أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد العبيدي - فؤاد التكرلي ...... وموسم الرحيل.














المزيد.....

فؤاد التكرلي ...... وموسم الرحيل.


محمد العبيدي
الحوار المتمدن-العدد: 2190 - 2008 / 2 / 13 - 09:16
المحور: الادب والفن
    



: الشرفاء يتساقطون... يرحلون مبكرًا، أو لعلهم يفضلون مغادرة الدنيا وهم ما زالوا يتربعون في قلوب محبيهم، نبيل شرف الدين
وأنا أطالع أخبار صحفيين وكاتبين مصريين بالرحيل ، يرحل فؤاد التكرلي واشهق واختنق وصوت متحجر بالدمع في الأعين لما يشكله الكاتب من صلة مباشرة مع الثقافة وتقديم الرواية بعالم خاص معمولة بقيم ، تتميز بعناصر وبراعة التنوع والطابع المسيطر عليها طابع اختلاق تحول الأحداث الى قصص ، روائية تبتعد عن فعلها الأسطوري نوعا ما ، ولتكن خزين اللامرئيات ،الرجع البعيد ،خاتم الرمل ، الوجه الآخر جزء من نتاجاته الثقافية لتبدو الأولى حكايات للمجهولين ، ترتبط بحكايات للمعروفين وهنا يعطي التكرلي قيم واضحة في الأداء المهيمن في النص والمادة الفعلية ، للقاص ونلاحظ في الثانية الاعتماد على راو واحد شجع الكاتب لان يخوض في الكتابة مضمار آخر ليس تعداد الأنماط فحسب وإنما يعطي الحضور لنفسه بفروض يصدق بها حتى الإيهام الناتج من الخيال ، إن فؤاد التكرلي يغيب عن القصة الآن ويغيب عن الرواية لكن حضوره يبقى بنوعين ليس للذكرى وإنما حضور المتلقي وحضور المشارك في القراءة واعتقد الفرق هنا في درجة الاستيعاب ليس إلا؟ وهو بدوره ينقل كل مالديه من أحداث جرت أو فعاليات سمعت يعطيها التكرلي حضور للحدث بصورته الفاعلة ، وبتأثيراته المحددة باعتبارات الإحداث نفسها مما جعل الرواية لاتخرج من مسارها ولاتقبل حتى التغيير .
ولتبقى منهجية الكاتب الراحل تحكم الرواية على مستوى الكاتب نفسه لتبدو وكأنها تتضمن رؤية فكرية جديدة وهذا هو المطلوب.
محمد العبيدي





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,008,486,405
- حنان الشندي....... لوحات . ونوع من الدلالات .....
- كريمة هاشم : الثوابت والقواسم والسمات المشتركة في فن الخزف
- عبد الكريم السعدون .... من التراث والعصر
- بريهان قمق..... والوضع الدائري.
- جواد سليم ..... يتصدع
- فوزية الشندي .... الآنسة قواعد
- فائق حسن... بيع ( بيض اللكلك)
- كوديا .... الرئيس الثاني عشر .
- فتيات جوخة مامي ...... سر الأنوثة الدائم
- لبؤة الرافدين .... بالمزاد .
- خارطة العراق.... لوحة فنية
- لن أنساك........
- بوح الياسمين بوح الشعر ....
- حلم .... كلكامش .... في أكاديمية الفنون الجميلة
- رندا الحمامصي .... منابع الرؤية الجديدة
- موسيقى الزمن ...... عزف منفرد في الطبيعة
- رباعيات ..... قحطان المدفعي
- شفيق المهدي ... المتفرج الأول في الحارس
- فيء ناصر .....
- نشيد شيخ محمد بن راشد أل مكتوم ........


المزيد.....




- الأمم المتحدة تدعو لعدم المسارعة لتصديق الرواية السعودية بشأ ...
- العدالة والتنمية يبحث عن إنهاء خلافاته الداخلية ببوزنيقة
- فيلم عن أجواء الغزو العراقي يتوج بمهرجان الكويت السينمائي
- محررة مقالات خاشقجي: الرواية السعودية هراء
- جولة عالمية لـ -آلة الزمن- الموسيقية الروسية (فيديو)
- صدور ترجمة رواية الرعب “جرائم براج” للكاتب “ميلوش أوربان”
- السيناتور الأمريكي الجمهوري غراهام: تساورني الشكوك حيال الرو ...
- ترامب: الرواية السعودية عن وفاة خاشقجي جديرة بالثقة
- السيناتور الأمريكي الجمهوري غراهام: تساورني الشكوك حيال الرو ...
- اللجنة الأوروبية للديموقراطية من خلال القانون تشيد بإصلاحات ...


المزيد.....

- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد العبيدي - فؤاد التكرلي ...... وموسم الرحيل.