أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - مازن كم الماز - محنة سامي العريان الطويلة















المزيد.....

محنة سامي العريان الطويلة


مازن كم الماز

الحوار المتمدن-العدد: 2239 - 2008 / 4 / 2 - 10:48
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


بقلم ستيفن ليندمان
25 مارس آذار 2008
ز نت
ترجمة مازن كم الماز
بسبب معتقده و انتمائه الأثني و نشاطه السياسي فإن إدارة بوش قد استهدفت العريان بحجة دعمه "للإرهاب" . إنه في الواقع لاجئ فلسطيني , بروفيسور و باحث متميز , قائد اجتماعي و ناشط مدني .
مع ذلك قام مكتب التحقيقات الفيدرالي بمضايقته طوال 11 عاما , ثم اعتقله في 20 شباط فبراير 2003 و اتهمه زورا بدعم منظمات تستخدم كستار لمنظمة الجهاد الإسلامي الفلسطيني – التي وسمتها وزارة الخارجية الأمريكية عام 1997 بأنها "منظمة إرهابية أجنبية" .
قبل أسبوع , على الرغم من جوائزه الكثيرة , و كتب الثقة التي لا غبار عليها و منزلته الثابتة , قام رئيس جامعة جنوب فلوريدا جودي غينشافت بطرده من الجامعة تحت ضغط اليمين .
منذ 20 فبراير شباط 2003 استمر سجن العريان – أولا في تامبا , سجن الطريق الشرقي في فلوريدا , ثم إلى أكثر من دزينة من النزل و بقية منشآت السجون الفيدرالية . إنه الآن مضرب عن الطعام في وارسو , سجن مقاطعة نيك الشمالية في فيرجينيا بعد أن أعيد من بوتنر , سجن شمالي كارولينا الطبي بتاريخ 18 مارس آذار .
بدأت محاكمة العريان في حزيران يونيو 2005 و كانت عبارة عن مشهد ساخر . استمرت لستة أشهر و كلفت ما يقارب من 50 مليون دولار , و استدعى الإدعاء 80 شاهدا بما في ذلك عملاء في الاستخبارات الإسرائيلية و ضحايا لتفجيرات الانتحاريين للتأثير في المحلفين . و قدمت أجزاء من مئات المكالمات التي جرى التنصت عليها من حوالي نصف مليون تم تسجيلها , و "أدلة" من الفاكسات و الرسائل الالكترونية و من ما استولوا عليه من منزله , اقتباسات من أحاديثه و محاضراته , المؤتمرات و الأحداث و المسيرات التي شارك فيها , المقالات التي كتبها , الكتب التي يملكها , المجلات التي يصدرها , و المطبوعات المختلفة التي يقرأها – جميعها قانونية و شرعية و لا يمكن أن تجرم إلا إذا فبركت لتبدو على هذا النحو .
بعد سنوات من الجهد و الملايين التي صرفت تمت تبرئة العريان . في السادس من ديسمبر كانون الأول 2005 و بعد 13 يوما من الدراسة و التشاور برأته هيئة المحلفين من كل تهم "الإرهاب" الثمانية . وضعهم هذا في مأزق , 10 مقابل 2 أيدوا البراءة في تهم تسعة أخرى , جميعها زائفة و ظالمة .
بالرغم من ذلك قالت وزارة العدل أنها ستعيد مقاضاته بتهم أقل شأنا . سمى محاموه هذا بأنه قانوني لكنه خطوة غير معتادة إلى حد كبير . في نفس الوقت و سرا تم إعداد صفقة للمقايضة على الالتماس . و قد نصت على ما يلي :
- أن العريان لم ينخرط أو يكن على علم بأعمال العنف
- و أنه لن يطلب إليه أن يتعاون في المستقبل مع المحققين
- و أنه سيتم إطلاق سراحه في الوقت المحدد و سيجري إبعاده بشكل طوعي إلى أي بلد يختاره .
في ذلك الوقت كان العريان في الحجز بانتظار الحكم و الإبعاد في الأول من أيار مايو 2006 . توقع هو أن يتم إطلاق سراحه و أن تنتهي محنته . عوضا عن ذلك , غير رئيس القضاة الصفقة . فحكم العريان ب 57 شهرا الحكم الأقصى الممكن , و سمح له بالاستفادة من الوقت الذي قضاه في السجن و أمر باحتجازه طوال الأشهر ال 11 المتبقية التي ستنتهي بإبعاده في أبريل نيسان 2007 . لكن يجري الآن تمديدها وفق ما سأوضحه لاحقا .
في أكتوبر تشرين الأول 2006 خرق المحقق المساعد غوردون كرومبرغ شروط الصفقة بإحضار العريان أمام هيئة المحلفين الكبرى . حاول محامو دفاعه أن يحولوا دون ذلك بقيامهم باتخاذ تدبير "لا تعاون مع هيئة المحلفين الكبرى" لمنع قيام هيئة المحلفين من تحضير شرك أو مصيدة عرقلة المحاكمة من جهة أو الحنث باليمين . رفضت حركة الدفاع و رفض العريان في 16 نوفمبر تشرين الثاني الإدلاء بشهادته , و بالتالي أبقي في السجن بتهمة ازدراء المحكمة .
بعد شهر انتهت مدة هيئة المحلفين الكبرى و تشكلت أخرى جديدة , و استدعي العريان من جديدة للشهادة . و استمر هو بالرفض و استمر سجنه لازدراء المحكمة , و زادت مدة حكمه بدون أي تخفيف حتى 7 أبريل نيسان 2008 .
في 3 مارس آذار 2008 أمر كرومبرغ بإحضار العريان أمام هيئة محلفين أخرى أيضا بتاريخ 19 مارس آذار , قبل 3 أسابيع من موعد إطلاق سراحه و إبعاده . في نفس اليوم بدأ العريان إضرابا عن الطعام ضد مضايقات الحكومة المستمرة . إنه إضرابه الثالث عن الطعام لكنه خطر على الحياة بالنسبة لرجل في مثل ظروفه . إنه مصاب بداء السكري و يحتاج إلى تغذية مستمرة ليتجنب أية مشاكل صحية خطيرة . أدى إضرابه الأخير عن الطعام من كانون الثاني يناير إلى مارس آذار 2007 إلى خسارته لربع وزنه و ألحق هذا به ضررا بالغا , و أنهاه فقط نزولا عند إصرار عائلته .
مضى عليه اليوم 20 يوما في إضرابه الأخير , و فقد حتى الآن 30 رطلا , و هذا يضعفه , و إن حياته في خطر . في 12 مارس آذار نقل العريان إلى بوتنر , منشأة شمال كارولينا الطبية حيث أن المعالجة سيئة , و الطاقم الطبي غير مبالي , و في حالة العريان معادي تجاه عدو معلن للدولة . في 18 مارس آذار أعيد العريان إلى وارسو , السجن الإقليمي في شمالي نيك في فيرجينيا قبل حضوره الثالث أمام هيئة المحلفين الكبرى . مرة أخرى رفض أن يدلي بشهادته لذلك فمن المتوقع أن يواجه تهم ازدراء المحكمة و الحبس المستمر .
يترأس بروفيسور مدرسة القانون في جامعة جورج واشنطن جوناثان تورلي فريق الدفاع عن العريان . في الثالث من مارس آذار أصدر التصريح التالي :
"نيابة عن السيدين أولسن و ميتيل و كل فريق الدفاع ( فإننا مصابون بخيبة أمل شديدة ) بسبب جهد وزارة العدل المستمرة لتنزل عقابا لا يمكن أن يتم تصديقه من قبل أية هيئة محلفين . بعد أن خسرت قضيتها فإنها تسعى علنا لأن تطيل اعتقال العريان بسلسلة متتالية من عرضه على هيئة المحلفين الكبرى . كما في بقية القضايا أعطت الحكومة العريان الاختيار بين فخ الحنث باليمين أو عقوبة ازدراء المحكمة . إن أيا من هذين الخيارين سيؤدي إلى سجنه . هذا الاختيار مؤذي لجهازنا القضائي و مناقض لأي مبدأ من مبادئ الكياسة . هذه المعاملة السيئة للدكتور العريان تبقى رمزا عالميا للكيفية التي ضربت بها إدارة بوش المبادئ الرئيسية للعدالة بعرض الحائط في سعيها الأعمى لمعاقبة هذا الناشط السياسي . إننا نبقى ملتزمين بمحاربة هذا الظلم الهائل و بأمل جمع شمل الدكتور العريان مع أسرته و أصدقائه".
في هذا الوقت تستمر محنته الطويلة في وقت يسود فيه اللا قانون على العدل , و نحن جميعا سامي العريان في "حرب أمريكا على الإرهاب" .
يعيش ستيفن ليندمان في شيكاغو و يمكن الاتصال به على عنوانه الالكتروني lendmanstephen@sbcglobal.net . و يمكنك أيضا زيارة موقعه الالكتروني sjlendman.blogspot.com
ترجمة : مازن كم الماز





