أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف - الثامن من آذار 2008 يوم المرأة العالمي - لا للعنف ضد المرأة - الاء الجبوري - في اليوم العالمي للمرأة ...كل عام وانت بألف مشكلة ومشكلة














المزيد.....

في اليوم العالمي للمرأة ...كل عام وانت بألف مشكلة ومشكلة


الاء الجبوري
الحوار المتمدن-العدد: 2221 - 2008 / 3 / 15 - 10:10
المحور: ملف - الثامن من آذار 2008 يوم المرأة العالمي - لا للعنف ضد المرأة
    


في الثامن من كل عام يحتفل العالم بعيد المرأة بالموسيقى والزهور وإستعراض أهم المنجزات
التي تحققت وستتحقق . ومنذ عام 2003 عندما إطلقت ألأهداف الرئيسية لبناء العراق الديمقراطي الجديد ومنها هذه ألأهداف هي حقوق المرأة العراقية وفسح المجال لها للمشاركة في بناء العراق سياسيا وإقتصادية ونحن ننتظر أن يتحقق جزأ من هذه ألأهداف ثم بررنا النتائج بالوضع السياسي المحتدم وقلنا الحمد لله على مالدينا من قانون ألأحوال الشخصية رغم حاجته الى بعض التعديلات لكن لايمكن ان ينكر إنه يضمن حقوق المرأة العراقية وبالتالي ألأسرة العراقية , ولا ينكرإن دول المنطقة قبل سنوات قليلة جدا بدأت في تطبيقه وأخرى بدأت وغيرها لازالت في مرحلت الكفاح الى ما وصلنا اليه في قانون ألأحوال الشخصية الذي نستذكره دائما في اليوم العالمي للمرأة .

.
من خلال عملي ألإعلامي أحتفي بهذا اليوم من بالتركيز على أهمية دور المرأة في بناء المجتمع وعلى كافة ألأصعدة , وأن المرأة العراقية لديها القدرة على البناء والمشاركة في عملية التحول الديمقراطي , وأن لنا تاريخ يشهد بهذا وواقع يؤكد صبر وكفاح المرأة العراقية الصابرة الحنونة , وبما إني أخاطب جمهورا واسعا وخاصة النساء فلا بد من التفائل بإن المستقبل أفضل وأعلن تمنياتي وتمنيات كل النساء العراقيات أن يكون اليوم العالمي للمرأة في العام القادم عام المنجزات بالنسبة للمرأة العراقية ., ولكن هذه المرة سأتكلم عن المنجزات التي لم تتحقق والمنجزات التي إضمحلت وفضاء الحرية الذي إختنق .

بعد أكثر من أربع سنوات على على شعارات تأسيس العراق الديمقراطي وحقوق المرأة العراقية ورقة رابحة للأحزاب السياسية التي أختصرت حقوقها بالعمل السياسي من خلال أرقام تثير الغرب قبل الشرق بل أبدعوا في عطائهم للمرأة العراقية أن أسسوا وزارة للمرأة أغلب العراقيات لا يعرفن بوجود مثل هذه الوزارة و من إستوزرتها من النساء إلا النخبة المثقفة وحتى النخبة المثقفة لايعرفن ماذا قدمت للمجتمع عموما للمرأة خصوصا .

وزارة المرأة الغائب الحاضر إذا ما أعدت إحتفالا بيوم المرأة العالمي فهل لديها من المنجزات ماتتحدث به وهل أعدت مشاريع تعلن عنها في هذا اليوم ولتكن جدول عملها في القادم من ألأيام. هل ستكون وزيرة المرأة منافسا قويا للأحزاب السياسية إذا ماكسبت ثقة العراقيات من خلال ماتقدمه لهن , هل ستقض مضاجع السياسيين من كابوس خسارة أصوات النساء العراقيات اللواتي يشكلن أكثر من 63% من المجتمع العراقي ............ تمنيات .

