أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - باسنت موسى - نقطة حوار تناقش مجدداً أزمة الرسوم الدنمركية















المزيد.....

نقطة حوار تناقش مجدداً أزمة الرسوم الدنمركية


باسنت موسى

الحوار المتمدن-العدد: 2206 - 2008 / 2 / 29 - 11:12
المحور: السياسة والعلاقات الدولية
    


عاد للنقاش الإعلامي مرة أخرى موضوع "الرسوم الدنمركية الكاريكاتورية التي تتهكم على النبي محمد" والتي نُشرت للمرة الأولى في سبتمبر 2005 بصحيفة "ييلاندز-بوستن" الدنمركية. ثم أُعيد نشرها بالنرويج في يناير 2006 وفي فبراير 2008 قررت عدة صحف أوروبية بفرنسا وإيطاليا وألمانيا وأسبانيا إعادة نشر تلك الرسوم مما أثار حفيظة الكثير من المسلمين حول العالم.
يُذكر أن الاحتجاجات الإسلامية أخذت أكثر من صورة منذ بدء الأزمة في أكتوبر2005 وشهدت تصعيد دبلوماسي وصل إلى حد إقفال بعض السفارات الدنمركية في دول إسلامية ومقاطعة المنتجات الدنمركية، كما أن الجماعات المسلحة بالأراضي الفلسطينية هددت بشكل مباشر رعايا الدول التي نشرت الرسومات إضافة إلى توجيه تهديدات بالقتل للرسامين الذين صوّروا النبي محمد خاصة وأنه من المعروف أن تصوير النبي محمد أمر غير مقبول في الشريعة الإسلامية.
رئيس الوزراء الدنمركي "أندرز فوغ راسموسين" في حديث له لمحطة عربية أعرب عن أسفه للإساءة التي تسببت بها الرسوم، إلا أنه دافع أيضا عن حرية التعبير، "فليمينغ روز" محرر الشؤون الثقافية في الصحيفة الدنمركية الأولى التي نشرت تلك الرسوم أوضح إنه لم يطلب من الرسّامين أن يضعوا رسوما ساخرة عن النبي محمد ولكنه طلب منهم فقط أن يرسموا الرسول كما يرونه ويؤكد روز على أن هناك عادة دنمركية قديمة تسمح بالسخرية دون أي محرّمات، وإن النبي محمد والإسلام يعاملان بشكل مماثل للديانات الأخرى ويرى "روز" أن هذه الرسوم سمحت برفع مستوى النقاش في الدنمرك بشأن اندماج الأقليات الدينية، أما المحرّرون الذين أعادوا نشر الصور بصحف خارج الدنمرك يقولون إنهم يدافعون عن حرية التعبير وقد اتخذوا هذا الإجراء تضامنا مع الصحيفة الدنمركية.
"محتوى الرسوم الكاريكاتورية"
بدأت المشكلة حين اشتكى الكاتب الدنماركي "كار بلوتغين" من عدم تمكنه من العثور على مَن يرسم صوراً لكتاب عن النبي محمد، وذلك لأن أحداً لم يتجرأ على تخطي الحظر الإسلامي المعروف على رسم الرسول.
وطلبت "يلاندز – بوستين" من الرسامين "رسم الرسول كما يرونه" كتأكيد على حرية التعبير ورفض لضغوط المسلمين الذين طالبوا باحترام حساسيتهم إزاء الموضوع.
ونشرت الصحيفة الدنمركية صورة للنبي واقفاً بين عدد من الأشخاص الذين يرتدون عمامة أيضاً في صف مشتبه بهم لدى الشرطة، فيما يقول شاهد للشرطة: "لست أدري أيهم هو" وجعلت الصحيفة من هذه الصورة الرسم المركزي يوم نشرت الرسوم.
وعلى أطراف الصفحة نشرت الصحيفة الرسوم الـ11 المتبقية وهي تظهر الرسول في عدد من الأوضاع التي يفترض أن تكون فكاهية. وتظهر في أحد الرسوم صورة للرسول يتجول في الصحراء فيما تغرب الشمس وراءه. وفي رسم آخر يندمج وجهه بنجمة وهلال.
ومن أكثر الرسوم إثارة للجدل هو الذي تظهر فيه عمامة الرسول على شكل قنبلة يشتعل فتيلها، مزينة بشعارات إسلامية ويبدو وجهه غاضباً وكأنه شخصية شريرة.
ويبدو النبي في رسم آخر يحمل سيفاً وهو مستعد لمعركة. ولا تظهر عيناه، فيما تقف إلى جانبه امرأتان بالبرقع، لا تظهر سوى عيونهما.
وفي رسمين آخرين لا يظهر الرسول على الإطلاق في أحدهما ويستخدم الرسام النجمة اليهودية والهلال الإسلامي ليشكل بهما عدداً من الأشكال المتكررة بينها، وإلى جانب الرسم قصيدة صغيرة تعتبر أن الرسول يسيء معاملة النساء، وذلك حسب أحد مترجمي القصيدة.
يظهر الرسول في أحدى الصور واقفاً على غيمة يحاول ردع عدد من الانتحاريين المحترقين الذين يحاولون دخول الجنة قائلاً: توقفوا، توقفوا. لم يعد لدينا عذارى. وفي رسم آخر يظهر النبي بهالة حول رأسه. لكنها قد تكون هلالاً أو رسماً لقرنيّ الشيطان.
أما الرسم الأخير، فيتطرق مباشرة إلى موضوع الحرية للفنانين. فيظهر رساماً يرسم وجها تبدو عليه الملامح العربية ويرتدي العقال، ويعرف عنه بـ"محمد". وهو يغطي الرسم الذي يحمله.
غير أن بعض النقاد ذهبوا أبعد من ذلك ليقولوا إن جميع الرسوم وطريقة نشرها تظهر التعجرف الأوروبي ومعاداة الإسلام.
"نقطة حوار ومناقشة ساخنة حول إعادة نشر تلك الرسوم"
