أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين عجيب - من السيد فضيحة إلى الرجل الغامض














المزيد.....

من السيد فضيحة إلى الرجل الغامض


حسين عجيب

الحوار المتمدن-العدد: 2191 - 2008 / 2 / 14 - 09:52
المحور: الادب والفن
    



كيف يعيش،ممثّلوا وممثّلات البورنو،حياتهم الشخصية وحميميّاتهم الخاصّة؟!
وقع عليّ السؤال أيضا.
بعدما كشفت العديد من طبقاتي النفسيّة،عبر الإنترنيت وعلى الملأ،كيف أستعيد بعض الهدوء والتعقّل...إلى حياتي وكتابتي من جديد؟
في زيارتي الخاطفة إلى بيروت،أزور بيروت حاجّا وسائحا ومستكشفا وملهوفا وعاشقا و....اللعنة على حروف الجرّ والعطف والتدوير، اللعنة عليّ وعلى من أحبّ ومن أكره.....مهلا: اللعنة أعمق من الرحمة.
اللعنة أقوى من الحبّ.
عمرو موسى في بيروت! يا لسعادتي.
حسين عجيب بشحمه ولحمه في بيروت،أين الغرابة.
شربت العرق وشربت الويسكي وشربت النبيذ والبيرة،شربت القهوة،تبوّلت وسعلت ومشيت،ونسيت شارع الحمرا هذه المرّة.
شيخوخة مبكّرة،خبل مبكّر....هذه ضريبة العبقرية.
.
.
مرات ومرات،أرغب في حشر حياتي ثانية في المنطق،لا أستطيع. المبالغون يدخلون الفيل من الإبرة ويرون مالا نرى ونسمع. الحياة أكبر واعقد وأوسع من المنطق.
الأحمق
يسميّها سيدتي الجميلة
كتلة الشعر والعظام والسوائل
يدعوها سيدتي الجميلة
مثلي ومثلك تماما
هذا الأحمق ينادي سيدته الجميلة...
لكم أحببت قصيدة كيبلينغ، ولا كبير أثر للترجمة على العبارات الجوهرية.
*
أعيش عدّة أعمار في اليوم الواحد،خصوصا في بيروت.
طفل وعجوز وشاب ومفكّر وشاعر وعالم نفس ومهندس كهربائي (على الهوية) ومريض نفسي وهيكل واقعي مئة بالمئة،وكل ذلك في 72 كغ ثقلي، ومحصور في 176 سم طول، يتباهى مختالا فخورا_قدماه تحت قاع الواقع وشعره الأبيض يتمايل فوق النجوم_ يضيء ليل بيروت الطويل للحظة صحيح.
سهم يعبر الشارع.
زائر سماوي.
.
.
لأجل هذا أفكّر بجدّ في مستقبل بيروت وطريقة الحلّ.
بسيطة،سهلة للغاية،حلّ صائب وناجح مئة بالمئة،وأراهن على نجاح باهر ونهائي.
مع عمرو موسى، يتمّ تجميع الطبقة السياسية في بيروت من جهاتها الأربع،شرط ألا يستثنى أحد من الدرجتين الأولى والثانية، ويطلقون في مركبة فضائية إلى المريخ،وهناك في الفضاء الخارجي سينشئون عالما شبه بيروت طبق الأصل.
وتبقى بيروت..... نا....أنت وأنا.
نكتب الأشعار ونغنّي ونسكر.
بيروت معركة مستمرّة حتى يخرج منها الجميع منتصرين.
*
في غرفتي المربّعة في بسنادا،أفكّر بجدّية...لقد أستنفذ السيد فضيحة عبر الثرثرة،كلامه وأفكاره وذكرياته ومخاوفة وأطماعه،...والتكرار،لا أطيق التكرار.
*
بدوي لا ينسى ثأره بعد ألف جيل.
بوذي يطعم يده لنمر جائع،ويستمرّ في سكينته الحجرية.
لمّاح يقرأ الرسائل الجانبية والهامشية والمهملة،قبل النص المباشر.
ساذج لا يفرّق بين البنفسجة ومخلب الصقر،
ويؤمن بأن الدودة أجمل من الفراشة.
غبي،أحمق،ينظر دائما إلى الأمام.
كيان ميتافيزيقي ويعرف انه غير موجود.
يشرب....
ويرى الخمرة جدارا والجدار امرأة.
هو الكائن في عزلته.
*
أنا الرجل الغامض.
مساكين....
أدفعهم إلى السلوك والتفكير وإلى الاعتقاد أيضا،أنهم أكثر ذكاء وقوة،ليصلوا أخيرا إلى المنظور الذي أريدهم أن يتوقفوا للحظة معه، وبعد ذلك....تطير الفراشة.
خوفي من الألم منعني من الصراحة.
رغبتي في الدمار تدفعني إلى طلب المزيد.
كأسي فارغ
وأنا عطشان
.....تمدّ العاشقة يدها
وتسند قلبي المتعب،
تمسح دمعة تتدحرج
وتحرق الجلد والعظم
وتتدحرج
إلى الذروة
حيث لا ألم ولا خوف
هنا نضحك حتى زوال الأبد.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,220,928,041
- نهاية الفصل الأول في الثرثرة
- لا جدوى عارية تنهش أعصابك_ثرثرة
- في ليل وحيد
- الأميرتان
- مدخل إلى سوء الفهم
- جعجعة بلا طحين_ثرثرة
- حياة ثقافية_ثرثرة
- اليوم قبل الأخير في سنة 2007_ثرثرة
- حوار الأقنعة_ثرثرة
- ليالي الشمال الحزينة_ثرثرة
- كيف تسبح عكس التيار_ثرثرة
- دروب الهارب_ثرثرة
- قف......ممنوع_ثرثرة
- عجيب....في مجاله الحيوي_ثرثرة
- عبدة وازن وفراس سعد_ثرثرة وحوار
- فراشة على الأرض_ثرثرة
- مشكلتي في القراءة_ثرثرة
- التبوّل...متعة،ضرورة،مهارة أم فنّ!_ثرثرة
- كيف أضع نفسي مكانك...!_ثرثرة
- أول يوم في الشهر الأخير لسنة 2007_ثرثرة


