أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زينب محمد رضا الخفاجي - خمسةٌ في عين الحسود














المزيد.....

خمسةٌ في عين الحسود


زينب محمد رضا الخفاجي
الحوار المتمدن-العدد: 2239 - 2008 / 4 / 2 - 06:59
المحور: الادب والفن
    



أيامٌ خمسٌ.. مزروعةٌ فيها كفسيلة نخلٍ في سقف عتيقٍ رطب... تحيطه الجدران.. رأسي يتدلى.. وعيناي تدوران... روحي تفرفر مابين مغلقوق الشبابيك ومقفول الأبواب.. جسدي يصرخ .. تعبان ..تعبان ..تعبان.. وتلك الأقدام المغروسة في الأعلى جن جنونها.. فصرنا نرقص على أطراف أصابعي المعلقة في السقف ونلعن السجاد.
توازني يختل فأسقط .. وأتهاوى .. وأستلقي ولكن لا أنام.
تضحكني هذيانات الأصابع المتناثرةُ في صالة بيتي ... تلتف حولي غاضبةَ تخزرني ثم توبخني ... كيف رقصت عليَّ بحيرة بجعٍ وأنت بدينة... كنت سأرقص وحدي ويكفيك متابعة فني.. لماذا رقصتي؟؟.
خمسٌ من سنينٍ وأيامٍ.. وأصابع خمسٌ في عين كل حسود ونحنُ بلا ماءٍ ولا كهرباء ولادواء... ولا حلمٌ بأمان...
رؤساءٌ .. وكتلٌ وأحزابٌ وبرلمانٌ وبقٌ وذبان.. خمسٌ أصبرها.. وأقوي نفسي وأبتسمٌ واعدةً زوجي وأبنتاي بغدٍ بغيرِ همٍ وردي الأحلام... أعدهم وأعد نفسي بالأمن والأمان...وكان ياما كان كنت في سابق عهدي أمشي في الشارع بأمان.. وها أنا مسكونةٌ بالرعب في داري تتقاذفني الأوهام... آكل الخبز اليابس وتأكلون خيري وتشربون دمي ونفطي وحلمي بعصير فاكهة الرمان...
من منكم ... نسي المنصب .. و توقف عن سرقة كدي وتعبي فليرميني بحجر....ومن منكم .. من أي حزبٍ أو مجموعة ...أو كتلةٍ سيحاولٌ أرجاع رأسي المثقل بآلاف الهموم وأطنان المآسي وكل أصناف الكذب والوعود الى مكانه سيأخذ مني روحي وصوتي الأنتخابي والعيون... الستم تحبون تحديداً عيون نفطي اليس هذا ماتريدون؟
من ترى سيشتري لي رقبة .. قوية وطويلةً كرفبة بعيرصبور .. أخفي بها كلمات حنقي وغضبي .. وأرفع بها رأسي بعد أن عجزعن حمله صدري وضاقت بهِ الكفوف..
من يركب لي سنامين بظهري سأكون لهُ جدُ ممنون.. فالأول سأخزن بهِ ماءً صافياً والثاني طعامٌ كثيرٌ ليوم شدة صرتم تعرفوه..ديمقراطيةٌ وأحزابٌ بشتى الألوان جديدةٌ حتى على أنفسها تفتقد العقول واصحاب الشهادات وتجيد الحرف اليدوية .. والكذب والدجل وكاذب الوعود...
حرية جلبتموها ... أي حريةٍ وأنا ألبدُ خلف قضبان داري زنزانتي كالبوةٍ متوحشةٍ .. تزكم أنفها رائحة الكراسي والمناصب .. والوزراء ورؤس البرلمان... شجارهم فيما بينهم يغريني بأفتراسهم وأحلم بقطعةٍ من لحم مشوية..
خمسٌ أحلم فيها بالسعادة والهدوء والخير وتبتلع سنين عمري الف ويلةٍ ومليون بلية..
خمسٌ وثلاثون من عمري ضاعت ... أنتظر الفرح ... وخمسٌ أخرى ... سقط فيها رأسي على قدمي وعبثاً تحاول أنتشاله بقايا يدان ترتجفان.. وغيري كثيرٌ ضاع من عمره جلهُ..أفتدى بهِ وطنه وصار رأسه مجاوراً لرأسي .. ياحرام... من سيعوضني مافقدتُ وما فقدتم ... ومن سيعيد العمر للوراء.. من يستبدل قلبي بقلبٍ جديد .. ومن سيمنحني صبراً جديداً لصبري ... وأيكم يقدر على أعادة رأسي ورأسه...الى أعلى مكان...؟
يستطيعون أو لا يستطيعون ... تلك هي مشكلتنا....





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,009,510,947
- ليلى والذئاب
- عمو لينين وحمامة وبطة
- مرفوض ضوء النهار(تكملة لموضوع حوار في الجنة)
- مرفوض ضوء النهار
- دللول
- لفة و برتقالة
- اعتذار ومغفرة
- حوار في الجنة


المزيد.....




- صدر حديثا للقاصة والشاعرة “مريم كعبي” مجموعتها القصصية الأو ...
- كيت بلانشيت تدافع عن حق أداء أدوار مثلية
- أمام الرواية السعودية لمقتل خاشقجي.. ما خيارات ترامب؟
- وزارة الثقافة والحضور المرتبك / حسين ياسين
- واشنطن بوست تكشف عن تسجيل سيدفع البيت الأبيض لرفض الرواية ال ...
- تناقض الاعتراف السعودي.. الرواية التركية لمقتل خاشقجي
- احذر.. مشاهدة هذا الفيلم قد تفقدك الوعي أو تجعلك تتقيأ
- -Ghost the Musical- Zorlu PSM-de sahnelendi
- القصبي يعترف: الأزمة هزتنا.. والمغردون: جبان وغبي
- الرواية السعودية لمقتل خاشقجي.. قصة لا يصدقها إلا ترامب


المزيد.....

- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زينب محمد رضا الخفاجي - خمسةٌ في عين الحسود