أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - علي عرمش شوكت - {{ الراصد }} الامن في العراق .. غفوة على وسادة ناسفة














المزيد.....

{{ الراصد }} الامن في العراق .. غفوة على وسادة ناسفة


علي عرمش شوكت

الحوار المتمدن-العدد: 2231 - 2008 / 3 / 25 - 10:58
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


كان وما زال استتباب الامن هو الحلقة المركزية في الوضع السياسي العراقي ، غير ان هذه الحلقة المهمة لم تحظ بالاهتمام المناسب ، بل احيانا تغدو هامشية بنظر البعض ممن يرى امنه الشخصي (رصينا )، وهذا ما ينعكس على الاجراءات الامنية المتواصلة لملاحقة الارهابيين والمليشيات ،حيث تسودها حالات من الترقب السلبي ، والاغرب هوالافصاح عن خطط العمليات العسكرية مسبقا ، الامر الذي يصب في صالح قوى الرهاب ، فيتيح لهم فرص الزوغان والمطاولة ، والبعض الاخر يغني على ليلاه ، وهذه الطامة الكبرى فلا يريد للامن التحسن ، لانه في ظل هذه الاوضاع هو المستفيد الاكبر ! ، والبعض الثالث قصير النظر السياسي والامني معا ، اذ يرى حتى التحسن الامني الهش هو انتصار مطلق على الارهاب ، فيأخذ له غفوة ، لكنه لايفقه بان وسادته مفخخة ، وفي خضم هذا الوضع المفكك وغير معروف مديات المخاطر التي تحيق في البلاد يتناما العمل الارهابي ، ويأخذ اشكالا وانماطا متلونة ومراوغة ومتغيرة بتاكتيكات عسكرية غير عادية ، وفي حالات معينة تفوق قدرات الاجهزة الامنية ، ولاشك انها واردة من خارج البلاد لصالح المليشيات وعصابات القاعدة على حد سواء ، وهذا الامر الاخير اي عبور الاسلحة والخطط عبر الحدود لايخطر على بال المعنيين الامنيين كما يبدو ، والدليل هو انهم لم يتخذوا اجراءات حاسمة وملموسة تذكر في هذا الشأن .
وعندما شعر الارهابيون بأن المفخخات قد حوصرت من قبل الاجهزة الامنية العراقية وبات يصعب توفير ما تحتاجه من جهد وامور لوجستية واحيانا تكلف ارواحا من بين العاملين على صنعها او نصبها ، فما كان من مكرهم الا وحولوا العمل الى استخدام ( الهاونات ) التي تقل كلفتها وتتوفر صيانتها اكثر من صيانة الناسفات او السيارات المفخخة ، وذلك ما تجلى بوضوح في الاونة الاخيرة ، فالهاونات تطلق من مسافات بعيدة نسبيا ، ويصعب ضبط اماكن اطلاقها مسبقا ، او تجنب اضرارها ، وان ما يستخدم منها الان وحسب التقارير الامنية اغلبيته حديث الصناعة ، وينطوي على تطورملحوظ كأن يكون قادرا على الوصول الى مسافات مضاعفة عما كانت عليه الهاونات القديمة ، التي كانت لدى الجيش العراقي السابق ، وهذا ما يؤكد على ورودها من خارج العراق ، ان ذلك يطرح السؤال الذي مفاده ، اين الاجراءات الامنية لضبط الحدود ؟ ، واذا ما تسنى لنا ان نتفحص ما يستجد من الاساليب والوسائل الاخرى التي يدخلها الارهابيون ومن ورائهم الى عمليات تنفيذ جرائمهم ، فسنجدهم يمتلكون اسلحة كاتمة الصوت تلك التي تستخدم بالاغتيالات والخطف والسطو هذه التي تعتبر واحدة من الاساليب التي توفر للارهابين القدرة على الافلات من الرصد الامني ، ولذلك غدت في الاونة الاخيرة تستخدم على نطاق واسع ، يبدو من ما اشير اليه من تاكتيكات عسكرية ارهابية انها تفوق بصورة عامة قدرات الاجهزة الامنية ، ويعود ذلك الى الدعم المادي والمعنوي الاقليمي الدولي للارهابيين ، كما ويلمس غيابا للعمل المخابراتي الميداني الضروري الذي ينبغي ان يسبق اي عمل عسكري وذلك للحصول على احداثيات محسوبة مسبقا ، مما يسهل معرفة الاهداف وتسديد الضربات في مكانها وزمانها المناسبين .
