أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - شه مال عادل سليم - 74 سنة عامرة بالكفاح والتضحيات …















المزيد.....

74 سنة عامرة بالكفاح والتضحيات …


شه مال عادل سليم
الحوار المتمدن-العدد: 2236 - 2008 / 3 / 30 - 10:11
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


الرفاق الاعزاء في الحزب الشيوعي العراقي ...
بمناسبة الذكرى الرابعة والسبعين لتاسيس الحزب الشيوعي العراقي يطيب لي ان اتوجه بالتهنئة القلبية الحارة لكم ولاعضاء المكتب السياسي واللجنة المركزية والى كل الشيوعيين العراقيين وموازريهم واصدقائهم ......ونتمنى لكم مزيدا من التقدم والازدهار لخدمة بلدنا والمسير قدمأ لازالة الارهاب والارهابيين والبعثيين ايتام صدام المعدوم واتباع الجماعات الاسلامية المتطرفة .........
كما نشد على ايديكم ونشيد بكفاحكم الوطني الممتد كل هذه السنوات الطويلة الحافلة بالصعاب والمحن والتحديات ...
ان التاريخ سوف يذكر بلاشك دور الحزب الشيوعي العراقي النضالي كحليف استراتيجي لشعبنا الكوردي في مقاومته للعدوان والصهر القومي وفي نضاله وكفاحه المستميت لتحقيق كامل حقوقه القومية المشروعة منذ تاسيسه المجيد في 31 اذار1934 وحتى اليوم , حيث تشهد على ذالك قوافل الشهداء من الشيوعيين , ابناء الشعب البررة , الذين افتدوا بارواحهم هذه القضية العادلة ....وقد قدم الشيوعيون الكثير الكثير ليس فقط من اجل مصالح وحقوق جماهير الطبقة العاملة والكادحين في العراق , بل كذالك في سبيل الحقوق القومية المشروعة لشعبنا الكوردي ......
ان حق تقرير المصير للشعب الكوردي كان على الدوام مطلبا مبدئيأ ثابتأ من مطالب الشيوعيين العراقيين الذين عملوا وناضلوا دون كلل من اجل ترسيخ الاخوة الكفاحية بين الكورد والعرب وابناء القوميات الاخرى جميعأ , واكدوا ارتباط تطمين حقوق كل قومية بتطمين حقوق القوميات الاخرى , وترابطها جميعا في النضال ضد الرجعية والحكومات الدكتاتورية المتعاقبة ومن اجل التحرر وبناء العراق الديمقراطي المستقل والمتطور سياسيأ واقتصاديأ .......
لقد تميزت العلاقات الكفاحية بين الحزب الشيوعي العراقي والاحزاب الكوردية لفترات طويلة بالتعاون الوثيق والتنسيق والعمل الجبهوي في فترات مختلفة من تاريخ العراق , ومنها تحديدا خلال ثورة ايلول التحررية الكوردية والتي تعتبر اطول ثورة في تاريخ شعبنا الكوردي ....حيث انضم الحزب الشيوعي العراقي بعد انقلاب شباط المشؤوم عام 1963 الى ثورة ايلول التحررية واحرز انتصارات عظيمة في معارك ﴿ سه رى به ردى وكاني جيز وسه رى حسن بك ومعركة هندرين العظيمة﴾ , اكبر معارك الثورة , ,حيث الحق بيشمركة الحزب الشيوعي العراقي هزيمة نكراء باللواء الرابع , وجاءت اتفاقية 29 حزيران سنه 1966 كنتيجة حتمية لنتائج هذه المعركة البطولية ...... كما كان الحزب الشيوعي العراقي عنصرأ بارزا وفعالا في بناء الجبهة الكوردستانية العراقية في حزيران عام 1988 , حيث جرى توقيع ميثاق الجبهة الكوردستانية العراقية في احدى مقرات الحزب الشيوعي في خواكورك .........
رغم مرور كل هذه السنوات الا ان الحاجة تزداد اكثر من اي وقت مضى الى الدور المشرف الذي يقوم به الحزب الشيوعي العراقي جنبا الى جنب كل القوى الديمقراطية واليسارية والوطنية العراقية والكوردستانية لانقاذ العراق والعراقيين من براثن وانياب الارهابيين والبعثيين القتلة والعيش في اطار عراق ديمقراطي تعددي فيدرالي موحد , يتساوى فيه العراقيون جميعا في الحقوق والواجبات دونما تمييز في الانتماء القومي والديني والطائفي ........
