أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مقابلات و حوارات - إدريس ولد القابلة - رأي من البوليساريو















المزيد.....

رأي من البوليساريو


إدريس ولد القابلة
الحوار المتمدن-العدد: 2220 - 2008 / 3 / 14 - 08:54
المحور: مقابلات و حوارات
    


حوار مع أبي البشير سفير البوليساريو بجنوب الصحراء

حاوره إدريس ولد القابلة رئيس تحرير أسبوعية المشعل

سعيا وراء الكشف عن الرأي الآخر وكيفية تعاطيه مع المستجدات على بعد أيام من الجولة الرابعة من المفاوضات، اتصلنا بأوبي البشري، سفير جبهة البوليساريو في جنوب إفريقيا والذي سبق له أن صرح لنا في حديث سابق معه في ماي 2007 ("المشعل" عدد 118 من 10 إلى 16 ماي 2007) قائلا: "إذا فشلت المفاوضات سنضطر لحمل السلاح"، وسألناه بخصوص تعمير أرض تيفاريتي وصحة ما قيل عن نية إنجاز مشاريع عمرانية بها ونقل مخيمات تنفدوف إليها، كانت الحصيلة كالتالي:

1 - سمعنا أن قيادة البوليساريو دعت إلى إخلاء تيفاريتي من أي وجود، إن صح هذا القول فما هي الدواعي لذلك؟ و إن لم يكن صحيحا فماذا تنوون القيام به هناك؟ و هل صحيح أن هناك نية لتحويل مخيمات تندوف إليها؟

أشكركم في البداية على الاهتمام وعلى الروح المهنية العالية التي تتحلون بها، من خلال سعيكم الدائم الى اعطاء الطرف الصحراوي فرصة تقديم وجهة نظره الى الرأي العام المغربي، وبالتالي وضع المواطن المغربي الذكي بطبعه أمام امكانية الحكم الموضوعي على تطورات نزاع طال ويطول، ويؤجل للأسف، أحلام شعبينا الشقيقين في حياة أفضل على أساس العدالة والاحترام المتبادل.

السؤال ينطوي على قدر معين من التناقض من حيث دعوة البوليساريو المزعومة الى اخلاء اتفاريتي، وفي الوقت نفسه نيتها في تحويل المخيمات اليها. لكن هذا التناقض راجع بالأساس الى تناقض في المصدر، وهو للأسف الشديد، وكالة الأنباء المغربية في غالب الأحيان.

وعموما فان البوليساريو لا تنوي اخلاء منطقة اتفاريتي أبدا. بالعكس، وتماشيا مع قرارات المؤتمر الثاني عشر للجبهة، المنعقد في نفس المنطقة نهاية العام الماضي، فان الجبهة قد بدأت بالفعل في عملية اعمار جميع المناطق المحررة الواقعة على شرق الحزام الأمني المغربي، تكريسا لأمر واقع، وهو أن الجبهة تمارس سيادتها الفعلية على جزء من التراب الوطني الصحراوي. وكما تعلمون بالتأكيد، ثمة مشاريع اعمار قائمة منذ سنوات عديدة لتلك المناطق. وقبل أسبوع، على هامش الاحتفالات المخلدة لذكرى الجمهورية الصحراوية 27 فبراير بتفاريتي، تم وضع حجر الأساس لجملة من المشاريع الأخرى.

أما فيما يتعلق بالشطر الثاني من السؤال، فينبغي توضيح نقطة هامة. اعادة اعمار المناطق المحررة، لا يعني أبدا قرار البوليساريو بنقل مخيمات اللاجئين الى تلك المناطق. هذا القرار لم يتم اتخاذه بعد، وغير وارد في الظرف الحالي، لكن أحدا لا يستطيع استبعاده في المستقبل. فالقضية ما زالت موجودة على اجندة مجلس الأمن الدولي، والمسار التفاوضي مستمر، وقرار بهذا الحجم سوف سيكون مرتبطا بالتطورات السياسية التي سوف تحصل على مستوى نيويورك. فلجوء الصحراويين هو واقع سياسي بالدرجة الأولى، وان كانت لديه تداعيات انسانية. الاعمار يهدف الى توفير الظروف والبنية التحتية الضرورية لحياة عشرات الآلاف من الرحل والعائلات المقيمة في تلك المناطق والتي تتزايد اعدادها يوميا، باعتبارهم مواطنين صحراويين، وبالتالي يتوجب على الدولة الصحراوية العناية بظروفهم.

