أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف - الثامن من آذار 2008 يوم المرأة العالمي - لا للعنف ضد المرأة - حياة البدري - هل أتتك أخبار هذه البلاد؟...














المزيد.....

هل أتتك أخبار هذه البلاد؟...


حياة البدري
الحوار المتمدن-العدد: 2214 - 2008 / 3 / 8 - 11:32
المحور: ملف - الثامن من آذار 2008 يوم المرأة العالمي - لا للعنف ضد المرأة
    


تمر الأيام والأسابيع والسنوات... سنة تلو الأخرى فنأمل ونحلم ويكبر الحلم فينا ومعنا بغد أفضل... وأن تكون السنة، المقبلة أحسن من التي نعيشها، فرص الشغل أكثر للعاطلين وزيادات في الأجور للعاملين، تماشيا مع الزمن... وحرية وسلام وأمن...وسيادة العقل وغلبته على الخرافة ...وحرية ومساواة وأخلاق...

فهل نقص عدد جيش المعطلين أم تزايد بتزايد الأيام والسنين...؟ وهل صاحب ارتفاع الأجور، الزيادات الصاروخية المتتالية، الحارقة لجيوب المواطنين ولتفكيرهم ...؟ أم بقي الحال على ماهوعليه، حتى إشعار آخر وارتفعت فقط الزيادات في كل المواد الغذائية وبقي الموظف البسيط ملوما محسورا أمام "الكر يدي" وضغطه...؟
للأسف لا يزال التفكير الرجعي سائدا، بل هو سيد الموقف ولا تزال الخرافة مسيطرة وبساطة التفكير مكتسحة ... لدرجة باتت معها الخلايا الإرهابية كالفطر ...متأهبة للنمو بأقصى سرعة وبأخطر الأسلحة...، بمجرد القضاء على الأولى ...لدرجة بات فيها المرء لا ينعم بالسكينة والأمن المعهودين سابقا ...

فماذا، تحقق خلال هذه السنة، التي علق عليها الكثير من الشباب والأطفال والنساء والرجال والشيوخ كل آمالهم وأحلامهم...؟ ! …

وماذا تحقق للطفل فيها ؟ هل عاش بسلام وامن وأمان ...؟ وهل طبقت القوانين في حق كل من يستغل الطفولة في الشغل أم بقيت مجرد حبر على ورق ؟؟... ولا يزال العديد من الأطفال يرزحون تحت عنف رب العمل ويشتغل أكثر من ساعات العمل المحددة والمعاملة المتدنية ... سواء بالمعامل أو بالمنازل...؟

وهل توقف ذاك الجرح الغائر الذي يتركه الكبار بمن فيهم الآباء ! وأقرباء العائلة... على هذه الملائكة البشرية الحالمة بمستقبل خال من العقد النفسية...؟ هذه العقد، التي يكون لها الأثر البالغ في رسم معالم شخصيتها المستقبلية... كلا ،ثم كلا، لا يزال الاستغلال الجنسي مخيما على العديد من الأطفال؟ !... و لا يزال القهر والاستغلال بجميع أنواعه، يرخي بظلاله على أطفال العرب ولا تزال ظاهرة الأطفال الشيوخ منتشرة في جميع الدول العربية ، سواء التي يخيم عليها الاستعمار الهمجي بفلسطين والعراق...أو في الدول التي مازالت ترزح تحت استعمار طبقتها البرجوازية... التي تشغل عشرات الأطفال بأجور زهيدة ومعاملة جد متدنية... لاتصل ولو بنزر قليل إلى مستوى كلابهم باهظة الثمن وغالية المصاريف والمعيشة...؟ !
فكيف بالله نأمل في غد مشرق ومضيء بنور الأمل وشمس الحرية وبسمة الأطفال المجلجلة في جميع أركان البيت العربي وطفولتنا لا تزال تغتصب وتستغل...؟ وجذورنا ما يزال يكسوها التسوس والعناكب...؟...وقيمة أطفال، بشر...لا تصل حتى مستوى بعض الحيوانات لدى بعض أبناء جلدتهم ...

وماذا عن المرأة في ذكرى عيد ميلادها السنوي ؟ هل حققت كل ما حلمت به وتمنته؟ هل وصلت إلى مبتغاها ؟ فهل تغلبت على الفقر الذي ترزح تحت سياطه لسنوات عدة...؟ و على النظرة الدونية التي عانت منها لسنين طويلة...؟ وهل تساوت مع أخيها الرجل في جميع المجالات ...وهل أنصفت قانونيا ... وهل تساوى أجرها بأخيها الرجل في نفس مجالات العمل ... وهل تغيرت النظرة الموجهة إليها ...؟؟؟.... وهل أصبح لها الحق في التجول أو حتى قضاء بعض حاجياتها من الشارع، لوحدها دون ذكر يصاحبها...؟؟؟...

