أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - فاضل عباس - مزاج الرئيس














المزيد.....

مزاج الرئيس


فاضل عباس
(Fadhel Abbas Mahdi)


الحوار المتمدن-العدد: 2234 - 2008 / 3 / 28 - 09:57
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان
    


كنت أتحدث مع الدكتور رفعت السعيد حول مشكلة المواطن العربي بين أنظمة الحكم الدكتاتورية وتطرف بعض حركات الإسلام السياسي ، فحدثني عن لقاء سابق بين خالد محي الدين والذي اشتهر بين الضباط الأحرار بمطالبته بالديمقراطية مند بداية ثورة 23 يوليو52 واحد الرؤساء العرب السابقين عندما قال له خالد محي الدين بان الديمقراطية ضرورية لرفع المعاناة عن الناس ، فما كان من ذلك الرئيس إلا إن رد عليه " ما توجعش دماغى يا خالد ، إنا بنام واللي بيجى بمزاجي الصبح بعملوا " ، اعتقد تماماً بان هذا الخطاب ينطبق على نسبة كبيرة من الزعماء العرب الذين يمارسون كافة أشكال الدكتاتورية والقمع وانتهاك الحريات بدون اى إحساس بحقوق هذا المواطن في الحياة وحقه في انتخاب الرئيس الذي يختاره وفق صناديق الاقتراع.
ولكن تبقى المشكلة الأكبر التي نواجهها عندما يعمل المحيطون ومستشارو السوء ورجال الدين مدفوعى الأجر مقدماً على تحقيق ما يتمناه الرئيس وفق مزاجه بل يتسابق البعض لتحقيق هذا المزاج ويزينون الصورة أمام الرئيس وكل ذلك عبر فتاوى المثقفين عن مساوي الديمقراطية أو فتاوى رجال الدين التي تحرم الديمقراطية أو عبر الشريحة الانتهازية المحيطة بالرئيس التي تدعوا إلى استخدام العنف والقوة ضد المواطنين .
لقد استخف البعض بعقول الشعوب العربية حتى إن الرئاسة والانتخابات البرلمانية والمحلية في إحدى الدول العربية أصبحت تتم بتوصيات في الحلم ( المنام ) وأصبح كل دجال يخرج علينا ليحقق انتهازيته ليقول لنا بان الرسول ( ص ) جاءه في المنام أو في السجن أو في اى مكان ووضع عنده الوصية الكبرى بل مصير الأمة العربية والإسلامية وخطواتها القادمة هي كما جاءت في هذا الحلم الذي حلمه وعليه التبليغ ليتحول هو إلى مرشد الرئيس والأمة بكاملها من خلال حلم .
إلا يخجل أصحاب هذا الكلام من ذلك ففي الدول المتقدمة توجد مراكز دراسات وأبحاث تعطى استشارات للروساء والمجالس المنتخبة حتى إن بعض الرؤساء الغربيين لا يتحرك في كل موقف بدون دراسة علمية وفى الانتخابات تعمل مراكز الدراسات ليلاً ونهاراً من اجل استطلاع أراء المواطنين في تلك الدول للتنبوء بنتيجة الانتخابات وفق منهج علمي تجريبي ونحن في العالم العربي نعين الرؤساء ونتائج الانتخابات في المنام وفى الأحلام فهل وصل الاستخفاف بالعقل العربي إلى هذه الدرجة من قبل بعض المتملقين والطامحين للسلطة باى ثمن ؟ .
ولكنني أتصور بان الدجال الأخير الذي حلم بمن سوف يكون الرئيس القادم في إحدى الدول العربية هو تفوق في الدجل عن من سبقه فهو اوجد سابقه يبدوا إن بعض الرؤساء العرب بحاجه إليها لتمرير التوريث في الحكم حتى تتحول الرئاسة إلى خلافة في داخل الأسرة وفى الإسلام وبدلاً من وضع هذا الدجال في السجن ربما يصبح عمله صعبة تطلبها دول عربية أخرى للاستفادة من خبرته في مجال تحويل الرؤساء العرب إلى خلفاء على دولهم نتيجة رؤيته في المنام التي قد تتكرر في دول أخرى .
ولكنى اعتقد إن الكثير من هؤلاء لا يصدر عنهم ذلك إلا لكونهم يعرفون مزاج الرئيس وما يتمناه الرئيس ويعرفون كذلك إن هناك الكثير ممن هم في الشارع لديهم الاستعداد للتصديق وهذه الحقيقية التي ليست خافيه على احد حتى انك تستطيع إن تسير في الشارع وتتحدث عن مناسبة دينية وهى ليست صحيحة لتجد الآلاف يسيرون وراءك وكما يصفها عادل أمام في فيلم " طيور الظلام " عندما سار في الشارع وتحدث عن ضريح " سيدي العريان " وهو غير موجود ليجد المئات يسيرون وراءه بدون ملابس !! .
بينما يتم الإعلان يومياً عن محاضرات فكرية قيمه ولا تجد لها جمهور لأنه باختصار الوعي والتفكير العلمي غائب بينما وعى المؤثرات العاطفية هو المهيمن على الشعوب العربية وهو خيار سهل جداً لا يدعو إلى التفكير ومن هنا فمجتمعاتنا العربية على استعداد لقبول رؤية اى دجال أو معتوه بل ويصفقون له وكيف لا يحدث ذلك ونحن في القرن الواحد والعشرين ومازال رجال الدين عندنا يتحدثون عن الخلاف القائم سابقاً حول أحقية الخلافة بعد الرسول ( ص ) بينما الدول الأخرى تحاول إن تجرب سيارة تعمل بدون النفط الذي هو ثروتنا الوحيدة والذي يبدو إننا بدونه سوف نعود لنركب الجمال بدل السيارات .
نحن بحاجه إلى العمل على إعادة صياغة الوعي المجتمعي حتى لا نجد من هو بيننا من يصفق لدجال أو يروج لدعايات نظام دكتاتوري متسلط قائم على يافطات إيديولوجية سرعان ما تتغير بتغير مزاج الرئيس .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,225,614,938
- ثقافة الكراهية 00 البعد الاخر
- الكذب السياسى
- تصحيح أخطأ حماس أولاً
- بوش ليس المشكلة
- مقاومة حماس للبيع !!
- بيان رابطة العقلانيين العرب
- الوطن للجميع
- الحوار المتمدن .. رمز الحرية والفكر الجديد
- محاكمة فقهاء التكفير
- صناعة الارهاب فى تاريخ الاخوان المسلمين
- وحدة القوى اليسارية والقومية البحرينية
- تنظيم سن الزواج ليس مؤامرة !!1
- دور وسائل الاعلام فى مكافحة الفساد
- الاقليات ... من الاضطهاد الى التخوين !!1
- البحث عن جزر النزاهة
- أولها إرهاب وآخرها فتنة
- ثقافة الحوار هى الحل
- نجح الغرب وفشل العرب 000 لماذا ؟ وكيف ؟
- ثقافة الاعتدال
- حماس 000 بين الفتوة والدولة


