماء سفكت من الإخوة بعضهم البعض، بل انقلاب حماس مثالاً حياً للإخوة في الدم "فالاحتلال الإسرائيلي لم يقم في يوم ما بتفريغ 45 رصاصة في رأس فلسطيني مثلما فعل إخوة حماس" ودماء 5000 مصري سفكت على يد حامي البوابة الشرقية "صدام حسين في مسلسل النعوش الطائرة" ودماء الآلاف من الشيعة في العراق على يد إخوتهم السنة والعكس، وكما ظهر الزرقاوي السني ظهر الزرقاوي الشيعي ليثبت كل طرف للآخر أنهم إخوة في الدم "سفك الدم" وعمليات القتل والتفخيخ في لبنان مثل صادق وحي... إلخ للإخوة في الدم.
إخوة في المستقبل:
"مستقبلهم بالرجوع 1400 سنة للخلف در" مخدرين أنفسهم والغوغاء بجنة الخلافة الإسلامية، ناكرين الحقيقة المرة كما ذكرها الدكتور شاكر النابلسي في مقالته "مقالة عبد الحميد الجزار" أن منذ ظهور الإسلام للآن 1500 عاماً منهم 34 سنة فقط كان هناك عدلاً "ومشكوك فيهم أيضاً"!! أي هناك 1466 عاماً قتل وسفك دماء وظلم وعداوة وغدر... إلخ.
إخوة الشعوب:
"الكفيل يمتص دماء الإخوة الغلابة من دول الجوار الشقيقة"! علاوة على انتهاك الأعراض والشرف وآدمية الإخوة المساكين من شعوب المنطقة، وحولوا دول الجوار إلى ملاهي ليلية لعبثهم، خاصة في المغرب والأردن ومصر واليمين ولبنان. وتدبير المؤامرات بعضهم لبعض ومحاولات الكثير منهم زعزعة الأمن والسلام الاجتماعي لدول الجوار بتمويلهم اضطهاد الأقليات بعد شرائهم أولي الأمر.
إخوة في الدين:
"بين سنة وشيعة يحاولون الفتك ببعضهم" طبقاً للإخوة العربية، وتحولت لبنان وفلسطين والسودان ومصر إلى ساحات للمعارك بين السنة والشيعة "من له اليد العليا في المنطقة"؟!! متبعين المثل "أنا وأخويا على ابن عمي وأنا وابن العمي على الغريب".
قيل أثناء تأليف الجامعة العربية أن العرب لا يستطيعوا العيش مع الآخر، وأثبت الواقع المر أن العرب لا يستطيعون العيش مع أنفسهم أيضاً!!
وأختم مقالي بكلمات الأمين العام للجامعة العربية "إننا نعاني أزمة ثقة فينا وفيما بيننا، نعم لقد وصل الأمر إلى درجة غير مقبولة من الاضطراب في العلاقات العربية. تنعقد القمة والغيوم تملأ الجو العربي الذي أصبحت قتامته مضرب الأمثال، وباتت سلبياته تضرب في جذور النظام العربي، وتخلق حالة من الالتباس السياسي، والارتباك في الأولويات، والاضطراب في العلاقات العربية، وتكبيل الحركة الجماعية نحو المستقبل".
ولنا أن نتساءل منذ متى لم تكن هناك أزمة ثقة؟! ومتى كانت العلاقات جيدة وعقدت المؤتمرات بلا غيوم تملأ الجو العربي؟! ومتى كان العرب بدون سلبيات؟!! أمتدح الدكتور أحمد أبو مطر الأمين العام لصدقه للمرة الأولى، ولكنه لم يضف لماذا لا يقومون بإلغاء الجامعة العربية ونستعين عنها بإنشاء سيرك في كل دولة؟ ونتخلص من الوهم العربي للأبد؟
أخيراً، أنا مدرك كم السباب والشتائم من القراء الأعزاء "العروبى والقومجي والإسلامي والسلفي والإخواني والأمني والمخابراتي... إلخ" ولكن أملي في رد مقنع لما كتبت.







الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,319,794,924
- القذافي واعظاً
- النرجسية
- النساء وشيوخ التخلف
- لصوص لكن أغبياء
- الحافي والقبقاب
- مقاولو الهدم
- رحيل ديكتاتور
- الأقباط بين الماضي والحاضر والمستقبل
- مشاهير في مصر
- كل عام ومصر بخير
- أقباط هولندا.. رقم جديد في المعادلة القبطية
- نفاق الرئيس
- بداية الصحوة من التخدير الإخواني: الأردن نموذجا
- نداء إلى ليبراليي الشرق
- رجاء النقاش في ثوب عروبى
- عمر أديب والقمص زكريا بطرس
- جهاز أمن الدولة واضطهاد الأقباط
- سر لقائي برئيس وزراء مصر
- وكيل الله في ارض مصر
- المصري ولعنة العروبة


المزيد.....




- استقالة رئيس وزراء مالي وحكومته بسبب تصاعد العنف في البلاد
- جزائريون ينخرطون في مبادرة -السترات البرتقالية- لحماية الاحت ...
- اهتمام مصري بتطور الأوضاع في السودان
- الشرطة الفرنسية تكشف سبب حريق نوتردام
- داعش يعلن قتل وإصابة 69 جنديا في هجمات بنيجيريا
- أمريكا وروسيا لا تؤيدان دعوة لهدنة في ليبيا
- داعش يعلن قتل وإصابة 69 جنديا في هجمات بنيجيريا
- أمريكا وروسيا لا تؤيدان دعوة لهدنة في ليبيا
- جمهورية دونيتسك مستعدة لمد سوريا بالفحم
- بالصورة... عماد مغنية على أنقاض السفارة الأمريكية في بيروت


المزيد.....

- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد
- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مدحت قلادة - جامعة الإخوة العرب