أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين عجيب - لا تخبري أحدا














المزيد.....

لا تخبري أحدا


حسين عجيب

الحوار المتمدن-العدد: 2239 - 2008 / 4 / 2 - 10:52
المحور: الادب والفن
    



من يزرع الريح يحصد العاصفة.
الآن أجدها عبارة مقنعة.
فوق السطوح لعبة مختلفة، قوانينها،أبطالها،حركتها....تختلف من كلّ الجهات.
على خلاف ما يعتقد قصارى النظر والرؤية، فوق السطوح تحاك المؤامرة.
لا قبل ولا بعد، في توقيت نادر التطابق والتزامن،يتقرر السلوك والمصير.
عبثا....أن توافق أو تخالف،أن تصفّق أو تطلق الرصاص،الوقت متأخّر بالفعل.
روح بلّط البحر.
عبارة مقنعة أيضا.
.
.
مضى على وجودي هنا والآن،أكثر من ألف سنة.
لا يهمّ مئة سنة بالأكثر ستمائة سنة نقص،صدّقيني لا يهمّ.
.
.
لا أطمع بشيء. لا أريد شيئا لنفسي أو لغيري.
تأخّر الوقت
أنت أيضا: تقول تأخر الوقت
تعذّب نفسك بما تعرفه أكثر من أي شيء.
*
نمرة حذاؤك، معجون أسنانك، عطرك، زينتك، عمرك، ميعاد الدورة....أسرارك المقدّسة.
لا تخبري أحدا،بما حدث، بما ترغبين فيه، بما تحلمين....لا أحد.
يا صغيرتي
يا طفلتي الخالدة
هذه المرّة، جرّبي أن تستمتعي فقط. لا بقصد الفهم، ولا الموافقة أو الرفض.
متعة الإصغاء، بدون تشويش،
الإصغاء المطلق.
افتحي عينينك على اتّساعها،لا تحرّكي الجفن،ادفعي كلّ أفكارك ومشاعرك إلى الخلف، حاولي إطفاء ومحو...كلّ أثر يصلك.
.
.
ألا ترغبين أن يحبّك الجميع،وأن يتعاملون معك،على اعتبار أنك الملكة؟
*
أكتب الآن قبل مئة سنة. 1908 على ساقية بسنادا.
معي دواة ومحبرة وجلد يكفي.
وصلت على ظهر حمار.
على جذع سنديانة هرمة أكثر مني،أسند ظهري،وأبدأ بتدوين وصيّتي.
كل ما يدور حولي مختلف، لا أفهم كيف وصلنا إلى هذا الحال؟
هل هي الغفلة فقط؟
أم سوء الفهم وتقلّبات الطقس؟
لا أفهم، لهذا أستبدل الحياة بالكلمات والخطوط.
*
تحت الشجرة التي
تتوسّط العالم
جلسنا متقابلين،
بدل أن أمدّ يدي إلى شامتها
رحت أحدّثها عن أختي الميتة،
كانت السماء بلا نهاية
ومنظر قديم
لبحر فوقه قمر،
لا أعرف إن كانت تصغي إليّ
ولم أنتبه كيف أبيضّ شعري،
حين انفتح الباب....
ولا أحد،
يدخل أو يخرج.
*
أنا الآن سنة 2060، مضى على ولادتي قرن،بتمامه وكماله.
تغيّرت أشياء كثيرة،مات جميع من أعرفهم.
.
.
أرغب في اللعب،في التسلية.....أي شيء يخرجني من وحشتي،مهما يكن الثمن.
معي موبايل حديث،وفيه ألوف الأسماء والأرقام(لكنهم جميعهم ماتوا)، معي كمبيوتر محمول وتفاعلي،سيارة ذكيّة تطلب مني الركوب بسرعة_لتجاوز نوبة الاكتئاب_ في حوزتي مال وأموال.....توصلني إلى أية بقعة على الكوكب،.....
هذا ليس حلما.
_هذا كابوس،يا رجل،
استيقظ....
*
أنظر إلى وجهي في المرآة.
أرى امرأة بارعة الجمال. غاية في الذكاء.
أحدّثها،ألاطفها،أتودّد إليها.....ثم أحاول إغوائها.
تمرّ الساعات والأيام،تمرّ السنين والعصور،مات الجميع
وأكثر ما أرغب فيه الموت.
.
.
.
لا توجد لعنة أكثر،من الذاكرة والعمر الطويل.
*
أمشي في اللاذقية،وقبلها في دمشق وجبلة....وقرى وأحياء سوريّة،وأحلم.
لو ساعة واحدة،....لو خمس دقائق_يتعمّم فيها النسيان_ ويبدأ الجميع حياة جديدة،علاقات ومشاعر وأفكار.....
دون أثر لماضي أو ذكرى.
*
حبيبتي
لا تخبري أحدا،
كان ذلك حديث من القلب إلى القلب،
رغبت،أن تكوني قبالتي،وأهمس
لك وحدك،بصوت ونبرة
كما تحبّين.
أرجوك
لا تخبري أحدا
أنتظرك
حتى ينتهي الزمن.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,328,810,210
- وراء الواقع
- قصيدة نثر في اللاذقية
- رهاب التلفون
- اترك وارحل
- هيكل عظم
- ينتهي الحب والكلام
- الحوار المتمدّن_آخر البيوت
- المعرفة المضادّة/علم النفس.....ذلك المنبوذ_رأي هامشي
- أفتح الباب بالمفتاح وأدخل
- أحلام تشبه الواقع
- الوضوح قيمة جمالية أيضا
- اللا تواصل
- الأعور في مدينة العميان
- الصراع اليومي
- رسائلهم......الرسالة التي أنتظر
- الزماااااااااااااان.....لا يحلّ شيئا
- رسالة حب_ضدّ الحب
- عيد وحبّ....وسط سيل جارف
- لا تقطعي شجرة اللوز يا عليا
- من السيد فضيحة إلى الرجل الغامض


المزيد.....




- وفاة? ?الشاعر? ?خضير? ?هادي? ?أشهر? ?شعراء? ?الاغنية? ?العرا ...
- مخرج عالمي شهير يدرس إمكانية تصوير أفلام في روسيا
- وسائل إعلام أجنبية تصور مسرحية -موت- سبعة أشخاص في حماة من أ ...
- رحيل الشاعر العراقي خضير هادي
- رفاق بنعبد الله غاضبون من برلمانيي العدالة والتنمية
- -غوغل- تدعم اللغة العربية في مساعدها الصوتي
- كيف أخذتنا أفلام الخيال العلمي إلى الثقب الأسود؟
- جميلون وقذرون.. مقاتلو الفايكنغ في مخطوطات العرب وسينما الغر ...
- جائزة ويبي تكرم فيلم -أونروا.. مسألة شخصية- للجزيرة نت
- -بعد ختم الرسول- في السعودية.. سمية الخشاب تظهر في سوريا (ص ...


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين عجيب - لا تخبري أحدا