المسألة ينبغي أن يتم فهمها في هذا الاطار، وليس في اطار التصعيد أو دق طبول الحرب كما تريد لها قطاعات معينة من وسائل الاعلام المغربية وبعض الفاعلين السياسيين.

2 - حسب بعض المصادر تعززت الحراسة مؤخرا أكثر من السابق حول مخيمات تندوف لمنع ساكنتها من الالتحاق بالمغرب، ما قولكم؟ و ما هي الدواعي لتعزيز الحراسة بآليات عسكرية لم تكن مستعملة من قبل؟

ليست ثمة حراسات ولاهم يحزنون. لن نتعب من دعوة الصحفيين المغاربة المستقلين لزيارة المخيمات والتحقق بنفسهم من الواقع. أثناء الاحتفالات المخلدة لليوم الوطني الصحراوي قبل أسبوع، كان هناك المئات من الاجانب الذين قدموا في طائرات خاصة لزيارة المخيمات ومن بينهم العشرات من الصحفيين. المنظمات الدولية لديها العديد من المكاتب في المخيمات، وبعثة الأمم المتحدة موجودة. من بين هؤلاء جميعا، ليس هناك من تحدث عن هذه المزاعم، لكن وكالة الأنباء المغربية، من داخل غرف التحرير في الرباط، لا تتردد في استعمال ملكة التخيل ونشر مزاعم كهاته.

ملكة التخيل في النهاية، لا تهدف الا الى اخفاء حقيقة ما يجري في المدن المحتلة من قمع وتعسف بحق المدنيين الصحراويين، وهذا ليس كلام وكالة الأنباء الصحراوية، انه كلام آمنستي، التي كان وفدها هناك منذ أيام قليلة.

مرة أخرى، نطرح السؤال نفسه: اذا كان الصحراويوين يتحرقون للعودة الى المغرب، لماذا تؤجل الرباط تحقيق حلمهم من خلال رفض استفتاء تقرير المصير، الذي من المفترض أن يعطيهم فرصة تأكيد "مغربيتهم"؟

3 – سبق و أن تم الإعلان عن نية إنجاز مشاريع بتيفاريتي و هل بدأ الشروع في انجازها و لماذا؟

كما سبق وأن أشرت، هناك مشاريع قائمة في أتفاريتي وغيرها من المدن والبلدات الصحراوية منذ أكثر من 15 سنة (مستشفيات، مدارس....). في اتفاريتي بالتحديد، هناك مشاريع قيد التنفيذ لسكنات عائلية، لمواقع رياضية وللمقر المؤقت للبرلمان الصحراوي. وقد بدأ العمل فعلا في انجازها.

4 – كيف تقيمون أجواء الجولة الرابعة من المفاوضات و هل يمكن أن يتحقق تقدما هذه المرة لاسيما بخصوص الخوض في الجوهر؟

سيدي الكريم، اسمح لي أن أقول لك أننا لا نأمل الكثير من الجولة الرابعة من المفاوضات على مستوى جوهر التسوية. وسوف أختصر لك السبب في واقع أن المغرب غير مستعد لدفع نصيبه من فاتورة السلام. الجميع يعرف أن خوض الحرب خيار صعب، لكن تحقيق السلام أمر أصعب. وكيما يتحقق السلام العادل عن طريق التفاوض بين طرفين، توصلا اراديا الى ضرورة التسوية السلمية، فانهما مطالبان، كل على حدة، بدفع نصيبه من فاتورة السلام، الموجعة أحيانا.

في البوليساريو، الى حد الساعة دفعنا ثلاثة أرباع الثمن الاجمالي لتلك الفاتورة، انطلاقا من رهاننا على التسوية السلمية كخيار استراتيجي وايماننا العميق في قدرة الشعبين المغربي والصحراوي على زرع أشجار من الحب والاحترام المتبادل على ضفاف أخاديد القتل والحقد والتصادم التي حفرتها سنوات الحرب في قلوبنا جميعا، للأسف الشديد.

الحكومة المغربية، لأسباب نجهلها ويجهلها العالم بأكمله، عاجزة عن اتخاذ الخطوة الضرورية في تسديد ربع الفاتورة المتبقي.