المزيد.....




- كلمة لابد منها: تيه خديجة !!
- الكشف عن سر مؤلم في حياة رامي مالك الشخصية
- فيلم -مرادفات- يفوز بالجائزة الكبرى لمهرجان برلين السينمائي ...
- نوال السعداوي وحقيقة الإصابة بالعمى!
- لتكريم حضارة قديمة..فنان يحول واد إلى تحفة فنية بالصين
- نجل الهضبة وصورة ذات معنى
- سلطنة عُمان الوجهة الأولى للمعرض المتنقل -400 عام من الإثراء ...
- طبعة جديدة من رواية «الوصايا» للكاتب عادل عصمت
- مسؤول دولي يشيد بالتطور الذي شهدته الملكية الفكرية بالسودان ...
- اعتقال كوميدي سعودي سخر من رجال الهيئة.. ما الحقيقة؟


المزيد.....

- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ليلة مومس / تامة / منير الكلداني
- رواية ليتنى لم أكن داياڨ-;-ورا / إيمى الأشقر
- عريان السيد خلف : الشاعرية المكتملة في الشعر الشعبي العراقي ... / خيرالله سعيد
- عصيرُ الحصرم ( سيرة أُخرى ): 71 / دلور ميقري
- حكايات الشهيد / دكتور وليد برهام
- رغيف العاشقين / كريمة بنت المكي
- مفهوم القصة القصيرة / محمد بلقائد أمايور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين عجيب - من السيد فضيحة إلى الرجل الغامض