ناقش زين العابدين توفيق بحلقته ليوم الأربعاء من برنامج "نقطة حوار" الذي يذاع عبر أثير إذاعة لندن مسألة" تأثير إعادة نشر تلك الرسوم بعدد من الدول الأوربية على المتلقي المسلم.
في البداية أوضح "يعقوب بيترسون" المدير السابق لمعهد الحوار الدنماركي المصري والذي يقيم بالقاهرة: أن إعادة نشر تلك الرسوم على نطاق عدد كبير من الصحف الأوربية هو رد فعل وتضامن صحافيين أوربيين غير مخطط له للوقوف في وجه محاولة اغتيال أحد الرسامين الدنماركيين المساهمين في تصوير النبي، مؤكداً أنه يرى أن تلك الرسومات غير لائقة ومسيئة بالفعل لمشاعر المسلمين لكن حرية التعبير والنشر لا تعتمد على أحساس المتلقي كمعيار وتلك حقيقة يدركها مَن يعرف اللغة الدنمركية ويتابع الصحف الناطقة بها.
الشيخ "رائد حليحل" مدير معهد العلوم الشرعية بلبنان ومدير لجنة النصرة بالدنمارك وسبق له العيش هناك أكثر من سبع سنوات يرى: أن إعادة نشر تلك الرسوم على مستوى عدد من الصحف الأوربية ما هو إلا دليل على تعمد إهانة نبي الإسلام بشكل فيه من التحدي والاستفزاز ما يكفي لأن يحرك المسلمين لتلقين الدنمرك درس يوضح لهم العواقب السيئة لمن يريد الطعن في الإسلام.
أميرة المراني مستمعة من اليمن تقول: أن الرسومات مسيئة جداً لنا كمسلمين ولا أعتقد أن مهاجمة هذا الرسام وتهديده يهدد حرية الإنسان والتعبير كما يقال.
"محمد السيد" مستمع من مصر زار الدنمرك في نهاية عام 2005 وقضى بها بعض من الوقت يرى: أن الشعب الدنماركي يستحق كل التقدير والاحترام، مؤكداً أن رد الفعل الإسلامي تجاه الرسوم والذي أتسم بالعنف والتهديد بالقتل سلوك همجي أكد لدى الكثير من الشعوب الغربية أن المسلمين إرهابيين ولا يكترثون بقيم الغرب وتحديداً حرية التعبير والنشر وبرأي محمد أن المسلمين عليهم أن يتبعوا السلوكيات الهادئة الراقية للتعبير عن الغضب والرفض لتلك الرسومات كأن يشتروا مساحات في الصحف الغربية التي نشرت تلك الرسوم وينتقدون ويعبّرون عن غضبهم بطريقة غير العنف، أشاد محمد بالداعية الإسلامي عمرو خالد وكيف أنه ذهب للدنمارك وقت الظهور الأول لتلك الرسومات رافضاً إياها لكن بسلوك متحضر بعيد عن التحريض على العنف مثلما يفعل الشيوخ الآخرين.
"جاده" مستمع من السودان ساهم بمشاركة في البرنامج: مُبدياً فيها إعجابه بسلوك عمرو خالد تجاه تلك الرسوم داعياً الشيوخ المهاجمين له أن يقتدوا به في الحكمة والهدوء، وتعجب "جاده" من دعوات البعض لمقاطعه المنتجات الدنمركية مؤكداً أن تلك المقاطعة لن تضر الدنمرك بقدر ما ستضر المقاطعين العرب الذين لا ينتجون ما قد يساعد أطفالهم على الحياة كألبان الدنمرك.
"صدقي خليل" مستمع من الأردن: بدأ حديثه بالتأكيد على كونه مسيحي الديانة ثم بدأ يفسر أسباب إعادة نشر تلك الرسوم المسيئة للمسلمين بتأثير الصهيونية العالمية على وسائل الإعلام الغربية وهذا التأثير برأيه يهدف إلى تعميق فكرة الصراع بين الحضارات عامة وبين الغرب والإسلام تحديداً، وتساءل خليل عن مدى قدرة الصُحف الدنمركية على التشكيك في المحرقة اليهودية على سبيل المثال.
"كريم الرباعي" يعيش بالدنمرك يرى: أن نشر تلك الرسوم لا يدل على تعمد بالإساءة بقدر ما يؤكد على أن الغرب لا يؤمن بأن هناك شيء مطلق فكل الأشياء هنا بالدنمارك قابلة للنقد لكن لابد أن يدرك الدنماركيين أن وثيقة حقوق الإنسان الدولية تحظر التعرض للعقائد الدينية بالتهكم.
"محمد" من السعودية يرى: أن إعادة نشر تلك الرسوم التي تتهكم على الإسلام هي تأكيد على حتمية الصراع الأبدي بين الحضارات، وباعتقاد محمد أن الحل لتلك المسألة يكون من خلال حلين لا ثالث لهما الأول المقاطعة الاقتصادية للمنتجات الدنمركية، أما الثاني فهو السلاح الإعلامي بحيث يتجه الإعلام العربي للدفاع عن هويته وثوابت المجتمعات التي أنبتته،أختتم محمد مداخلته بسؤال لمسئولي تلك الصحف عن مدى قدرتهم على نشر رسوم تهكميه لرموز مسيحية معاصرة كــ "بابا الفاتيكان".
"محمد الجارحي" من مصر يتعجب من رده الفعل الإسلامية تجاه تلك الرسومات موضحاً أن المسلمين يكيلون بمكيالين حيث يسمحوا لأنفسهم في الصحف أن يتهكموا على عقائد الآخرين سواء كانت عقائد سماوية أو غير ذلك في حين أنهم يرفضوا أي مساس ولو من بعيد لمعتقداتهم
"أكمل صفوت" يعيش بالدنمرك: أختتم مداخلات المشاركين جميعاً مؤكداً أن الصحف الدنمركية لا تتعامل مع المعتقدات الدينية بشكل انتقائي وعلى من يشعر بأن معتقداته الدينية تعرضت للتهكم فليذهب ويعترض بالفكر والقلم وليس العنف والتخريب والحرق.






الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,328,153,958
- وثيقة وزراء الإعلام العرب برأي أهل الصحافة
- تعاطف عائلي مع حالتي
- لؤلوة وأنطوانيت تجارب نسائية من العراق
- حوار مع د .أمال قرامى
- صديقتي الصعيدية
- نساء وصراع
- عرض كتاب لمرأة والصراع النفسي للدكتورة نوال السعداوى
- عمل المرأة في مصر القديمة
- حوار مع نهاد أبو القمصان
- المخرجة الشابة أمل رمسيس
- عرض كتاب -دفاعاً عن تراثنا القبطي- للكاتب بيومي قنديل
- الإيمان ليس عقل متخم بالعقائد
- -شراب- قذر
- حوار مع السيدة نرمين رياض
- البنت بتتعلم ليه؟
- التلميذة والأستاذ
- عرض كتاب - الأخر ..الحوار .. المواطنة .. - للباحث سمير مرقص
- النخبة المصرية تفاعل غائب وشارع غير واعي
- حوار مع الكاتبة والأديبة نعمات البحيري
- حالة من عدم الرضا


المزيد.....




- أجمل 10 وجهات حول العالم
- كيف تحوّل هؤلاء الأشخاص لـ -ملوك وملكات- في دبي؟
- بعد -قرار الإعفاءات-.. تهديدات متبادلة بين إيران وأمريكا بشأ ...
- الجامعة الإنجليزية تمنع الكحول خلال احتفالات الفوز بالألقاب ...
- اليابان تخترع خادمة آلية ترتب الغرف
- النساء التي يقدن التغيير في السودان
- ابن نتنياهو: لا شيء اسمه Palestine فحرف الـP غير موجود بالأب ...
- شاهد: صلاح ورامي مالك على سجادة التايم الحمراء ضمن أكثر 100 ...
- "أم التنانين" تلتقط صورة مع محمد صلاح
- الجيش الدانماركي يعتزم تجنيد عشّاق ألعاب الفيديو ضمن صفوفه


المزيد.....

- اطروحة جدلية التدخل والسيادة في عصر الامن المعولم / علاء هادي الحطاب
- اطروحة التقاطع والالتقاء بين الواقعية البنيوية والهجومية الد ... / علاء هادي الحطاب
- الاستراتيجيه الاسرائيله تجاه الامن الإقليمي (دراسة نظرية تحل ... / بشير النجاب
- ترامب ... الهيمنة و الحرب الاميركية المنسية / فارس آل سلمان
- مهددات الأمن المائي في دول حوض النيل قراءة في طبيعة الميزان ... / عمر يحي احمد
- دراسات (Derasat) .. أربع مقالات للدكتور خالد الرويحي / موسى راكان موسى
- مفهوم ( التكييف الهيكلي ) الامبريالي واضراره على الشعوب النا ... / مؤيد عليوي
- الحياة الفكرية في الولايات المتحدة / تاليف لويس بيري ترجمة الفرد عصفور
- الحرب السريه ضد روسيا السوفياتيه / ميشيل سايرس و البير كاهين
- أحزاب اليمين الأوربي والزعامة الأمريكية / لطفي حاتم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - باسنت موسى - نقطة حوار تناقش مجدداً أزمة الرسوم الدنمركية