المزيد.....




- واشنطن تفاوض الصين وتهاجم هواوي
- لليوم الثاني.. تواصل الاشتباكات بين التبو وقوات حفتر بمرزق ا ...
- بالفيديو.. يميني متطرف بأميركا يعد قوائم لاغتيال أعضاء بالكو ...
- غوايدو يوقع مرسوما -رئاسيا- يجيز فيه دخول المساعدة الإنسانية ...
- الجزائر.. قتيلان بعد تحطم طائرة مقاتلة
- داعش مر من هنا
- معارضون سودانيون: لا عفو عن البشير
- فريدمان للفلسطينيين: اعملوا مع الإسرائيليين
- ماكرون: معاداة الصهيونية جريمة كراهية
- ثلاثية لأرسنال وتشلسي ورباعية لإنتر نحو ثمن النهائي


المزيد.....

- برنامج الحزب الاشتراكى المصرى يناير 2019 / الحزب الاشتراكى المصري
- القطاع العام في مصر الى اين؟ / إلهامي الميرغني
- أسعار البترول وانعكاساتها علي ميزان المدفوعات والموازنة العا ... / إلهامي الميرغني
- ثروات مصر بين الفقراء والأغنياء / إلهامي الميرغني
- مدخل الي تاريخ الحزب الشيوعي السوداني / الحزب الشيوعي السوداني
- السودان : 61 عاما من التخلف والتدهور / تاج السر عثمان
- عودة صندوق الدين والمندوب السامي إلي مصر / إلهامي الميرغني
- الناصرية فى الثورة المضادة / عادل العمرى
- رأسمالية الزومبي – الفصل الأول: مفاهيم ماركس / رمضان متولي
- النازيون في مصر المعاصرة / طارق المهدوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - فاضل عباس - مزاج الرئيس