أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - جاسم الحلفي - فوز متوقع لشيوعي مقدام














المزيد.....

فوز متوقع لشيوعي مقدام


جاسم الحلفي

الحوار المتمدن-العدد: 2209 - 2008 / 3 / 3 - 11:17
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


المتابع للأوضاع السياسية في قبرص لم يجد في فوز الرفيق ديمتريس خريستوفياس في الانتخابات الرئاسية، التي جرت في الجزيرة يوم 24/2، على منافسه اليميني يوانيس كاسوليدس، أمرا مفاجئا. فحزب الشعب القبرصي “اكيل”، يعد من اكبر الأحزاب القبرصية، فقد شغل الرفيق خريستوفياس سكرتير اللجنة المركزية للحزب منصب رئيس البرلمان القبرصي منذ 2001 وأعيد انتخابه في 2006 . وعرف عنه انه "صانع الرؤساء". ويتمتع الحزب بنفوذ وتأثير واسع في الوسط السياسي القبرصي وذلك للسياسة الواقعية التي ينتهجها الرفاق في "اكيل"، ووجهتهم في الاشتراك في الحكومة وتعزيزها، هي وجهة أثبتت صحتها وأهميتها، انطلاقا من ان المسؤوليات الحكومية هي مسؤوليات سياسية وطنية، تساعد في نشر وجهة الحزب السياسية وتسهم في تنفيذ برنامجه. ويمارس الحزب، من خلال مشاركته في الحكومة، تأثيرا قويا في تقديم الخدمات للمواطنين، وهذا ما ينعكس إيجابا، في نهاية المطاف، على مواقع الحزب السياسية في المجتمع.
يدعو الحزب في مشروعه المتطور لحل المسألة القومية في الجزيرة المنقسمة منذ عام 1974، الى مد اليد الى القبارصة الأتراك ويؤيد الاتصالات معهم، في وقت أعتبر ذلك من طرف الآخرين نوعاً من "الخيانة الوطنية". وللحزب مشروع رائد لمعالجة المشكلة القبرصية، حلا سلميا عادلا، يتحقق من خلاله الوئام والتآخي في قبرص، فالشعب فيها يتطلع الى العيش المشترك في دولة فدرالية موحدة.
وقدم الحزب من اجل ذلك عدداً من المبادرات، وعمل بمثابرة وتواصل، ما أكسبه ثقة القبارصة بإمكانياته في “مد الجسور” بين المجموعتين القبرصية اليونانية والقبرصية التركية في هذه الجزيرة.
وقد صرح الرفيق خريستوفياس، أثناء مشاركته في الاقتراع على رئاسة الجمهورية قائلا: "أريد أن أوجه رسالة صداقة إلى القبارصة الأتراك بأننا معهم في خندق واحد لإعادة توحيد وطننا ولنتمكن من إدارة أمورنا بأنفسنا بعيدا عن التدخلات الخارجية".
فيما عبر الزعيم القبرصي التركي محمد علي طلعت عن سعادته بفوز صديقه الرفيق خريستوفياس، وقال: "نحن مستعدون للمساهمة في تلك الجهود وإيجاد حل سريع وعادل وشامل للمشكلة القبرصية".
ورغم ان حزب "اكيل" ليس من المتحمسين لاقتصاد السوق والعولمة الرأسمالية، فإنه وبعد فوز زعيمه بادر الى طمأنة رجال الأعمال مشيرا الى أنه لن يمس حرية السوق ولكنه يسعى لتشكيل إدارة تقوم بدور أفضل في مجال الرعاية الاجتماعية وأن تكون ذات وجه إنساني.
وحين يركز حزب "أكيل" على السياسات الوطنية الداخلية في نشاطاته، فهو يعمل أيضا على إقامة وإدامة علاقاته الاممية، وله إسهامات نوعية في المؤتمرات والاجتماعات الدولية للأحزاب الشيوعية واليسارية. وقد قال الرفيق خريستوفياس في الاجتماع الأوربي - المتوسطي لأحزاب اليسار"، الذي عقد في العام الماضي (2007) في العاصمة القبرصية نيقوسيا "ان أحزاب اليسار يجب ان تعزز دورها في بلدانها وتكثف التضامن فيما بينها، ويجب الاُّ نكتفي بتعزيز عملنا في حركات السلام وضد العولمة الامبريالية، بل أيضا ان نعزز دورنا الريادي في بلداننا"
ولا بد من الاشارة في هذا السياق الى ان لحزب "أكيل" علاقات متميزة ومتواصلة مع حزبنا الشيوعي العراقي، فلم يتردد يوما في تضامنه معنا سواء في فترات نضالنا ضد النظام الدكتاتوري المقبور، او في المرحلة الراهنة التي يعمل فيها حزبنا من اجل وطن ينعم بالأمن والسلام والاستقرار.
اذا أصبح خريستوفياس أول رئيس شيوعي في الاتحاد الأوربي، مسجلا في ذلك نصرا لكل قوى التقدم والسلام في العالم، ولهذا النصر دلالة خاصة وفوز لا بد أن يعتز ويفرح به كل الشيوعيين وقوى الديمقراطية والتقدم في العالم.
تحية للرفاق في "أكيل" بهذا النصر الكبير!





