أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كاظم غيلان - الفنان الملتزم والسلطة الواعية














المزيد.....

الفنان الملتزم والسلطة الواعية


كاظم غيلان

الحوار المتمدن-العدد: 2231 - 2008 / 3 / 25 - 06:14
المحور: الادب والفن
    


تتشكل العلاقة بين الفنان والسلطة على وفق مفاهيم ديمقراطية رصينة تهدف لاعلاء الشأن الثقافي للوطن وهذا مايجب ان ننظر اليه بجدية عالية اذا ما اردنا حقا ان نؤسس لعراق جديد،
فعلى مدى اكثر من ثلاثة عقود شهد الفن العراقي تشوها عجيباً وسخرت معظم تنوعاته لخدمة نظام دموي لا علاقة له بالحرية ومضامينها التي هي هوية الفنان وطموحه المعبر عن تطلعاته الواسعة حتى وصل الامر بجحافل المنتفعين والمتلونين للعمل بشعار في غاية السطحية، ذلك الشعار الذي اطلقه الدكتاتور (الفنان كالسياسي) فتجد ومن هنا بوابة واسعة للخراب والتدمير المدروس للذائقة العراقية ولربما يحسب كل ذلك للمؤسسات والواجهات الفنية التي انيطت بها كل المهام التخريبية ومن خلال اغواءات وعطايا رخيصة مقابل تنازلها عن القيم الحقيقية للفن ولهذا دب الخراب في المسرح العراقي والاغنية العراقية ومن التشكيل … الخ.
ولاجل ان لا نعود لذلك المشهد المأساوي حري بنا الان ان ندرس الخطوط الكفيلة ببناء علاقة اخلاقية بين الفنان والسلطة، فالفنان العراقي يحتاج للدعم والرعاية لكن هذه الحاجة ومن منظور حضاري يجب ان لاتكون خاضعة لرغبات الساسة الجدد وماكنتهم الدعائية لانها في هكذا حالة سوف تعيد الخراب ذاته شئنا ام ابينا، وما اشير اليه ليس تخمينا شخصيا انما لمسته فعلا خلال الدورة الانتخابية ومارافقها من دعاية للمرشحين حيث حصلت عمليات شراء الذمم دونما مكاشفة الفنانين للساسة انفسهم بمشاريعهم الفنية ولا اعني هنا الشخصية انما اعني تماما المشروع الفني الوطني العراقي الخالص وهكذا استمر الحال ليعيد للذاكرة العراقية ملامح الاسى، فالفنان التشكيلي مثلا يحتاج لقاعات عرض مدعومة من قبل الدولة دونما اشتراطات ووصايا، كذلك الحال فيما يخص المسرح العراقي وغير.
ان سياسة الاملاءات المؤسسة على كل ماهو نفعي هي التي اضرت بالفن وهنا لابد من تشخيص حالة شاذة وفي معادلة طرفيها السياسي النفعي والفنان الهش وبتحطيم هذه المعادلة تنهض المعادلة المغايرة والبديلة والتي سيكون طرفاها الفنان الملتزم والسلطة الواعية المدركة تماما لرسالة الفنان وقداستها.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,569,004,097
- يوسف المحمداوي .. مشكلة مجلس النواب
- ألشمس أبقى من قطيع الغيوم ..قراءة في قصيدة السبعينات ج4
- تحت كرسي السياسة
- المناضلة الشيوعية سميرة مزعل تدلى بجرأة افادتها امام محكمة ا ...
- الشمس ابقى من قطيع الغيوم ج3
- علي الشباني...موهبة المغامره ومغامرة الموهبه
- الشمس ابقى من قطيع الغيوم ج2
- اعادة ترتيب...!!
- نعم يارحيم الغالبي الشمس ابقى من قطيع الغيوم
- أستغرب من رعاية ألموسسات وألكيانات للابواق ألصدئه..حوارمع رح ...
- بعد منتصف النوم


المزيد.....




- مونيكا لوينسكي تنتج فيلما بعنوان -15 دقيقة من العار-
- مجموعة متنوعة من العروض الفنية بمعرض الشارقة الدولي للكتاب
- أمريكا: الملك محمد السادس يقوم بإصلاحات جريئة
- بوتين يصفع البوليساريو.. انطلاق أول قمة روسية إفريقية
- مرشحان لخلافة العماري على رأس جهة الشمال
- تحصن رجل في متحف جنوبي فرنسا والشرطة الفرنسية تتحدث عن تهديد ...
- رجل يتحصن في متحف بجنوب فرنسا والشرطة تتحدث عن كتابات تهديدي ...
- الحوار الاستراتيجي المغرب- الولايات المتحدة: واشنطن تشيد بري ...
- الولايات المتحدة تؤكد على مؤهلات المغرب كمنصة للشركات الأمري ...
- المالكي وبنشماش يمثلان جلالة الملك في حفل تنصيب الرئيس التون ...


المزيد.....

- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كاظم غيلان - الفنان الملتزم والسلطة الواعية