أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اراء في عمل وتوجهات مؤسسة الحوار المتمدن - حمزة الجواهري - ألف مبروك للحوار المتمدن في عيدها الثاني














المزيد.....

ألف مبروك للحوار المتمدن في عيدها الثاني


حمزة الجواهري

الحوار المتمدن-العدد: 678 - 2003 / 12 / 10 - 05:55
المحور: اراء في عمل وتوجهات مؤسسة الحوار المتمدن
    


جاءت الحوار المتمدن لتحقق رغبة جامحة في أعماقي، وذلك ببناء موقع بهذه المواصفات. كان ذلك قبل سنتين من الآن، وها هي اليوم ترفل بثوبها الجديد ومضمونها الراقي وتنوعها الذي لا يحد، تمشى على شرفاتها وبداخل أروقتها كبار الكتاب والمفكرين العراقيين والعرب ليعالجوا من خلالها أهم قضايا العراق والمنطقة في أهم منعطف من منعطفات التاريخ. في هذه الفترة المهمة من تاريخ العراق والمنطقة وأكثرها حساسية، جاءت الحوار المتمدن لتضيف بعدا فكريا عاليا وملتزما، ولتعطي قيمة أكبر وآفاقا أوسع للحوار العلمي، وما أحوجنا لذلك النوع الراقي من الحوار.
بإيثار ومثابرة وبعمل تطوعي ملتزم، عمل القائمون على الموقع دون كلل خلال السنتين ليبنوا بنكا كبيرا من منتوج الفكر الملتزم، يكون رصيدا يزيد من ثراء العراق ويفك الكثير من أغلاله التي تكبل بها عبر سنين القهر الطويلة.
في خلال سنتين استطاع موقع الحوار المتمدن أن يتخذ له مكانا واسعا تحت الشمس ويتخطى العقبات التي واجهته بشجاعة ومثابرة ليعود بعدها وهو معافى وأقوى بكثير من قبل، وذلك رغم تجاوزها على الشكل، كعادة أهل الفكر المتزمتين للمضمون، لكن حين يدخل المرء ينسى الشكل ويتسيد المضمون والفكر، وتعلوا أصوات المتحاورين لتعطي الحقيقة أبعادها الحقيقية.
في هذه الفسحة الضيقة من الزمن نجد أكثر من أحد عشر ألف وسبعمائة موضوعا مبوبة تبويبا منهجيا وعلميا، شارك بكتابتها مئات الكتاب والمفكرين والأدباء لكل أرشيفه الخاص به. إن هذا الكم الهائل من المواضيع يضيف قيمة معتبرة للمكتبة العربية ويوسع من آفاقها.
ألف مبروك للحوار المتمدن بعيدها الثاني، وألف مبروك للقائمين عليها، وكل عام والحوار المتمدن والعراق وأنتم بخير.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,321,728,062
- الانتخابات تمنح الشرعية وتقطع الألسن القذرة
- إبناء المثلث السني رهائن لفلول البعث المهزوم
- مقترح لحماية البيئة من الملوثات الصناعية والمياه الشديدة الم ...
- استئصال الطائفية والعنصرية ضرورة موضوعية 1 &2
- دوفلبان، أهو شاعر أم عديم المشاعر؟
- عندما يتحول الشعراء إلى قتلة، دو فلبان يدعو إلى ضم البعثيين ...
- البرنامج السياسي البائس – العودة للحكم الطائفي العنصري
- المشروع العربي المرعب لإعادة البعث للعراق
- ردا على علاء اللامي والخبير النفطي مجهول الهوية
- النفط العراقي بين الهواجس المشروعة والتطير – خامسا أسلوب لتح ...
- النفط العراقي بين الهواجس المشروعة والتطير – رابعا الخصخصة ف ...
- دول الجوار توصي بنزع الأكباد بعد قتل الأطفال
- النفط العراقي بين الهواجس المشروعة والتطير- ثالثا أشكال الاس ...
- النفط العراقي بين الهواجس المشروعة والتطير - ثانيا الثوابت ا ...
- النفط العراقي بين الهواجس المشروعة والتطير- أولا تجاوزات الب ...
- ليتهم ينقبون عن النفط على حسابهم ليطمئن الأخ علاء اللامي على ...
- الحرب على الإرهاب والأخوة الأعداء
- اتضحت معالم المؤامرة الإيرانية في العراق الجديد
- الأتراك قادمون، فأين المفر؟
- نظام ديمقراطي أم العزف على أوتار مقطعة؟


المزيد.....




- المصريون يصوتون في استفتاء على تعديلات دستورية تمدد ولاية ال ...
- السعوديتان الهاربتان في جورجيا مها ووفاء السبيعي تتحدثان لـC ...
- أهم ما يجب أن تعرفه عن تعديل الدستور في مصر
- التعديلات الدستورية في مصر: الناخبون يدلون بأصواتهم في الاست ...
- أهم ما يجب أن تعرفه عن تعديل الدستور في مصر
- إصابة العشرات بعد خروج قطار عن مساره في الهند
- مقاتلات روسيا.. الخيار الأفضل لتركيا
- وفاة قائد القوة الأممية في الجولان المحتل
- نعم، نعم، نعم لعالم نووي
- ترامب يهاتف حفتر ويخالف موقف خارجية أمريكا المُعلن حول ليبيا ...


المزيد.....

- الفساد السياسي والأداء الإداري : دراسة في جدلية العلاقة / سالم سليمان
- تحليل عددى عن الحوار المتمدن في عامه الثاني / عصام البغدادي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اراء في عمل وتوجهات مؤسسة الحوار المتمدن - حمزة الجواهري - ألف مبروك للحوار المتمدن في عيدها الثاني