أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اراء في عمل وتوجهات مؤسسة الحوار المتمدن - عايد سعيد السراج - عيد الحب , دعوة إلى الحياة 0














المزيد.....

عيد الحب , دعوة إلى الحياة 0


عايد سعيد السراج
الحوار المتمدن-العدد: 2192 - 2008 / 2 / 15 - 10:58
المحور: اراء في عمل وتوجهات مؤسسة الحوار المتمدن
    


الحب هو الطاقة الأبدية الحيوية , التي تجعل الإنسان يستمر في حب الحياة – والحب هو الفاصل النهائي بين الإنسان وغرائزه الحيوانية العدوانية , التي تجعله يبحث دائماً عن نقيض الحب , فبالحب يستطيع الإنسان أن يحيا , وبه أيضاً يجعل الدنيا أكثر جمالاً , وتقبلاً للعيش , الحب ليس هو الوردة والحيوان الأليف , أو الماء والشجر , وبسمة الأطفال , ولغة الحبيبة فقط , بل هو أيضاً كل الطاقات الدفينة التي تجعل المرء يشعر بالحياة , ويقاوم الألم , والحزن , والقهر , وكل ما يبثَّه أعداء الحياة , من كره , وعنصرية , وأحقاد , واستغلالٍ لكرامة البشر , لجعلهم أكثر تكيفاً مع أوامر السيد الوالي المطلق , فبالحب نحارب كل هذا , وبالأمل والأحلام نصنع إرادة الحياة ,
* إن أعداء الحياة يجعلون الأوطان سجوناً , ويُسوّدون الأيام , لتناسب الكراهية التي جعلت حياتهم ظلماء , أو ضمائرهم التي أكلتها العفونة , وتأسّنت من فعل الشر الكامن فيهم , عيد الحب , هو عيد كل الذين يحبون الحياة , لأن الذين يحبون الحياة يكرهون الطغاة , وتجار الذل , هؤلاء التجار( الموسوسون ), بأمراض, صغائر الأمور , والذين لا يرتضون إلا الذل ركوباً لهم , ولو كان ذلك على استغلال البشر القادرين هم على أذيتهم , بفعل الحكم , وامتصاص دماء الشعوب , فالحب هو الجلال السرمدي , الذي يحرك البياض في دواخل العشاق , لأنّ دماءهم خضراء كغابات الطبيعة البكر , وكالشلالات التي تنحدر غير هيّابة من أعالي الجبال 0
وبما أن الحب ضد المراسيم السلطوية , وهو ضد كل القوانين , التي تقيّد حياة البشر , لأنّ ينابيعه تصدر من القلوب المملوءة بالصفاء , والتواقة أبداً للحرية , فهو لا يرتدي إلا عمائم الأشجار , وينابيع الجداول القادمة من رؤوس الجبال التي دثرتها الثلوج , وأغاني جنيات البحر0
فكلما صدحت مزامير الحب في عروقنا , انهزم الطغاة , وفتحت الزنازين أبوابها للحياة0
حينئذ تشرق الشموس الصغيرة , من صدور العشاق وتداعب النسائم وجوه الأقمار التي تغازل ضحكات البراءة0
* ثمة مساحات كبيرة في قلب / الحوار المتمدن / لأنه مشروع للحياة , وهو ضد الموت القادم من عذابات الناس , مشروع الحب لديه مشرّع على جميع النوافذ لأنه دعوة إلى الحب 0
أيها الإنسان الجميل كأيل ٍ ,
الوديع كعصافير البراري
الملفّع بأحزانك الصغيرة
دع قلبك الحزين
امنحه وردة ً , وفلة ً , وقبلة
كن كما أنت طيباً , وحنوناً كأمومة المساء 0
وانثر الفرح عبر نسائم النعناع
فأنت مسكون بالحب واليراع
وتعال نغني
ونحن نضع أيدينا على جراحتنا النازفة 0
الحب لكم ,
ولكم ما يصنع العاشق من حرية 0







رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,822,739,827
- لماذا الحوار المتمدن ؟
- عام مضى , وعام سيمضي0
- الشخصيات المريبة -2-
- هل لمحمد معجزات؟
- حوار مع الشاعر : عايد سعيد السراج
- الشخصيات المريبة-1-
- حكي بردانين
- الحوار المتمدن منارة الحرية
- الشخصيات المريبة
- القراءة الناشئة من اختلاف اللغات
- جمعية سي السيد , ومأساة فتاة القطيف0
- تعدد القراءات واختلافها في القرآن -1-
- تعدد القراءات واختلافها في القرآن
- حول بقية القصص القرآنية
- جدلية العلاقة الفلسطينية الإسرائيلية
- حوار الأحرار
- المرأة الشيطانية
- تموت البلاد على أبواب بغداد
- محمد غانم, والبطل المأزوم0
- الفرق بين قول اليهود وقول النصارى في صلب المسيح


المزيد.....




- الأمير ويليام يزور الشرق الأوسط.. إليك جدول أعماله
- اليمن: المعارك تقترب من وسط الحديدة ومخاوف من تفاقم الأزمة ا ...
- الأمير ويليام يزور الشرق الأوسط.. إليك جدول أعماله
- كردستان العراق: واشنطن مستمرة في دعم البيشمركة عسكريا
- الدفاع الجوي السعودي يعترض ويدمر صاروخا باليستيا فوق الرياض ...
- متظاهرون إيرانيون في طهران: -اتركوا سوريا-!
- روسيا تختبر متانة مسبار المريخ -إكزومارس-2020-
- شاهد لحظة اعتراض الدفاع الجوي السعودي لصاروخ باليستي فوق الر ...
- الأمير وليام يزور الأردن وإسرائيل وفلسطين
- أسعار النفط.. مؤشرات مقلقة


المزيد.....

- الفساد السياسي والأداء الإداري : دراسة في جدلية العلاقة / سالم سليمان
- تحليل عددى عن الحوار المتمدن في عامه الثاني / عصام البغدادي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اراء في عمل وتوجهات مؤسسة الحوار المتمدن - عايد سعيد السراج - عيد الحب , دعوة إلى الحياة 0