لاأسئل وزارة المرأة عن منجزاتها للمرأة ولكن أسئل الساسة العراقيون في الحكومة والبرلمان المنتخب ماذا قدمتم للمرأة العراقية غير أنكم تتذكرونها عندما تتباهون بإن مشاركة المرأة العراقية في العمل السياسي أكثر بكثير من أي دولة أوريبة رغم ذالك أعتقد ان أغلب العراقيات يعتبرن هذه المشاركة بلا طعم او لون أو رائحة .

ليست سوداوية إذا إعتذرت عن ألأحتفاء بالمرأة العراقية كما في السنوات ألأربع الماضية قالواقع الذي تعيشه هذه الصابرة يسد الطريق أمام أي إحتفاء , لدينا أكثر من مليوني أرملة خلفهن جيش من ألأيتام ولدينا زوجة المعوق وهي تنوء بحمل العوز وغلاء ألأسعار أي إحتفاء وهي مهجرة في الداخل والخارج أو هي أما حائرة بين ضنك العيش أو مداهمة المرض أو زوجة لمعتقل ترك بلا محاكمة وهي بين حمل عبأ العائلة في هذه الظروف القاسية وبين السعي هنا وهناك لإطلاق سراح الغائب الذي تنتظره , ولو أردنا التكلم عن حرية المرأة التي قالوا إنهم جاءوا بها الى المرأة العراقية فإنها فقدتها عندما وضعوا خطوطا حمراء من وجهة نظرهم على ملابس المرأة بل منهم من فرض ونوع الحجاب الذي يحدد هويتها لتصبح في بعض ألأحيان هدف لإعمال العنف وخطوطا حمراء طالت بعض المهن التي تعمل بها النساء .

لايوجد مانحتفي به في العراق في اليوم العالمي للمرأة ولكن هناك إحتفاءا إعلاميا عالميا بين الحين وألآخر عما يطول النساء في العراق بعضها صادر عن ألأمم المتجدة أو عن منظمات عالمية أخرى حتى أصبح ما وصلت اليه المرأة العراقية من سوء الحال مادة إعلامية تثير الشفقة وتضمن الشهرة للصحفي ألأجنبي كبيع أم لطفلتها أو تناول تقارير ألأمم المتحدة حول سوق النخاسة التي تساق له بعض العراقيات فهل بعد هذا نحتفل باليوم العالمي للمرأة !!!!!! .

رغم كل ماذكرت إلا إن المرأة العراقية صابرة مكابدة ولن تستكين وستنفض هذا الغبار الغريب عنها اليوم أو غدا وثمرة الديمقراطية إن لا أحد يستعبد الكرسي وسيإتي يوم ما طال أم بعد تستجدون أصوات النساء العراقيات للوصول الى كراسيكم لإنهن ألأغلبية وإن كانت مسحوقة تحت نير ألذكورة ألأنانية وألأسلام السياسي والفوضى الخلاقة .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- عمل المرأة العراقية في السياسة ... أرقام وشعارات
- رسالة الى عضوة البرلمان السيدة ميسون الدملوجي
- عن المرأة والإسلام السياسي


المزيد.....




- في سابقة تاريخية.. إقامة سوق لأعياد الميلاد وسط الجزائر
- ليبرمان يعين كميل أبو ركن بدلا من مردخاي لشؤون الضفة والقطاع ...
- دول غرب إفريقيا تعرب عن قلقها من انتشار جماعات إرهابية في ال ...
- بالفيديو.. قطر تدشن أكبر معلم لها وتطلق عليه اسم -تاريخ الحص ...
- -الماريغونا- لمعالجة الأمراض النفسية!
- السعودية تعدم مواطنا قتل أطفاله خنقا وطعنا
- إصابات خلال مواجهات بالضفة ضد قرار ترامب
- حراك فلسطيني في مجلس الأمن بشأن القدس
- طاهر المصري : إطلاق سراح عمي صبحي كان قرارا سعوديا
- سكة القطار الأشد انحدار في العالم


المزيد.....

- المرأة النمودج : الشهيدتان جانان وزهره قولاق سيز تركيا / غسان المغربي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف - الثامن من آذار 2008 يوم المرأة العالمي - لا للعنف ضد المرأة - الاء الجبوري - في اليوم العالمي للمرأة ...كل عام وانت بألف مشكلة ومشكلة