أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بكر أحمد - مازلتُ مثلما تركتني














المزيد.....

مازلتُ مثلما تركتني


بكر أحمد

الحوار المتمدن-العدد: 2203 - 2008 / 2 / 26 - 10:09
المحور: الادب والفن
    


يسوؤني أن يرتدي هذا الشتاء زمهريره دونك
وكأنك لا تعلمين أن السنوات الثلاث
ما خلت من صوتك
وأن رنين غضبك ...جنونك ....شهوتك
يحيل في داخلي كل الأزمنة ...أودية من سواد
فلا أبكي دمعا لأن البكاء موضة غير عصرية
ولا أكتب شعرا ..يا ترى أي القصائد تحكيني
وحتما لن أهيم كالمجانين ...مازال في عمري متسع
لكني أذكرك بين الحين والآخر ...
ثم أعود لأذكرك من جديد ...

لهذا أنا لا أدفن إلا ذكرياتي السخيفة
كموت حلم أوشك أن يتنفس
أو حين كنتِ تبصقين في وجهي مئات المرات
أو ربما _ حسب ما أذكر _ أن أنهض كل صباح
فلا أعثر على وجهي في المرآة
لأتباهى بحزني أمام الضاحكين
وأقول : أنه لولا الألم ما استنهض المكان خاشعا
و ملأ قلوبنا دفء الدمع

و لأني أحفر باستمرار
مردما يليق بطيفك العابر
وأشيد النصب ملوحا ...
حتى لا ينسى هدير الوقت
أننا ذات نهار تبادلنا الأمكنة والأماني
فتموء الرياح لغة بالكاد تعطش
لا يفك صريرها إلا خوفي عليك

مازلت أرغبك كما السابق
فأنت كل النساء حين ترتدين جلدك
فأتيه كعادتي بين حلمة متوردة
تطلب النجاة من سعير الظلمة
وبين موج شعرك الذي فيه كانت خارطة ضياعي

أتذكرين
مثلما تركتني ...مازلت
أهوج ..مستبد ...عنيد
وأيضا مثلما تركتني ..مازلت

احُبك .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,282,828,648
- تغزلا بقناة الجزيرة الرئيس اليمني يصرخ أووولي
- حين يكون - الجن - مُلهماً
- مش عاوزين جعجة فضائيات
- هشاشة أحزاب المعارضة اليمنية من الداخل - الناصري - إنموذجا
- أوقات فراغ مستبدة
- المشهد العربي قبل مؤتمر أنابوليس
- وأن جلد ظهرك وأخذ مالك
- لن أبقى وحيدا أقاوم
- ماذا لو أضفنا هذا البند إلى مبادرة الرئيس
- وصار إنفصال الجنوبي اليمني واقعا
- هل يحكم اليمن بلطجي ؟
- سعر الرغيف ورأس الرئيس
- ألزمي حدودك
- أنا لست مستعدا أن أضحى بدمي من أجل الوطن
- هل له أن يبالي بما سيقوله التاريخ عنه .
- ايران هي لعنة الشيطان على العرب
- حتى لا تنتحر حماس
- مسجد الصالح ، منجزات الصالح ، حرب الصالح
- بركة بول النبي ورضاعة الكبير
- بيان علماء السلطان


المزيد.....




- نيوزيلاندا تتحدى ضيقنا: هل جزاء الإحسان إلا الإحسان؟
- بن شماس يعترف: الأصالة والمعاصرة في أزمة
- الجيش الجزائري.. انهيار جدار الصمت!
- أحلام: سجلت 14 أغنية لـ-أم كلثوم-... ولكن
- 40 بلدا يشاركون في المؤتمر الوزاري الإفريقي حول الصحراء المغ ...
- بن شماش يقصف البيجيدي وينتقد خطاب التشكيك في نزاهة الانتخابا ...
- إشهار وتوقيع رواية “لا تشبه ذاتها”، للروائية ليلى الأطرش
- الجامعة الشعبية ترافع عن الديمقراطية اللغوية والثقافات بالمغ ...
- شاهد.. صلاح مع الممثلة اللبنانية جيسي عبدو
- بالفيديو.. معلم سعودي يحتفي بانتهائه من نسخ المصحف الشريف


المزيد.....

- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر
- المسرح الشعبي في الوطن العربي / فاضل خليل
- مدين للصدفة / جمال الموساوي
- جينوم الشعر العمودي و الحر / مصطفى عليوي كاظم
- الرواية العربية و تداخل الأجناس الأدبية / حسن ابراهيمي
- رواية -عواصم السماء- / عادل صوما
- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- مدينة بلا إله / صادق العلي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بكر أحمد - مازلتُ مثلما تركتني