لاننكر أن المرأة قطعت المسافات الطويلة والأشواط الصعبة، في الجري وراء تحسين أوضاعها والنهوض بحقوقها والدفاع عن كرامتها وأدميتها وإنسانيتها...ولم تمل ولم تكل ...في طرق كل الأبواب ...، للتحسيس بمطالبها وبحقوقها المشروعة...فأبانت عن جدارتها واستحقاقها للعديد من الحقوق والمناصب...
ولا تزال لحدود الساعة تؤدي الثمن باهظا دون التفكير في الرجوع إلى الوراء أو التخاذل والتماطل عن مطالبها المشروعة ...رغم استمرارية التشييئ والتقزيم والنظرة الدونية والعنف الذي يطالها بكل فصائله وألوانه ... سواء داخل البيت أو خارجه ...نتيجة النظرة الضيقة التي لا تزال تعشش في ذهنيات كثيرة ... والصدأ الذي لا يزال عالقا بجماجم ذكورية عدة لم تهظم معدتها بعد مسألة قدرة المرأة الكبيرة في التحدي والنجاح في جميع الميادين ؟ ! ...والوصول إلى القمة إن فتح لها المجال وأزيلت من أمامها العقبات والأشواك التي تضعها بعض العقليات المتحجرة البائدة ...التي لا تزال تتواجد بهذا العصر وتحن من أعماق أعماقها بعودة المرأة / الشيء،الديكور...، المفعول به ...العجين الطيع الذي يشكله الرجل كيفما يشاء وفي أي وقت دون أدنى تعقيب ...وفقط الاقتصار على كلمة حاضر سيدي ومولاي... أنا عبدك المطاع ...وغيرها من عبارات الطاعة العمياء...
لكن هيهات هيهات أن تعود المرأة بعد كل هذا العناء للوراء... أو مجرد التفكير فيه... !!!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,845,186,791
- إدا صلح أطفالنا صلحت بلادنا
- لنتحد ضد الخونة والمزورين...
- متى ستنصف المرأة العربية...! ؟؟
- عبدة التفجيرات...گفى حماقات واستهتارا بالحياة...
- متى يستفيق العرب ؟...
- متى استعبدتم الشعوب وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا...؟!...
- أبحرو ولا تتوانوا فهو رهن إشارتكم أينما حللتم وارتحلتم
- الآلة الصهيو أمريكية صناعة التخاذل العربي وصمته المطبق...
- متى سنتحضر ؟...ونركب قطار التحضر؟ ...
- تجارة اللاشرف تقرع أجراس الخطر …
- ثمانية مارس عيد يجب تخليده وتأريخه والزغردة أيضا من أجله ...
- 8مارس عيد يجب تخليده وتأريخه والزغردةأيضا من أجله ...
- بأي حال ستدخل علينا أيها العام الجديد ؟؟ ...
- إلى من يهمهم الأمر، إلى أعداء الحياة
- لنعش حياتنا ...ونتصالح مع دواتنا وفلذات أكبادنا
- حقوق خادمات البيوت بين مطرقة القهر وسياط الظلم ...؟!!...
- إن أسكت قمني واحد فهناك قمنيون ...
- التخمة العربية من أين والى متى ؟


المزيد.....




- -داعش- يعلن عن مقتل أحد قادته في سيناء
- زفاف يتحول إلى عزاء في السعودية
- كيف هربت إسرائيل الخوذ البيضاء من سوريا؟
- البيت الأبيض: كير ومشار عاجزين عن إحلال السلام في جنوب السود ...
- السفير العراقي: بغداد لن توافق على نشر قواعد أمريكية دائمة
- استقالة زعيمة حزب معارض في تركيا على خلفية أدائه في الانتخاب ...
- الحج السعودية ترد على -رسالة مجهولة-
- مقتل أحد قادة تنظيم داعش في سيناء
- وفاة شابين فلسطينيين بالجزائر واستبعاد الاغتيال
- نجاة ركاب من تحطم طائرة تعود لحقبة الحرب العالمية الثانية


المزيد.....

- المرأة النمودج : الشهيدتان جانان وزهره قولاق سيز تركيا / غسان المغربي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف - الثامن من آذار 2008 يوم المرأة العالمي - لا للعنف ضد المرأة - حياة البدري - هل أتتك أخبار هذه البلاد؟...