أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شاكر النابلسي - الجنس والموت في انتحار الإرهابيين















المزيد.....

الجنس والموت في انتحار الإرهابيين


شاكر النابلسي

الحوار المتمدن-العدد: 2186 - 2008 / 2 / 9 - 10:41
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


قليلة جداً هي الأبحاث المرتكزة على التحاليل النفسية لشخصيات الإرهابيين المنتحرين. ربما لأن المادة غير متوفرة بما فيه الكفاية. فالانتحاري لا يعود إلى الحياة لكي نجري له تحليلاً نفسياً، نكتشف فيه دوافعه إلى الانتحار بتفخيخ سيارة أو بالحزام الناسف حول خصره. كما أن الانتحاريين قلما يفشلون في تفجير أنفسهم والانتحار على هذا النحو العدمي الفظيع والمؤلم. ولعل الإرهابية العراقية ساجدة الريشاوي التي فشلت في تفجير نفسها في فندق راديسون ساس في عمان عام 2006 كانت فرصة سانحة لإخضاعها للتحليل النفسي الحديث، لمعرفة دوافعها الفعلية للإقدام هي وزوجها على الانتحار على هذا النحو العدمي المؤلم، سيما وأنها رفضت تمييز الحكم بالإعدام أو استئنافه، وطلبت من المحكمة تنفيذ إعدامها وكانت زوجة وأماً. فُحرمت أبحاث الإرهاب النفسية في العالم العربي والغربي من هذه الفرصة.
الجنس في حياة الإرهابيين
أنا لا أملك بين يدي دراسات موثقة عن علاقة الجنس بالإرهاب، ولكن من خلال تتبعي للعمليات الإرهابية الانتحارية، استطعت أن أتوصل إلى النتائج التالية:
1- من الملاحظ أن معظم الانتحاريين الإرهابيين هم من الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 20-30 عاماً. ويبدو أن هؤلاء الشباب المنتحرين لم يتركوا وراءهم حبيبات يبكون على أحبائهم المنتحرين. ومن خلال بعض التحاليل الاجتماعية والنفسية القليلة، نرى بأن هؤلاء الشباب المنتحرين يسعون إلى الجنس في الآخرة، بعد أن فشلوا في الحصول عليه في الدنيا.
2- من الملاحظ أن معظم الانتحاريين الإرهابيين قد جاءوا من الريف العربي. فمعظم الانتحاريين الإرهابيين في كارثة 11 سبتمبر 2001 جاءوا من الريف السعودي أو ما يُطلق عليه بالأطراف. والريف العربي - وخاصة في دول الخليج – مغلق اجتماعياً ومتشدد تجاه اختلاط الذكور بالإناث. في حين أن العواصم العربية والمدن الكبيرة في العالم العربي أكثر انفتاحاً من الأطراف الريفية. فنجد أن معظم هؤلاء الانتحاريين محرومون جنسياً. ويريدون تعويض هذا الحرمان بالانتحار لكي ينعموا بحسناوات الآخرة وبنات الجنة الفائقات الحسن، اللائي وُعدوا بها. فقد روي عن بعضهم أنه قبل أن يُقدم على الانتحار وتفجير نفسه، يربط عضوه الذكري بقطعة قماش سميكة ليظل محفوظاً، ولكي يستعين به بقوة لدى الحور العين في الجنة. وكون أن الجنس كان الدافع إلى القتل، متأصل في التاريخ العربي. ولعل خير دليل عليه في تراثنا ما قام به عبد الرحمن بن ملجم المرادي، حين قتل علي بن أبي طالب رضي الله عنه، وقدم رأسه لأجمل نساء العرب آنذاك "قطام الخارجية" التي اشترطت على ابن ملجم أن يأتيها برأس علي رضى الله عنه إذا أراد أن يتزوجها. وما قام به خالد بن الوليد قبل ذلك عندما قتل مالك بن نويرة - بحجة عدم دفعه للزكاة - وتزوج امرأته الباهرة الجمال في نفس الليلة التي قُتل فيها مالك بن نويرة.
3- ومن خلال الهوس الجنسي الذي يعتبر ظاهرة اجتماعية كبيرة في المجتمع العربي، يلجأ منظمو العمليات الإرهابية إلى اغراء الشباب العربي بالجنس، بأن يقدموا لهم فتيات جميلات في الحياة الدنيا مقابل القيام بالعمليات الانتحارية، وهذا ما يحصل في العراق. وقد كان الجنس على مدار التاريخ من أهم الحوافز لارتكاب الجرائم. ولعل الفتاوى الدينية بخصوص جواز "الزواج المسيار" و "زواج الفرند" و"زواج العرفي"، و "زواج الأنس" .. الخ تدلُّ إلى أي حد بلغ الهوس الجنسي الآن بالمجتمع العربي.
الموت في حياة الارهابيين
