أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - فوزي الاتروشي - اعلان حب لأربيل














المزيد.....

اعلان حب لأربيل


فوزي الاتروشي
الحوار المتمدن-العدد: 2236 - 2008 / 3 / 30 - 10:17
المحور: المجتمع المدني
    


اربيل رئة يتنفس منها العراق الهواء النقي المشبع بالصحة والعافية , انها مشرعة للجميع ومفتوحة على رياح العالم. لا يكاد ينتهي مؤتمر حتى يبدأ الاخر ولا يكاد يرحل وفد حتى يصلها وفد أخر من كل بقاع العالم.
ان مدينة الالهة الاربعة (وهذا معنى اسمها باللغة الارامية) تريد ان تعشق الناس الى الحد الاقصى وتحتضنهم الى حد التماهي. فأما الحب او اللاحب ولا توجد منطقة وسطى ما بين الجنة والنار كما يقول الشاعر الراحل (نزار قباني).
مدن تنمو واخرى تندثر وانهار جديدة تشق اخاديدها في الارض واخرى يصيبها الجفاف , ودول تنتعش بالعلم والثقافة وبأجيال ناشئة مفعمة بدم الشباب , واخرى تشيخ.
هذه سنة الحياة ومسار دورتها وربما كانت اربيل منذ سنين هي واحدة من المدن التي عبر اسمها المنطقة كمدينة عادية منعزلة متواضعة الى حاضرة ترفل بالوان العصر وتشتهر على الخارطة السياسية في العالم كواحدة من مراكز الاشعاع بمطارها ومتنزهاتها وبقاعات المؤتمرات المزدحمة بجدول اعمال لا ينقطع سيل مفرداتها.
هذه المدينة المدورة بشارعها الثلاثيني والستيني والمئوي تتسابق مع المدن الطامحة للشهرة في العالم لتصبح على القائمة كواحة للثقافة والتجارة وحلقات الدراسة ودورات المجتمع المدني والمؤتمرات ذات الطابع السياسي – العلمي – الادبي.
ففيها جرى احياء ذكرى نخبة من الشعراء مثل (هه زار) و(الجواهري) و(جكر خوين). وفيها التقى الكوري والصيني والعربي والسريلانكي والاثيوبي والاندونيسي والامريكي والالماني والفرنسي وكل واحد منهم يأتي على امل ان يقيم او يعمل او يتفقد مدينة قادمة من التأريخ العريق ولكن بأثواب الحاضر.
هذه حالة منعشة لمدينة كانت شبه منسية فاذا بها في ذاكرة العالم عنوان قضية. اما قلعتها التي تنافس نسائها في الهيبة والدلال والشموخ فأنها اصبحت امانة عند اليونسكو كأحد الاثار الانسانية الجديرة بالمحافظة والرعاية.
هذا كلام ينضح من القلب كأعلان حب لمدينة تنوي ان تحوز من الجمال اعلى المراتب , لتصبح المدينة – المراة والمدينة - البستان والمدينة – الحلم , هذا طموح يليق الان بأربيل أو اذا شئتم هولير.
قبل سنين كرستُ ديواني "ظلال النرجس" للتغني بأربيل بناسها وازقتها وشوارعها ونسائها ومنارتها المنغرسة في ذاكرة التاريخ , واذكر ان هذا الديوان اشتهر وقرأته على الجمهور في دهوك وعقرة واربيل الى حد ان احد الزملاء تسائل ما سر هذا العشق اللاهب لهذه المدنية فأجبته لاتعجب من عشق مدينة يفوح منها عبق الزمن السحيق وهي تكتحل الان وتنشر ضفائرها على الهواء الطلق وتلبس الحرير وتتحلى بقصائد (كوران) و(شيركو بيكه س) و(عبدالله يه شيو) و(كه زال احمد) وغيرهم من خالقي الشعر الجميل , وتتخبّأ في ذاكرة النساء وتنام في حضن امرأة دأبت ان تحفظ اربيل في قلبها. كان جوابي لزميلي كافياً ان يجعله عاشقاً لأربيل مثل عاشقها الازلي (د. عبد الله حداد) صاحب كتاب "اربيل مدينة الالهة الاربعة".
هل هذا اعلان حب عاصف لأربيل ..؟ ربما فقد يعشق المرء مدينة كما يعشق امرأة .
وكيل وزارة الثقافة في العراق





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,059,617,450
- وقلبي معك يا صافيناز كاظم....
- نوروز يوم دموي لأكراد سوريا
- يا رب أحفظنا من الزاهدين في العمل .. والطامعين في المال والك ...
- حلبجة عنوان قضية ... ورمز مأساة شعب
- دمك ايها المطران الشهيد ضريبة الحرية
- حضارة دون نساء .. محض سراب
- الشاعر جكر خوين : سجل للشعر الكردي المقاوم
- ابعد من الرثاء .... اقرب الى الوفاء
- رحل نقيب الصحفيين ... ولم تصله ورودي


المزيد.....




- لمواجهة العنصرية ميلانو تنشئ فريق كرة قدم للمهاجرين واللاجئي ...
- لمواجهة العنصرية ميلانو تنشئ فريق كرة قدم للمهاجرين واللاجئي ...
- الأمم المتحدة تدين بشدة الهجوم الإرهابي الذي وقع في كابول
- السعودية: أنباء عن تعرض نساء محتجزات للتعذيب
- منظمة العفو الدولية: ناشطون سعوديون رهن الاعتقال يتعرضون للت ...
- #الحكي_سوري: روسيا وتعويم النظام..خطة إعادة اللاجئين والإعم ...
- هيومن رايتس: انتخابات البحرين ستجرى في بيئة قمعية
- انتقد تركي آل الشيخ.. صحفي سعودي يلتحق بركب المعتقلين
- تركيا: قد نطلب رسميا تحقيقا من الأمم المتحدة في مقتل خاشقجي ...
- السعودية والإمارات تتعهدان بتقديم 500 مليون دولار للحد من ال ...


المزيد.....

- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة
- العمل الخيري: بين تسعير حياة الإنسان ومحاولة إنقاذه / ماثيو سنو
- يعني إيه كلمة وطن ؟ / محمد دوير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - فوزي الاتروشي - اعلان حب لأربيل