أنت تعرفون، أننا حين شرعنا في تطبيق مخطط التسوية الذي وقعنا عليه معا سنة 1991، كان ثمة خياران اثنان أمام المصوتين؛ الاستقلال أو الانضمام، وكان احصاء اسبانيا للسكان سنة 1974 هو القاعدة الوحيدة لتحديد هوية الناخبين. الآن، ودون المرور على الكثير من التفاصيل، انتهينا، من خلال قبول مخطط بيكر سنة 2003، الى قبول مبدأ الحكم الذاتي تحت السيادة المغربية مدة 05 سنوات، تفضي الى تنظيم استفتاء تصوت فيه غالبية المستوطنين المغاربة المتواجدين الآن في الاقليم. الأكثر من ذلك، اننا عرضنا على المغرب توقيع اتفاقية للاستغلال المشترك لثروات الاقليم واعطاء الجنسية الصحراوية لكل من يرغب من الاخوان المغاربة المتواجدين في الاقليم، في حالة أن يفضي الاستفتاء الى استقلال الاقليم.

تلك في مجملها تشكل ثلاثة أرباع فاتورة السلام، وبقي الربع الوحيد أمام المغرب، ألا وهو قبول استفتاء تقرير المصير، والتحلي بالشجاعة الكافية والثقة في قناعته، واستغلال ال5 سنوات من الحكم الذاتي كحملة انتخابية لاقناع الصحراويين بتصوره. حتى وان خسر المغرب الاستفتاء فانها ستبقى خسارة بطعم الانتصار لأن الرابح هو السلام الديمقراطي، وهو المستقبل الواقف على العتبة ينتظرنا لتحقيق آمال وأحلام شعوبنا.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,839,399,606
- رفض تسليم صور من محاضر ووثائق ملف التحقيق يشكل مساسا بسيادة ...
- إضراب 13 فبراير 2008
- الإعلان عن محاولة اغتيال محمد السادس بموريتانيا
- منع وحل الأحزاب السياسية بالمغرب أملته دائما منازعة السلطة ف ...
- فساد المال من فساد السياسة
- السيدا: من المتعة إلى الموت
- أوضاع سياسية واقتصادية كارثية واليسار تخلى عن دوره
- جولة فالسوم لإنقاذ مفاوضات الصحراء
- محاولة اغتيال الملك الحسن الثاني ومحمد أفقير ورضا كديرة بمرا ...
- فلاش باك2
- تعددت المؤشرات والإحباط واحد
- لا زلنا نشعر أننا بلا أمل
- تقرير المجلس الأعلى للحسابات عرّى جوانب من المستور وأقر بضرو ...
- هل مشروع القانون التنظيمي للمحكمة العليا للتفعيل أو لمجرد تأ ...
- السيناريوهات المحتملة للتعديل الحكومي المرتقب
- باحثون وفاعلون سياسيون يناقشون السيناريوهات المحتملة للتعديل ...
- عقلية -التقوليب-
- استقرار أم استضرار؟
- ندوة -المشهد السياسي بعد انتخابات 2007 وآليات حماية المال ال ...
- المكتب الشريف للفوسفاط هل عملية التحويل لشركة مُساهِمة تُضْم ...


المزيد.....




- حمد بن جاسم: لم يعد هناك -مجلس خليجي-.. وعلي النعيمي يرد
- أمير الكويت يبدي للعبادي استعداد بلاده لمساعدة العراق في تجا ...
- كيف سرق الموساد نصف طن من ملفات طهران النووية السرية؟
- هلسنكي تستعد لقمة بوتين وترامب
- أردوغان: تركيا طوت صفحة الانقلابات في تاريخها
- أمير قطر يخلي مكانه لبريجيت
- بوتين يبحث مع ماكرون تعزيز العلاقات
- "وحدات حماية الشعب" الكردية تنسحب من مدينة منبج في ...
- الإعلام السوري: إسرائيل تقصف موقعاً عسكرياً قرب حلب
- الإعلام السوري: إسرائيل تقصف موقعاً عسكرياً قرب حلب


المزيد.....

- المقدس متولي : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- «صفقة القرن» حل أميركي وإقليمي لتصفية القضية والحقوق الوطنية ... / نايف حواتمة
- الجماهير العربية تبحث عن بطل ديمقراطي / جلبير الأشقر
- من اختلس مليارات دول الخليج التي دفعت إلى فرنسا بعد تحرير ال ... / موريس صليبا
- أفكار صاخبة / ريبر هبون
- معرفيون ومعرفيات / ريبر هبون
- اليسار الفلسطيني تيار ديمقراطي موجود في صفوف شعبنا وفي الميد ... / نايف حواتمة
- حوار مع الناشط الصحافي السوداني فيصل الباقر / ماجد القوني
- التحولات المجتمعية الداخلية الاسرائيلية نحو المزيد من السطوة ... / نايف حواتمة
- ماركسية العرب و انهيار السوفييت / جمال ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مقابلات و حوارات - إدريس ولد القابلة - رأي من البوليساريو