...نحن نعتقد بان انسحابكم من القائمة العراقية في هذا الوقت العصيب سيفتح افاق جديدة للعمل من اجل ايجاد بدائل فعلية لمشاكل العراق المستعصية للخروج من هذا النفق المظلم ويعطي امل لبناء الوحدة الوطنية على اسس متينة وصحيحة بعيدة عن الطائفية والمصالح الحزبية الضيقة وعقلية المؤامرات ......وسوف يكون حافزا لايصال صوت الحزب المخنوق داخل القائمة الى جماهير بشكل يليق بمكانته الرفيعة وبتضحليته الكبيرة والعظيمة في سبيل الوطن والشعب كخطوة لدفعه قدما في مواجهة المهمات والواجبات الانية التي تنهض اليوم وبشكل كبير وملح امامه وامام كل المخلصين من ابناء الشعب العراقي ........
كنا ننتظر بفارغ الصبر انسحابكم من القائمة العراقية لعدم وجود اي قاسم مشترك بين الاحزاب والكتل والشخصيات داخل القائمة من جهة ولانكم اصلا لم تلتزموا بما تعلنه القائمة من قرارات ارتجالية وغير مسؤولة لا تخدم مصالح الوطن والشعب اطلاقا على سبيل المثال لا الحصر مشاركتها في اجتماعات مشبوهة خارج العراق وبحضور شخصيات مطلوبة للعدالة العراقية وموقفها من الفيدرالية وبذل الجهود لتعين اعضاء سابقيين من حزب البعث المنحل في وظائف حكومية وفي مؤسسات الدولة الحساسة وتزكية الهاربين والمطلوبين للعدالة واقضايا كثيرة اخرى طرحتها القائمة التي تتناقض جملة وتفصيلا مع سياسية الحزب الشيوعي العراقي من جهة اخرى ............
بانسحابكم من القائمة المذكورة جددتم الامل بمواصلة المسيرة من اجل امن واستقرار العراق لان الشعب ينتظر منكم ومن كل القوى الخيرة في هذا البلد الذي دمرته الدكتاتورية الكثير في مواجهة المهمات الجسيمة التي تنهض اليوم وبالحاح امامه وامام كل القوى الخيرة..............
نرى الان اننا مطالبون جميعا بتنسيق مواقفنا وتدعيم تلاحمنا الكفاحي واهدافنا المشتركة من خلال توحيد خطابنا الوطني وتطوير ادائنا السياسي , ونحن على ثقة بان الحزب الشيوعي العراقي بامكانه من خلال الثقل التاريخي الذي يستمده من كفاحه الوطني المشرف ان يساهم مساهمة فعالة في انقاذ الوطن ونبذ الخلافات المدمرة والقاتلة لعودة الامن والاستقرار والطمأنينية والعافية الى بلد الرافدين وشعبه الصابر وجعل الولاء للعراق , بلد الحضارات , والعراقيين فقط , وتامين طريق الديمقراطية والتعددية والفيدرالية وتحقيق الحريات الفردية والسياسية في عراقنا الجديد ليصبح القانون فيصلا في حل النزاعات ...........
لنعمل جميعا من اجل العراق ,كبلد مستقل موحد يكفل الدستور بالمساواة والعدالة بين المواطنيين بغض النظر عن القومية والدين والمذهب والطائفة والجنس ......
لنعمل يدأ بيد من اجل تحقيق الاهداف العادلة والمشروعة لشعبنا العراقي ....
واسمحوا لي في الختام ان انحني اجلالا واكبارا لشهداء الحزب الشيوعي العراقي ولشهداء الحركة الوطنية العراقية جميعا واتمنى من اعماق قلبي النصر المؤزر لنضال حزبكم الوطني والديمقراطي والطبقي ......
مرة اخرى نهنئكم ونشد على ايديكم متمنين لمسيرة نضالكم العتيد التقدم والخير , ولتصبح هذه الذكرى العزيزة على قلوبنا مناسبة لتحقيق امال الشعب والوطن في عراق ديمقراطي تعددي فيدرالي .......
مجدا لشهداء الحزب الابرار , وشهداء الحركة الوطنبة العراقية كافة .....
عاشت الذكرى 74 لميلاد الحزب الشيوعي العراقي ....





