أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ناجي حسين - زمانٌ خؤوُنْ














المزيد.....

زمانٌ خؤوُنْ


ناجي حسين

الحوار المتمدن-العدد: 2215 - 2008 / 3 / 9 - 08:15
المحور: الادب والفن
    


أُحاولُ يا بَلدَ الذاهبين إلى الشَمْسِ‏
كَسْرَ المرارة فوق شفاهك‏
والوجنَتيْنْ.‏
فلِلحُزْنِ فيكَ وميضُ البروقِ‏
لأنَّكَ مُذ غادَرتَكَ الأماسي الجَميلَةُ‏
لا تعرفَ الغادرينَ بعينيكَ‏
والمُرجَفينْ...‏
أما زِلْتَ تُنكَرُني يا شَقَيَّ الشُّقُاةِ‏
وَتُنكُر جُرحي وكُلَّ السُجُونِ التي جُبْتُها‏
عَبْرَ تلك السنينْ!‏
ضفافْكَ يا بَلَدَيْ.. ذكرياتي وكُلُّ‏
حنينيْ وكُلُّ عُيْونيْ‏
شواطِيكَ مملكَتْي أَيُّها المُتلِّفعُ بالنارِ‏
والأُرجُوَانِ وعطرْ الجُفُونِ.‏
طويلاً أُحاوِلُ أَنْ أَستْبينَ خُطَاكَ،‏
على الجَمْر غاصَتْ عُيونيَ في ناظرَيك‏
وشّبَّ اللظى في سَوادِ‏
العَزَاءْ...‏
أُهذا أنا..؟ أَمْ دَمٌ يتنزى على شَفَةِ‏
الذاكرَينَ...؟‏
أَهذا مَواتُ المواعيدِ فوقَ رؤاكَ وشَهْقة‏
تلكَ التي لا تَراك؟‏
أنا مِن تُرابَكَ عشْتُ التُرَابَ ومن كربلائك‏
عَشْتُ الجراحَ.. ولنْ أستريحَ وفي رئتيك‏
(حُسَينٌ) يقاتلُ في كربلاء.‏
ورَثْتُ انتحَاركَ مُذ وزعتكَ‏
سيوفُ التكالب‏
بين الغُزاةْ‏
ورَثْتُ نزيفك حين يحتلك بوش مجرم كذوبٌ،‏
ورَثْتُ شقاءَكَ حين تبيُعكَ معارصة(1) هّمُّهُا أنْ يراكَ ‏
بأرصفْة التيهِ تبكي الحياةْ...‏
لماذا يَبيعُكَ هذا الشَتَاتُ من المغرضينَ‏
وأَنْتَ الذّيْ علَمتَّكَ التجاريبُ‏
والخيلُ والمُقبِلاتُ من الريحْ أن‏
لا تَهوُنْ‏
لماذا نَخُون..؟‏
وماذا سيحصُلُ لو كشفَتَنا الدُرُوبُ وساقَ خطانا‏
زمانٌ خؤوُنْ؟‏
أعيذكَ من ذنبْنا وذنوب الذين يبيعون وجهكَ‏
في كلِ يومٍ‏
ويستغفرُونكَ في كلِ يومٍ‏
وأَنْتَ تراهَمُ.. وتَشْهَدُ قتْلَكَ:‏
أَشهدُ ذَبْحي وقتَلْيَ مثلَكْ‏
أَعنّي إذَنْ... إنَّ وَجْهي الطَعين يقبِّل‏
وجَهْكَ.‏
ويُسْرِجُ للشَمْسِ قنديلَهُ المتأرجَح‏
بين النبي الشَهيدِ وبَينَكَ!‏
أَعنّي فَروُحي تَموتُ وتَحيا وتنزف‏
أجلكِ!.

1-المعارصة:لقبت بها ما تسمى ب(المعارضة العراقية) منذ عام 1983 والتي نصبها غزاة المحتلين في حكومات الاحتلالية الذين لم يقل أجرامهم من أجرام النازيين بكل كانوا خير خلف لخير سلف على ما قاموا به من مجازر ومذابح وتدمير دولة , حيث أصبح العراق اليوم ثاني دولة فسادا في العالم ..الخ





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,420,511,394
- هل يستحق ما يقارب مليوني عراقي لجنة تحقيق دولية؟
- رسالة من طفل عراقي للمجرم بوش عنوانها:من فم المأساة أكتب كلم ...
- الفيلم
- التشوهات تطارد أطفال العراق إلى 100 عاما قادما
- وليكن.. مايكون
- أيُّ عراق هذا؟!


المزيد.....




- هذه أبرز مضامين القانون الإطار للتربية والتكوين
- الممثل الدولي الخاص إلى ليبيا يبحث مع وزير الخارجية الإمارات ...
- بالفيديو.. بيت السناري بالقاهرة تاريخ ينبض بالحياة
- -مجلس العدل-.. مسرحية ببرلين تحاكي فساد القضاء في بلدان عربي ...
- جمعية أجذير إيزوران للثقافة الأمازيغية تستعد لتنظيم النسخة ...
- عودة التصعيد بين الجزيرتين الصغيرتين في الخليج البحرين وقطر: ...
- شاهد: النيران تلتهم غابة في كرواتيا بالقرب من موقع مهرجان لل ...
- روسيا تنتقد قانون اللغة الجديد في أوكرانيا وتقدم اقتراحا بهذ ...
- شاهد: النيران تلتهم غابة في كرواتيا بالقرب من موقع مهرجان لل ...
- العثماني يؤكد استعداد المغرب لتقاسم التجارب والخبرات مع جمهو ...


المزيد.....

- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كانت وعاشت مصر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ناجي حسين - زمانٌ خؤوُنْ