نلاحظ أن معظم الإرهابيين المنتحرين عدميون. وأن معظمهم يحتقر الحياة الدنيا، ويسعى مسرعاً إلى الحياة الآخرة. ويقول الباحث الفرنسي في شؤون الأصولية الإسلامية برونو إيتيين مؤلف كتاب "الأصولية الراديكالية، 1987"، و "فرنسا والإسلام، 1989"، و "طريق من أجل الغرب، 2001"، وأخيراً كتاب "هواة نهاية العالم: لكي نفهم أحداث 11 سبتمبر، 2002"، إن الأسباب الكامنة وراء الأعمال الانتحارية للإرهابيين المسلمين كثيرة، ولكن أهمها العامل الديني المحض. "فصورة برجي نيويورك وهما يشتعلان تشبه صورة نهاية العالم، أو يوم القيامة. والواقع أن غلاة الأصوليين يستعجلون الآخرة والانتقال إلى ملكوت الله، تخلصاً من هذه الحياة الدنيا الفاسدة، التي وصفها القرآن في ثلاث سور بأنها لعب ولهو ﴿وما الحياة الدنيا إلا لعب ولهو﴾ (سورة الأنعام: 32)، و (سورة العنكبوت:64)، و (سورة محمد: 36)، وزاد عليها الزينة في (سورة الحديد:20) حين قال ﴿إنما الحياة الدنيا لعب ولهو وزينة﴾. واستعمل فقهاء الإرهاب – كعادتهم دائماً – هذه الآيات وفسروها تفسيراً حرفياً – كما يفعلون دائماً- فاصلين هذه الآيات عن سياقها التاريخي وعن المجتمع الذي نزلت له، وفيه، ومن أجله. مبتعدين عن النقد التاريخي الذي ننادي به دائماً، والذي يضع النصوص المقدسة في مكانها الصحيح. ولعل الإصلاح الديني الكبير الذي اعترى المسيحية الأوروبية جاء من الالتزام بالتفسير والنقد التاريخي للنصوص المقدسة، والابتعاد عن الحرفية في التفسير. ولذا، نرى أن لا معنى للحياة في عُرف هؤلاء الإرهابيين المنتحرين. بل إن اندفاعهم إلى الآخرة هو ابتعاد عن الدنيا الموصوفة باللهو واللعب والزينة. ومن هنا يعتبر الإرهابي المنتحر، أن انتحاره هو ابتعاد عن حياة الفسوق والفجور والكفر، وكل ما يمتُّ إلى الحضارة الحديثة. ويعتقد الانتحاري الإرهابي كذلك، بأن سعيه لتدمير هذا العالم هو في حقيقته استئصال جذور الشر من هذا العالم، ذلك أن يوم القيامة قد اقترب، وهو يسبق هذا اليوم إلى الآخرة، كما يقول هاشم صالح في كتابه (معضلة الأصولية الإسلامية، 2006).
من ناحية أخرى يرى المفكر التونسي العفيف الأخضر، أن النحر والانتحار في العقيدة الإرهابية الانتحارية هما عبارة عن عقيدة اللامبالاة بآلام الناس، واسترخاص دمائهم، واحتقار حياتهم، ومصادرة مستقبلهم، على مذبح وهم ساذج كتحرير فلسطين حتى آخر ذرة تراب مثلاً، كما تقول "حماس". وهو عرض سريري للبارانويا الهاذية، التي ترى في النحر والانتحار غاية في حد ذاتها، وهواية محببة للنفوس الظامئة إلى السلطة والدم، استهتاراً بالقيم الدينية والدنيوية.
ومن الملاحظ، إن القدرة الجبارة على النحر والانتحار، متأتية من ضرورة نصرة أفكار الأمة التي آمنا بها، وهي على غرار كهنة إيزيس الذين كانوا يدخلون في هذيان مقدس، فيجرحون أنفسهم وغيرهم لحل الصراعات النفسية التي انفجرت في دواخلهم كالبركان. ولعل هذا التعصب هو أب لجميع انتهاكات حقوق الإنسان والمواطن الآخر. وتتلخص دوافعه في نرجسيتنا، وعبادتنا للأب الاجتماعي المتمثل بالزعيم أو الإمام أو الشيخ المفتي. فلا تعصب بدون زعيم، ولا تعصب بدون العداء للديمقراطية – كما نادى الزرقاوي في العراق وحاول منع الناخبين من الاقتراع - فالديمقراطية تتميز بغياب الزعيم، وتفضل التفاوض والانتخاب على النحر والانتحار.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,424,177,156
- رئيس أسود في البيت الأبيض
- هل سيحارب عرب 1948 في جيش إسرائيل؟!
- هل ستجتاح ثورات الجوع العالم العربي في 2008 ؟
- حماس.. إلى أين ومتى؟
- العرب لا يملكون صكَّ مُلكيّة هذا الكوكب
- هل كانت بوتو ضحية الغباء الأمريكي؟
- هل سنشرب نفطنا في عام 2020؟
- السوق الخليجية المشتركة : وحدة الجيوب قبل القصور
- بدأت عودة الروح للعراق
- حاضنات الإرهاب الدافئة
- أنتم وأنا بوليس
- الحداد لا يليق ببغداد
- هل سينسحب ديمقراطيو أمريكا من العراق لو فازوا؟
- -عام الجماعة- أم اقتربت الساعة؟
- بشائر غرق سفينة الإرهاب
- نُذُرُ هزيمة -القاعدة-
- كيف ندفع أمريكا إلى الانسحاب من العراق؟
- في الاستراتيجية العربية لعصر العولمة
- عودة الوعي الديني وانتصار الليبرالية
- تقسيم العراق: هل هو كالكي.. آخر الدواء؟


المزيد.....




- بونجاح: نهدي هذا الفوز لكل أم جزائرية
- وزير الدفاع الأمريكي يوافق على إرسال قوات إلى السعودية
- الاحتفالات الجزائرية تعم الشوارع.. -لخضرا- الأفضل أفريقيا
- هنت: سنرد على إيران
- روح المدن.. أسماء وعناوين
- نموذج مشرف: خميس وشباب بابل يقومون بحملة نظافة بمركز ومدينة ...
- لماذا -صادرت- إيران ناقلة نفط بريطانية ؟ وهل ستصعد واشنطن؟
- في أوج التصعيد مع إيران.. الملك السعودي يوافق على استقبال قو ...
- بريطانيا تتوعد بالرد على الإيرانيين بطريقة -قوية-
- بلماضي يسخر من تشجيع الجماهير المصرية للجزائر: أحتاج طبيب عي ...


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شاكر النابلسي - الجنس والموت في انتحار الإرهابيين