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,327,820,764
- الثورة الروسية و الحكومة السوفييتية , لبيتر كروبوتكين ترجمة ...
- اقتصاد الكراهية العنصرية
- إلى دماء الشهداء الثلاثة في القامشلي
- تسمية أوباما مسلما ليست تهمة
- في الذكرى الخامسة
- وثائق ثورة أيار 1968
- هل الديمقراطية تهديد وجودي ؟
- رفع كفاحية اليسار السوري
- ما الذي يعنيه أن تكون يساريا في القرن 21 ؟
- تطييف اليحاة السياسية
- خلجنة الثقافة العربية في نسختها الثانية
- خارج عقلك
- في مواجهة الحروب الوشيكة في غزة و لبنان : يجب تحطيم الشرق ال ...
- كذبة الدولة
- نحو نمط جديد من الممارسة السياسية لمواري بوكشين
- انضم إلى الاجتماع العالمي التحضيري
- قلب العالم رأسا على عقب
- حالة المعارضة السورية
- إعادة استعمار العراق بقلم طارق علي
- رد على الدكتور الياس حلياني : كفى تخويفنا بأنفسنا


المزيد.....




- سلخت وقتلت بأبشع الطرق.. حيتان تسيطر من جديد على جزيرة نائية ...
- رئيس الوزراء الفرنسي السابق فيون وزوجته أمام القضاء مجددا في ...
- ليبيا: قوات حكومة السراج تدفع قوات حفتر للتراجع في جنوب طراب ...
- أبعاد الخلفية بمقابلة الحوثي تثير تساؤلات إن كانت -مفبركة-.. ...
- مراسلتنا: مقتل شخص وإصابة 5 آخرين نتيجة انفجار في منطقة نهر ...
- زوبيدة عسول ليورونيوز: "سقوط عبد القادر بن صالح وشيك وا ...
- زوبيدة عسول ليورونيوز: "سقوط عبد القادر بن صالح وشيك وا ...
- الجزائر.. بن صالح يقيل مدير شركة سوناطراك للطاقة
- بعد مشاورات مع البرهان.. واشنطن تدعو لسرعة تشكيل حكومة مدنية ...
- ظريف ينتقد السعودية على الإعدامات الأخيرة بحق مواطنيها


المزيد.....

- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي
- الأستاذ / مُضر آل أحميّد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - مازن كم الماز - محنة سامي العريان الطويلة