أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صبري يوسف - رسالة مفتوحة إلى الأديب المبدع عادل قرشولي














المزيد.....

رسالة مفتوحة إلى الأديب المبدع عادل قرشولي


صبري يوسف

الحوار المتمدن-العدد: 2231 - 2008 / 3 / 25 - 06:14
المحور: الادب والفن
    



الأديب المبدع عادل قرشولي
تحية من القلب، من ستوكهولم في صباحِ باكر أودّع فيه صديقاً سيحلق عالياً متّجهاً إلى سماء دمشق!

كل المودّة لهذا الجمال الذي عانقنا من خلال نصوصك البديعة، كأنها أزاهير فرحٍ متناثرة على معابر غربتنا، أقدِّم لكَ خالص التهاني وخالص الامتنان لكل ما قدَّمته وتقدِّمه وستقدِّمه على مدى الأيام!

الإنسان يا صديقي رحلة فسيحة محفوفة بالاشتعال، اشتعال حبق الحرف في دنيا من بكاء!
أنتَ يا أيها المسترخي في بهاء ظلال الحرف، يا وردة متفتحة في صقيع غربة الروح، تسمو نحو معارج السماء في ليلة ماطرة محفوفة بالشوق إلى سماء دمشق، إلى سفوح قاسيون حيث تتناهى إلى مسامعنا في أقصى أقاصي غربتنا أنشودة مطلعها: "من قاسيون أطلُّ يا وطني"!
نعبر البحر والسماء، وعيوننا معلّقة في نجيمات الشرق، أحلامنا تعبر دكنة الليل كي تغفو على حنين الروح إلى مساقط رؤوسنا، ومهما يغدر بنا الزمن تبقى الكلمة تترعرع في قلوبنا لتمحي آهاتنا وآهات ملايين من سبقونا في بوح الآهات، هل ثمة بقاء أكثر من دفء الكلمات على وجنة الزمن؟!

تعال يا صديقي كي أرسم على غربتكِ شهوة البوح، مهاميز حرفٍ متمايلة على نداوة النرجس البري، تعال نرقص على إيقاع بوح القوافي، قوافي الحنين إلى نداء القصيدة.

عندما نكتب يا صديقي، كأننا نتحايل على موتنا المؤجل، أنا من كتب نصاً يحمل عنوان، موتنا مؤجل إلى حين! وهذا الحين حين يحين، لا نجد إلا نصوصنا تجتاح عبوره كي تثبِّت أحلامنا في مرافئ الروح، الكلمة خفقة قلب فوق ضياء السماء، رسالة عشق من وهج اخضرار المروج، تتراقص فوق خدود الأطفال، لترسم سنابل من لون المحبة، قرأت حنينكَ المتصاعد نحو آهاتٍ لا تخطر على بال، تسافر عبر مفازات شهوة الحرف، لتحطَّ الرحال في دمشق بعد غربة طويلة، دمشق عاشقة لا تنام، تنتظر عاشقاً معبقاً بأمواجِ البحر، عاشقاً مهفهفاً بهديل اليمام، عاشقاً من شموخ السنابل، دمشق صديقة مخضبة بابتسامات الطفولة، صديقة فرحي، قبلة جانحة نحو غابات الزيتون، غيمة حبلى بحضارة لا تموت، تحنُّ أن تحلِّق عالياً مع أسراب الحمام، عالياً إلى أن تلامس زرقة السماء!

عبرنا البحر، نبحث عن غدٍ مكللٍ بتبر القصيدة، قصيدتنا المعلقة بين ضياء السماء، قصيدة غافية فوقَ وجنةِ الليل، فوق أحلام الصباح، صباحاتنا المتسابقة مع تدفقات ينابيع منسابة فوق بيادر الطفولة، طفولتنا الغارقة في بحرٍ من التساؤلات! كم من البكاء حتى هاجتِ الريح! كم من الحنين حتى تلألأت خدود السماء بأجنحة اليمام! كم من الأحلام حتى ابتسم الحرف لوجنةِ الشفق، أين الفرار من غفوة القلب بين شواهدِ الحياة؟!

أيها الزمن، أيها المتماهي مع شفير الروح، أيها البئر المكتنز بأسرار الرحيل، رحيلنا في ليلة قمراء، نسابق أحزاننا وتوقنا إلى سماء صافية إلا من زخَّات المطر، إلا من أوجاع القصيدة، هل هناك على وجه الدُّنيا أجمل من قصائدنا ونحن ننثرها مثل براعم النَّفل على خدود الحياة، مخضوضرة بأجنحة الحمام المحلقة في أرجاء المعمورة بحثاً عن هديل السلام، بحثاً عن عناق الإنسان مع أخيه الإنسان، بحثاً عن الفرح المبلَّل بنسيمات الصباح، بحثاً عن المحبة المتعرّشة بين أهداب السماء!
بحثاً عن شاعر يرسم قصيدة من شهيق الطفولة، قصيدة مستنبتة من لونِ البقاء!

ستوكهولم: 17 ـ 12 ـ 2007
صبري يوسف
كاتب وشاعر سوري مقيم في ستوكهولم
sabriyousef1@hotmail.com





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,565,362,468
- قصّ جانح نحوَ وميضِ الشِّعر
- العراق بلد الحضارات، إلى أين؟!
- ردّاً على إجابات الشَّاعر علي الشلاه حول ارتباك الشعر
- السَّلام أوّل اللُّغات وآخر اللُّغات
- الاتجاه المعاكس برنامج استفزازي لا يحقِّق الفائدة المنشودة
- الذكرى الثلاثون لإقامة أوّل معرض للفنَّان التشكيلي حنا الحائ ...
- الإنسان أخطر من أيّ حيوان مفترس على وجه الدُّنيا
- أنشودة الحياة ج8 ص 747
- أنشودة الحياة ج 8 ص 746
- سركون بولص في مآقي الشعراء
- سركون بولص من نكهةِ المطر
- أنشودة الحياة ج 8 ص 745
- أنشودة الحياة ج 7 ص 744
- أنشودة الحياة ج 8 ص 743
- أنشودة الحياة ج 8 ص 742
- أنشودة الحياة ج 8 ص 741
- أنشودة الحياة ج 8 ص 740
- أنشودة الحياة ج8 ص 739
- أنشودة الحياة ج 8 ص 738
- أنشودة الحياة ج 8 ص 737


المزيد.....




- ترامب محق بخصوص روما القديمة.. فهل تعيد أميركا أخطاء الجمهور ...
- -جريمة على ضفاف النيل-.. أحدث الأفلام العالمية المصورة في مص ...
- منع فيلم أمريكي في الصين بسبب لقطات عن بروس لي
- تونس... 22 دولة تشارك في الدورة الثانية للملتقى الدولي لأفلا ...
- هذا جدول أعمال الاجتماع الثاني لحكومة العثماني المعدلة
- جبهة البوليساريو تصف السعداني بـ-العميل المغربي-!
- أمزازي لأحداث أنفو: 1? من الأقسام فقط يفوق عدد تلاميذها الـ4 ...
- الشبيبة الاستقلالية تنتخب كاتبا عاما جديدا
- حوار.. المالكي يكشف رؤيته للخطاب الملكي ومستقبل العلاقة بين ...
- بالفيديو... فتيات وموسيقى صاخبة في سجن يتحول إلى -ملهى ليلي- ...


المزيد.....

- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صبري يوسف - رسالة مفتوحة إلى الأديب المبدع عادل قرشولي