ان لعبة المطاولة لم ولن تقتصر على تغيير الاسلحة والاساليب انما تتعدها الى جغرافية المعركة ، فيثير المجرمون القتال ويقومون بافعال وجرائم (نوعية) في محافظة معينة لكي يستدرجون القوات الحكومية الى هناك ، وما ان تتوجه هذه القوات اليهم حتى ينتقلون الى محافظة اخرى ، اما المرحلة الاخيرة التي وصلت اليها فهي اثارة الصدامات بمناطق غير معهودة بسخونة اوضاعها ، وعلى سبيل المثال وليس الحصر ، محافظة واسط مؤخرا، ان تجليات المعركة مع الارهابيين والمليشيات المنفلتة اسفرت عن اندماجا وتنسيقا بين كافة الجهات الخارجة عن القانون ، وهذه هي المرحلة الاخطر في المعركة ضد الارهاب ، لكونها تواجه مقاربات في الاهداف والوسائل بين تلك الجهات الارهابية، وبالمقابل لاتلمس اية اجراءات عاجلة وقوانين تحرم و تجرم الانتماء الى المليشيات والى عصابات الارهاب ، اينما ظهرت وباي شكل تجلت ، انما هنالك حالة من الترقب السلبي في اوقات معينة ازاء ذلك ، كما انها تبدو وكأنها حالة عدم اكتراث غير مسؤولة ، ان ما تقدمت الاشار اليه يؤكد حقيقة الغفوة الامنية ، التي حصلت على اثر التحسن الامني بالرغم من هشاشته المعلومة ، ويرجعنا هذا الى الرأي الداعي الى ضرورة وجود حزمة متكاملة من الاجراءات التي يتطلبها استتباب الامن ، ويمكن القول ان اهمها هي المصالحة الوطنية ومعالجة الوضع المعاشي والخدمي لعموم المواطنين .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,561,225,041
- {{ الراصد }} فرصة عمل لعاطل توفر فرصتين للامن
- {{ الراصد }} اوهامهم تعبر فوق جسر آلام شعبنا !!
- {{ الراصد }} التيار الديمقراطي .. يعيش في الفصول الاربعة
- {{ الراصد }}
- {{ الراصد }} المقدمات الضرورية لتشكيل حكومة بناء وطني
- {{ الراصد } يتحالفون ولكنهم لايتفقون !!!
- {{ الراصد }} يوم الشهيد الشيوعي ... يوم الشهيد الوطني
- {{ الراصد }} بانوراما نضالات مطلبية
- {{ الراصد }} ستلاحقهم ( لعنة النفط )
- {{ الراصد }} حكومة وحدة وطنية مطعمة وليست مرممة
- {{ الراصد }} بناء الدولة الديمقراطية المدنية استجابة لمقتضيا ...
- {{ الراصد }} لاينفع التحليق باجنحة عباس بن فرناس
- {{ الراصد }} الف حسرة وحسرة عليك يابصرة
- {{ الراصد }} نداء الوطن رقم واحد
- {{ الراصد }} خرائط طريق على كثبان سياسية متحركة
- {{ الراصد }} عناوين تكتب واخرى تشطب
- {{ الراصد }} فدرالية الجنوب ابحار على زورق مثقوب
- {{ الراصد }} تحالفات جديدة ام اعادة انتشار
- {{ الراصد }} انواء سياسية تنذر بفصل خريفي عاصف
- {{ الراصد }} مؤسسات القطاع العام في ذمة الخصخصة


المزيد.....




- إطلاق نار في القامشلي ابتهاجا بوقف العملية التركية
- تفاصيل وبنود اتفاق وقف إطلاق النار في شمال سوريا
- اتفاق بين واشنطن وأنقرة لوقف العمليات العسكرية التركية في شم ...
- سفير واشنطن لدى الاتحاد الأوروبي: ترامب ضغط على أوكرانيا للت ...
- البيت الأبيض: قمة مجموعة "جي 7" المقبلة ستعقد في & ...
- ما الجديد في اتفاق بريكست "الجديد" الذي توصلت إليه ...
- 20 سنتا على كل مكالمة عبر واتسآب.. "حلّ" الحكومة ف ...
- البيت الأبيض: قمة مجموعة "جي 7" المقبلة ستعقد في & ...
- ما الجديد في اتفاق بريكست "الجديد" الذي توصلت إليه ...
- ناشونال إنترست: نفوذ أميركا بالشرق الأوسط يتضاءل وخياراتها ت ...


المزيد.....

- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي
- الأستاذ / مُضر آل أحميّد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - علي عرمش شوكت - {{ الراصد }} الامن في العراق .. غفوة على وسادة ناسفة