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,914,591,223
- حلبجة ...في ذكراها العشرين
- هربجي . . كرد وعرب رمز النضال *
- القاعدة ... وحملاتها المسعورة لتجنيد اطفالنا في العراق
- هل لأطفالنا حقوق ...؟!
- الذكرى العشرين لجرائم الابادة ، ما المطلوب اليوم ؟ !
- عيد ... بأي حال عدت يا عيد .....
- الدستور العراقي ..الغائب الحاضر .... !
- لا...لا لأنفلة قرار المحكة الجنائية العراقية العليا ........
- تعميق الديمقراطية في كوردستان يؤثّر ايجاباً على دول الجوار … ...
- بعد عودة البعثيين ... العراق الى اين ؟
- اخيرا ... حققنا الفوز !
- الى الاخ قيس قره داغي المحترم ........
- .....! العبره بالقانون . . تطبيقه وليس تدوينه
- أن الاوان لفضح اعمال العار
- !........تعديل الدستور ام تعطيل الدستور
- الانفال.... كانت سموم موت ام غازات مسيلة للدموع ....؟
- شجرة الحياة
- حلبجة .....مجزرة ماثلة في الاذهان 2 2
- حلبجة..... مجزرة ماثلة في الاذهان 1 2
- نحن الكورد جزء لا نتجزﺃ من الصراع الداخلي والاقليمي و ...


المزيد.....




- شبه الجزيرة الكورية: أمل هش لإحلال السلم بعد لقاء كيم وترامب ...
- العراق: شجاعة شعب ينتفض في وجه قتلة فاسدين.
- كوستاريكا: الإضراب العام في مواجهة سياسات النهب والإفقار
- الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تعلن استهجانها للتصريحات الحك ...
- الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين تهنئ الشيوعي بالذكرى الـ 36 ...
- محكمة مصرية تؤيد حبس المعارض خالد علي وتوقف التنفيذ
- تقرير تلفزيون فتح ضد الجبهه الديمقراطيه يلحق الاذى بفتح ويهد ...
- مهرجان كيسنجر لمزاين الإبل
- النهج الديمقراطي يدعم الحراكات الشعبية والنضالات الجماهيرية ...
- صرخة في قبعيت من أكوام نفايات يحملها نهر وادي موسى


المزيد.....

- البُنى التحتيّة، المجتمعات، التاريخ / موريس غودلييه
- دفاتر -قوموا بالتحقيقات ولا تنطقوا بالحماقات- الجزء الأول ... / الشرارة
- الوضع الدولي في ظل العولمة الراهنة / غازي الصوراني
- كفى دجلا على الشعب / حمه الهمامي
- الديناميات المعاصرة للإمبريالية في الشرق الأوسط – تحليل أوَّ ... / آن أليكساندر
- حول أساليب الانتاج قبل الرأسمالية - والحتمية التاريخية للأزم ... / خليل اندراوس
- سحرُ الماركسيّة في القرن الواحد والعشرين / أسعد أبو خليل
- عن حتمية تأسيس الأممية الخامسة / سميرأمين
- تشومسكي ودافيد جيبس، حديث حول: ترامب، الناتو، الحرب الباردة، ... / سعيد بوخليط
- الرأسمالية المعولمة وبرنامج الوطنية الديمقراطية / لطفي حاتم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - شه مال عادل سليم - 74 سنة عامرة بالكفاح والتضحيات …