أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أشرف العناني - أحمد السواركة : سيناء بأرواح غزيرة وقلب وحيد














المزيد.....

أحمد السواركة : سيناء بأرواح غزيرة وقلب وحيد


أشرف العناني
الحوار المتمدن-العدد: 2220 - 2008 / 3 / 14 - 07:53
المحور: الادب والفن
    


عندما أتكلم عنه لا أعرف بالضبط من أي نقطة أبدأ ، هل عن سنينا معاً ؟؟؟ ، تلك السنين التي تتحرك في الذاكرة كما يتحرك وعل ُجائع ُ في متاهة الحياة ، كنا معاً علي الدوام تقريبا ، هنا أو هناك ، بالقرب من المباهج العابرة أو بعيداً في القسوة التي لها ملمس الحجر ، شهقة الريح في غفلة ” الغراء ” أم مغادرة رائحة البحر لقمصاننا في غرفة الشاطئ ، الغبطة عابرة يا أحمد ، الخوف غائر يا أشرف ، غير بعيد عن كل هذا كانت الأحلام التي تتوحش كل ليلة ، العريش القاهرة وعواصم أخري ، الصحراء بلا حذر ، المدن النائية ، سيناء حيث لا يكون الحلم سوي توجس العابرين ، الشعر أولاً وأخيراً ، رامبو ، سان جون برس ، كمائن دالي ، شرفات ألان بوسكيه , عصا لوتريامون القاسية ، امرؤ القيس بمقامرته وسؤاله وحسرته التي لم يلمس وبرها سوانا ، ” علي قلق كأن الريح من تحتي ” هل هكذا قال المتنبي أم أنها آثار قدمينا هناك في طريقنا الي البحر حيث مزرعة الشايب الذي أصر أن يذيقنا طعم الفرّ قبل أن تذوق الحياة كلها طعم الفراق ، ” عاقداً قميصي علي ظهري .. أمشي مثل الهيبيين ” هل للمقالح طموح يمنية أخري لينجو بسلالته التي كما اتفقنا أنا وأنت هي ” راس العرب ” , أحمد فتحي الذي أخيراً تكلموا عنه ، أتذكر تكلمنا عنه طيلة ليال ٍ بعيدة ، خطوة خطوة كنا نتبع الكوني ومنيف في أزمنتهما الصفراء , وحده فلبك يا أحمد تضجع فيه صحراء أساسية لا تتكلم ، هي تومئ كما تومئ الروح علي الدوام ، وحدها كانت القاهرة تفرقنا ، تذهب أنت وتعود بحكايا عنها ، ” مجنون يسميني جنونه وأسميه أحمد ” ، هل هكذا قال عصام أبو زيد ؟؟؟ ، بالغبار وحقيبتك المعقودة علي ظهرك كنت تعود من جهة غادرتها أنا بعلبها وكائناتها التي لا تعرف سوي الجهامة , لكنك وفي كل مرة – ربما يعرف الغرباء أكثر – كنت تعود بما يأسر ليدفعني للتعرف من جديد علي تلك المدينة ، من كان يدريني بأن هناك من يعرف الصحراء عبده جبير تحريك القلب هكذا كان اسم روايته ، ما اكتشفناه معاً كان هائلاً ، لكنه ظل يتنفس عطر الوحدة العمياء ، لذا ظلت غرفة الصفا وحدها تتكلم عن كوابيس تترك بعد الصحو أحفادها يرعون بين شجرة الليمون التي حفرت اسمك منذ عشرة دهور في لحائها ليختفي بعد ذلك وبين درجة واحدة هي فقط ما تفصلنا عن الصمت أو ما كنت تسمية العتمة الجارحة .


مجهول آخر كان ينتظرنا بعد أن فقدت غرفة الشاطئ والصفا أيضا ، وأهم من هذا القدرة علي احتمال الزحف المدني نحو العريش ، ابتعد البحر أو تقريباً ألتهمته نظرات سماسرة الشاليهات ، قهوة الأزعر تحت فندق السلام أغمضت عينيها بعد أن رحل أبناء الصحراء عنها ، هي الشيخ زويد إذن حيث لا يبقي في الممكن سوي أن أطل علي سنين قادمة أحاول فيها قدر ما أستطيع أن أتماسك ، أبني أسرة جديدة فتموت أندي وأتماسك أيضا ويأتي زياد ومهند ربما ليؤكدان أنني صلب أكثر مما ينبغي ، أنت الآخر صارت هناك يارا وسارة ، وصار الطب ومشاريع الحياة حيث لا ننجو من السباحة هنا وهناك لعلها ترضي قليلاً ، في الشيخ زويد حيث قبيلتك كان لابد أن تتخلي قليلاً عن كنيتك التي عرفناك جميعاً بها ، هنا كل الناس سواركة والمئات هم أحمد السواركة ، بودي كنت أن أكون هناك وأنت تتابع العمال وهم يرفعون لافتة كتب عليها بحروف بارزة كبيرة ” د. أحمد سلامة كريشان . أخصائي الأمراض الجلدية والتناسلية ” ويثبتونها علي جدار المكان الذي ستختفي عن الشعر أو الي الشعر فيه بينما يسميه الناس عيادة





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,097,990,522
- التنوير .. كأن الحداثة نور !!!!!!!!!!
- ثقافة العنف في سيناء : رائحة البارود مرت من هنا


المزيد.....




- بشار الأسد يخطئ مجددا بحق العروبة.. هكذا تحدث عن تاريخ اللغة ...
- نادي قضاة المغرب: نرفض كل ضغط على القضاء
- مجلس النواب يناقش تقرير لجنة مراقبة المالية العامة حول صندوق ...
- ما السبب وراء ظهور الممثل السوري حسين مرعي عاريا في تونس؟
- فيلم -غودزيلا- الأسطوري قادم بنسخة جديدة (فيديو)
- هذه أبرز مضامين التقرير الجيواستراتيجي لمركز السياسات من أجل ...
- ماجدة الرومي تحتفل بعيد ميلادها الـ 62
- رئيس الحكومة يؤكد على أهمية الانطلاقة الفعلية لعمل مجلس المن ...
- بالصور .. هؤلاء أبرز القادة السياسيين الذين حضروا افتتاح ملت ...
- العثماني يدعو الوزراء لمزيد من التفاعل الإيجابي مع البرلمان ...


المزيد.....

- الطوفان وقصص أخرى / محمد عبد حسن
- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين
- رجل من الشمال / مراد سليمان علو
- تمارين العزلة / محمد عبيدو
- المرأة بين المقدمة والظل، عقب أخيل الرجل والرجولة / رياض كامل
- الرجل الخراب / عبدالعزيز بركة ساكن
- مجلة الخياط - العدد الثاني - اياد الخياط / اياد الخياط
- خرائب الوعي / سعود سالم
- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أشرف العناني - أحمد السواركة : سيناء بأرواح غزيرة وقلب وحيد