أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ناس حدهوم أحمد - حان las fuentecitas














المزيد.....

حان las fuentecitas


ناس حدهوم أحمد

الحوار المتمدن-العدد: 2214 - 2008 / 3 / 8 - 05:57
المحور: الادب والفن
    


هنا مدينة سبتة هنا حان las fuentecitas
أنطونيو يملأ الكؤوس للزبناء . والمفربي مستخدم الحان يهيىء القطعة las tapas داخل المطبخ
شربت قليلا من الجعة ثم بدأت في الكتابة داخل رأسي . جاء طفل صغير ودخل وراء الكنطوار
يسلم على أنطونيو فحدست أنه إبنه . تكلم مع والده قليلا وفجأة رأيت أنطونيو يبكي
الدموع تنهمر من عينيه لكنه لم يتوقف عن عمله كان يخدم الزبناء وهو يبكي بشدة وبحرقة .
أنطونيو لازال يبكي ولا شيء تعطل في الحانة . تأثرت قليلا ثم إلتفت الى زبون بجانبي
كان إسبانيا سألته . لماذا يبكي أنطونيو ؟
قال لي إن أنطونيو له مشاكل مع زوجته . ثم أضاف إنه رجل عاطفي يبكي بسرعة والجميع
يعرف ذلك .
ترقرقت الدموع في عيني وصرت أبكي معه دون أن يشعر أحد بذلك لأن نظارتي السوداء
أعفتني من الحرج . فكرت أن هذا الشخص يشبهني فأنا أيضا أبكي كالطفل لأقل شيء يفاجئني
تذكرت كم أبكتني زوجتي حينما كان أولادنا صغارا وكانت تلعب معي لعبة الأوراق بواسطة
الأولاد لتضغط علي وفعلا كانت تهزمني دائما .
ناديت على أنطونيو وطلبت منه كأسا آخر ولما أحضره قلت له توقف عن البكاء وإلا تحول
الحان إلى مأتم . نظر إلي بعينيه المبللتين كأنه يعجز عن تفسير شيئا تعذر علي فهمه . فعلا أنا
لا أفهم مأساة الرجل .
تناقشنا أنا والزبون الإسباني في موضوع المرأة وانتهينا في آخر المطاف إلى أن المرأة لغز.
فجأة رن الهاتق . توقف أنطونيو عن البكاء . إلتقط السماعة بسرعة فائقة وتحدث لدقائق قليلة
ثم أشرقت ملامحه ولم يعد يبكي .إعتلت وجهه مسحة من السرور ونشطت حركاته . رفع من صوت المدياع
فعمت الموسيقى أرجاء الحان . فكرت للتو أن العالم المتحضر والعالم المتخلف يتشابهان في مسألة
الأنثى .
بالصدفة رأيت شخصا أمام الحانة يبيع باقات الورد . طلبت واحدة كلفتني بضعة أوروات أخدتها
ثم سلمتها للرجل لكنه إمتنع لأن الورود لا تعطى إلا للمرأة . لكنني أفهمته بأن هذه الباقة الجميلة
ليست له . تابعت قائلا خذها ياسيدي لزوجتك إنها عنوان الصلح بينكما . أخذها أنطونيو ووضعها
على الرف منتظرة ساعة الإقفال التي كانت على وشك .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,825,673,383
- عودة الحرية من الماء
- نبوة الشعر من خلال قصائد الشاعر الكبير عبد الكريم الطبال
- الدورة
- لعبة يانصيب
- قبعتي
- مشرحة
- جراحي جراحكم
- الغريق
- روض العنكبوت
- إحذروا هذا الكلام
- البئر
- إشكالية التطبيع
- إعترافات إمرأة - 5 - الشيطانة -
- الرجل المريض
- غزة حبيبتي عودي إلى رام الله
- الله
- إعترافات إمرأة - 4 -
- ترنيمة الحب والتعب
- مصممة أزياء - 3 -
- إعترافات إمرأة - قبل الزواج - - 1 -


المزيد.....




- صمت الحملان الكمونية !
- الأحزاب تسيج الحقل السياسي بالعنف اللفظي!
- “الرى”: الانتهاء من إنارة المسرح المكشوف بمتحف النيل لتحويله ...
- بعد كورونا ..منظمة العمل المغاربي تدعو البلدان المغاربية الى ...
- مجلس النواب يعد لدراسة مشروع قانون المالية المعدل للسنة الجا ...
- كوارث الحرب في -كل شيء هادئ علي الجبهة الغربية- لإيريك ماريا ...
- كاريكاتير -القدس- لليوم الخميس
- فنان كوميدي روسي يقدم مسلسلا سينمائيا عن الحجر الصحي
- الاكاديمية الفلسطينية للفنون القتالية تطلق في مدينة الخليل ...
- تحسن الحالة الصحية للفنانة المصرية رجاء الجداوي


المزيد.....

- لغز إنجيل برنابا / محمد السالك ولد إبراهيم
- رواية ( الولي الطالح بوتشمعيث) / الحسان عشاق
- سارين - محمد إقبال بلّو / محمد إقبال بلّو
- رواية إحداثيات خطوط الكف / عادل صوما
- لوليتا وليليت/ث... وغوص في بحر الأدب والميثولوجيا / سمير خطيب
- الضوء والإنارة واللون في السينما / جواد بشارة
- أنين الكمنجات / محمد عسران
- الزوبعة / علا شيب الدين
- ديوان غزّال النأي / السعيد عبدالغني
- ديوان / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ناس حدهوم أحمد - حان las fuentecitas