أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - طارق عيسى طه - ارحموا الوطن ارجعوا الى صوابكم ولا طريق امامكم سوى الحوار














المزيد.....

ارحموا الوطن ارجعوا الى صوابكم ولا طريق امامكم سوى الحوار


طارق عيسى طه

الحوار المتمدن-العدد: 2236 - 2008 / 3 / 30 - 10:17
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


ليس سرا هو ان الحكومات العراقية تتستر على الاخبار وتسمح فقط بنشر الاخبار التي تبشر بالانتصارات والعنتريات ,مما يفقد المواطن ثقته بهذه الحكومة ,اليوم يمر العراق باصعب فترة من تاريخ احتلاله حيث اشتعلت النيران الثقيلة وسقط عشرات الشهداء والجرحى ولا نسمع من الحكومة الا لهجة التصعيد والتهديد ,وقد اعترف وزير الدفاع بانهم فوجئوا من قوة ما يسمونهم بالمتمردين واضطر الجيش العراقي الى تغيير خطته العسكرية , المطلوب الان الرجوع الى العقل وجعل وسيلة الحوار المنقذ للخروج من هذا المازق , اذ ان ابناء الشعب العراقي هم الخاسر الاول والاخير ويجب انقاذ الجرحى ونقل الشهداء وتسهيل عملية دفنهم , ان هناك عشرات الجرحى والمرضى المحتاجون الى الرعاية الصحية والعلاج السريع , الشعب وخاصة في البصرة بحاجة الى ماء وطعام يجب ان يكون الهدف الاساسي هو انقاذ الابرياء من ابناء الشعب وان القادة يقاتلون وهم في مأمن من خطر المعارك والضحايا دائما وابدا هم الناس البسطاء , ويجب ان لا ننسى بان الجيش والشرطة العراقية قد تم اشباعها بافراد الميليشيات اي انها تخضع لمنظمتها وطائفتها قبل الاستماع الى اوامر الجيش او الشرطة , ومما لا شك به بان المدخولات الكبيرة التي تحصل عليها الميليشيات من حصصها من النفط تستحق الدخول بمعارك طاحنة ولا يهم قادتها بالتضحية بالافراد من اجل الربح الشخصي ,والعجيب هو ان ان سماحة السيد السيستاني لم يصرح الى حد كتابة هذه السطور باي تصريح يساعد على حل حل المشكلة التي حصلت بين قوى المفروض منها ان تطيع المرجعية الدينية , الا ان هناك تصريحات من قوى مختلفة وشخصيات سياسية ودينية دعت الى تغليب العقل على العاطفة والدخول في الحوار الذي يستطيع وحده وضع حد لهذه الازمة , اذا كان الشعب قد انتخب حكومة ووضع ثقته بها ,يجب على هذه الحكومة ان تقوم بواجبها على اتم شكل وان لا تعرض سيادة البلد ومصلحة شعبه الى الضياع في عملية اقتتال بين الاخوة والتي من الممكن اخمادها اذا تمت الاستجابة الى الرأي الداعي الى الدخول في الحوار بين الاطراف المتنازعة , ان انتصار الحكومة العسكري سوف يكلفها الكثير وسوف تخرج اضعف بكثير مما تتصور وينطبق هذا على جيش المهدي ايضا ليعلم الجميع بانهم يعرضون الوطن للخطر ولا يوجد منتصر وخاسر سوى الشعب العراقي هو الخاسر الاول والاخير , ارحموا الاطفال ارحموا الارامل لا تنسون المباديئ التي تبشرون بها او
كانت العملية هي الضحك على الذقون ؟





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,686,931,049
- حقن دماء العراقيين واجب كل عراقي شريف
- ما قبل نشوب عاصفة الغدر والاحتلال
- خمسة سنوات من الذل والاضطهاد
- احدى المطالب الملحة للشعب العراي
- كيف تتم حرية التعبير عن الرأي
- بأي حال عدت يا عيد؟
- فقاعات القطب الاوحد والاسلام
- العراقيون مطاردون في وطنهم وفي الخارج
- الوضع الصحي في العراق
- الا يكفي فشل ذوي الامر في الداخل حتى يلاحقوا الذين في الخارج ...
- الام مدرسة اذا اعددتها اعددت شعبا طيب الاعراق
- العراق مرتع التخلف والجريمة
- سكان غزة يستصرخون الضمير الانساني العالمي
- الاتحاد الاوروبي يعترض على عملية التوغل التركي شمال العراق
- قطار النضال لا يتوقف وانما في محطاته تتغير الوجوه
- ماهو مدى اهتمام الحكومة العراقية بالمواطنين العراقيين المهجر ...
- هل يمكن نسيان جرائم حزب البعث في العراق ؟
- الجهل هو البوابة الرئيسية لانتشار الافكار المضللة
- الفوضى الهدامة في العراق
- 8 شباط المشؤوم


المزيد.....




- محاكمة ترامب.. فريق الدفاع يبدأ مرافعاته وينفي مقايضة الرئيس ...
- قائد ميداني: الجيش السوري يسيطر على وادي الضيف في ريف إدلب ا ...
- ارتفاع وفيات فيروس كورونا بالصين إلى 54 وتسجيل أكثر من 300 إ ...
- كندا تسجل أول حالة إصابة بفيروس كورونا
- بومبيو يفقد أعصابه ويهاجم صحفية بعد طرحها أسئلة بشأن أوكراني ...
- مسؤولة أوروبية تدعو الى توافق بشأن الهجرة للخروج من مأزق &qu ...
- بومبيو يفقد أعصابه ويهاجم صحفية بعد طرحها أسئلة بشأن أوكراني ...
- مسؤولة أوروبية تدعو الى توافق بشأن الهجرة للخروج من مأزق &qu ...
- لييبا.. البعثة الأممية تتهم دولاً شاركت بمؤتمر برلين بخرق حظ ...
- اليمن... القوات المشتركة تعلن تدمير دبابة لـ-أنصار الله- بقص ...


المزيد.....

- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي
- الأستاذ / مُضر آل أحميّد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - طارق عيسى طه - ارحموا الوطن ارجعوا الى صوابكم ولا طريق امامكم سوى الحوار