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,326,911,816
- القصف المنسي والاجتياح المؤجل!
- الحركة المطلبية في العراق حركة واعدة
- مدنيون- ديمقراطيون هل من خطوة اخرى؟
- وقعت نداءكم وامشي معكم.. وخطوتي وحدي!
- المفسدون في....شبكة الحماية الاجتماعية
- مدنيون...ونزدهر في النور
- القضايا الاجتماعية في الميزانية... وجدل الوزراء
- اتفاقية الجزائر... كي تحترم يجب ان تمر عبر طريق اخر
- كي نتبادل بطاقات العيد بامانٍ اخرى
- قف للمعلم.... قف مع المعلم
- الشفافية في عقود النفط تكفل الحقوق
- صحوة للقضاء على المفسدين في ال...بطاقة التموينية
- قبيل إقرار قانون الخدمة الجامعية
- التحسن الأمني...حتى لا يكون مؤقتاً
- حتى يعودو ...
- المفسدون... في البطاقة التموينة
- الدور المرتقب للعشائر المسلحة
- الحل يكمن بعيدا عن الاجتياح العسكري
- الحكمة تتطلب حشد جهود المخلصين
- الطريق نحو انفراج الازمات


المزيد.....




- داخل أول فندق في مسقط..الأقدم في سلطنة عُمان
- النساء فقط يحكمن هذه الجزيرة..كيف هي الحياة فيها؟
- أدلة علمية تؤكد قدرة الكاكاو على تعزيز قوة الدماغ
- شاهد: الصور الأولى لأحد منفذي اعتداءات سريلانكا
- إسبانيا: مناظرة لزعماء الأحزاب قبيل الانتخابات وكاتالونيا ال ...
- تفجيرات سريلانكا: كاميرا مراقبة تلتقط لحظة دخول انتحاري كنيس ...
- السعودية ترحب بقرار أمريكا إنهاء الإعفاءات من العقوبات على إ ...
- شاهد: الصور الأولى لأحد منفذي اعتداءات سريلانكا
- إسبانيا: مناظرة لزعماء الأحزاب قبيل الانتخابات وكاتالونيا ال ...
- الأخطاء الأكثر شيوعا بين طهاة المنازل


المزيد.....

- قائمة اليسار الثوري العالمي / الصوت الشيوعي
- رحيل عام مئوية كارل ماركس الثانية / يسار 2018 .. مخاطر ونجاح ... / رشيد غويلب
- قضايا فكرية - 2- / الحزب الشيوعي السوداني
- المنظمات غير الحكومية في خدمة الامبريالية / عالية محمد الروسان
- صعود وسقوط التنمية العربية..قراءة في أطروحات علي القادري / مجدى عبد الهادى
- أهمية مفهوم الكونية في فكر اليسار - فيفيك شِبير ترجمة حنان ق ... / حنان قصبي
- ما يمكن القيام به في أوقات العجز* / دعونا ندخل مدرسة لينين / رشيد غويلب
- أناركيون / مازن كم الماز
- مناقشات بشأن استراتيجية اليسار/ يسار الوسط ..الوحدة المطلوبة ... / رشيد غويلب
- قراءة وكالة المخابرات المركزية للنظرية الفرنسية / علي عامر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - جاسم الحلفي - فوز متوقع لشيوعي مقدام