أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سامي البدري - احتراب البصريين لمصلحة من ؟














المزيد.....

احتراب البصريين لمصلحة من ؟


سامي البدري

الحوار المتمدن-العدد: 2234 - 2008 / 3 / 28 - 10:43
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


على ماذا تقتتل ميليشيات الاحزاب الطائفية في مدينة البصرة ؟لماذا يقتتل ابناء المذهب الواحد ،
ومن اجل اية اهداف ، ومن يقف وراء حربهم هذه ؟ ورغم ان مثل هذه الحرب كانت متوقعة
كنتيجة للنهج الطائفي الذي اعتمدته ادارة الاحتلال الامريكي في رسم الخارطة السياسية لعراق ما بعد الاحتلال وتقسيم مناطق ومراكز النفوذ بين اطرافها ، الا ان ما يدعو للاستغراب هو انسياق
هذه الاحزاب لمثل هذه الحرب التدميرية ، وعجز مرجعيتها الدينية الحاضنة عن ردعها عنها .
وبعيدا عن الشعارت والتبريرات الزائفة التي يرفعها كل حزب ، فان منطق العقل والاحداث وحقائق
الارض يقول ان حرب هذه الاحزاب ليس لها من سبب غير محاصصة مناطق النفوذ ومراكز السلطة وعائدات نفط البصرة ، المصدر منه والمهرب على حد سواء . وبهذا تثبت هذه الاحزاب انها كانت اول ضحايا نهجها الطائفي والتقسيمي وان له آثاره السلبية عليها ، مثلما كانت له مكاسبه الآنية ،
التي سرعان ما ستطحنها وتبددها عجلة مثل هذا الاحتراب . حرب ميليشيا المجلس الاعلى
( فيلق بدر ) وميليشيا التيار الصدري ( جيش المهدي ) - التي اجلتها ضغوط واغراءات المرجعية الدينية لبعض الوقت - تثبت هشاشة دعاوى الهويات الفرعية التي طرحتها هذه الاحزاب ( بمباركة ادارة الاحتلال وبعض القوى الاقليمية ) كبديل للهوية الوطنية العراقية ، خدمة لمشروع
الاحتلال في تقسيم العراق وتفتيته الى كانتونات طائفية وعرقية . هذه الحرب لها حرب مماثلة
في الاسباب والاهداف ، و متوقعة بين ميليشيات الحزبين القوميين الكرديين ( حزبي جلال
طالباني ومسعود برزاني ) ، لايؤجل وقوعها سوى تمتع جلال بكرسي رئآسة الجمهورية او
او بقاءه على قيد الحياة ، كأبعد الاجلين : ( اقسم لك ! في اليوم التالي لموت هذا العجوز لن نبقي شماغا احمرا واحدا " وهو الذي يتخذ منه مسعود غطائا للرأس لتميزه واتباعه عن اتباع جلال
الذين يلبسون الشماغ الاسود " في كردستان كلها !) هذا ما صرح به اعضاء حزب جلال لكاتب هذه السطور قبل بضعة اشهر ! ولو ضعف ميليشيا الحزب الاسلامي - لعدم جدية عناصرها في
انتمائهم وعدم استعدادهم للقتال - امام مجلس اسناد مدينة الرمادي ، ودعم قوات الاحتلال
وحكومة المالكي لهذا المجلس ، لنشبت الحرب بينهم قبل ستة اشهر من اليوم !
ولكن ، كم هي المسافة التي تفصل اصابع ادارة الاحتلال واصابع مخابرات دول الجوار عن
احتراب ميليشيا الحزبين الشيعيين في البصرة ؟ وفي خانة من ستصب نتائج هذا الاحتراب ،
وبغض النظر عن اسم المنتصر فيه ؟ وما هي حصة اهل البصرة من آثار هذا الاحتراب
وويلاته ؟ وهل سيقتصر اقتتال فيلق بدر وجيش المهدي على شوارع مدينتي البصرة وبغداد ،
ام سيمتد الى غيرهما من محافظات الجنوب العراقي ؟
والاهم من كل ما سبق هو هل تستطيع قوات الامن الحكومية ردع مقاتلي الطرفين لوحدها ، ام
ستستعين بقوات الاحتلال عليها ؟ وبأي اجراء ستواجه قيادتي الطرفين ، وهما يشاركانها في
العملية السياسية ( المجلس الاعلى حليف حزب الدعوة الذي يرأسه المالكي الرئيس ) حكوميا وبرلمانيا ؟ حكومة المالكي والمجلس الاعلى يحملان جيش المهدي مسؤولية الاحتراب ، فعلى
اي غنيمة يساومهما التيار الصدري ، صاحب هذا الجيش ؟ قيادة الحكومة المحلية لمدينة
البصرة ام مواردها ام حصة من واردات نفطها المهرب ؟
سنؤجل الحكم على كل هذا لما بعد اتضاح موقف ادارة الاحتلال ودوره في موازنة كفتي الصراع
او ترجيحها لاحدهما ؛ رغم ان ظاهر الامر يقول ان ادارة الاحتلال تصطف مع ميليشيا فيلق بدر
ولكن مواقف ادارة الاحتلال كل يوم بلون ، كما عودنا .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,470,223,136
- وحواء اذ تهذي بجراح صلبها ( قراءة في قصيدة بوح الانثى الاولى ...
- الانفلات في خاصرة الغابة
- من المسؤول عن امن العراق ؟
- ماكين ومشروع الاحتلال المستمر
- اوصال ملبدة
- من رحم الخديعة الى رحم الهلوسة : دعوة
- احتمالات الظنون والعلامات
- خمسة اعوام من احتلال العراق ياقمة العرب
- مصالحة على طريقة المنطقة الخضراء
- القفز فوق عشب السراب(قراءة في قصيدة انت يا هذا للشاعرة ضحى ب ...
- الخروج من بداهة الداخل الى فضاءات الانا
- طفولة التفاحة الاولى
- لعبة اسمها حكومة عراقية جديدة
- تعاويذ ذهبية لما هو ابهى
- عطور الدواعي
- العراق في حقيبة احمدي نجاد
- في عيد المرأة العراقية ..البنية المفهومية لحرية المرأة في ال ...
- طفولة الترجل في المواخير المطرقة
- ظهيرة عربية على النت
- الحزب الشيوعي العراقي .. النكوص والهزيمة


المزيد.....




- رأي.. عبدالخالق عبدالله يكتب لـCNN: أمن الخليج في عالم ما بع ...
- قرية مصرية في الجيزة تنتج أجود أنواع السجاد في العالم
- رشيدة طليب تبكي في مؤتمر خلال حديثها عن معاناة الفلسطينيين
- كيف حاولت -عناصر مارقة- تهريب البشير من سجن كوبر وما قصة -ال ...
- رأي.. عبدالخالق عبدالله يكتب لـCNN عن أمن الخليج العربي في ع ...
- تجاهلٌ أم سخرية؟ بعد رفض الدنمارك بيع غرينلاند.. ترامب يعد ب ...
- شاهد: سيدةٌ أمريكية على كرسي متحرك كُتبت لها النجاة بعد سقوط ...
- الحرب في اليمن: من يتحمل عواقبها وكوارث -الجوع والمرض والتهج ...
- تجاهلٌ أم سخرية؟ بعد رفض الدنمارك بيع غرينلاند.. ترامب يعد ب ...
- شاهد: سيدةٌ أمريكية على كرسي متحرك كُتبت لها النجاة بعد سقوط ...


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سامي البدري - احتراب البصريين لمصلحة من ؟