أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اراء في عمل وتوجهات مؤسسة الحوار المتمدن - برهان شاوي - تحيـــة للحـــوار المتـمــــدن... تحيــة لـرزكــار القلب في اليسار دائما وأبدا....














المزيد.....

تحيـــة للحـــوار المتـمــــدن... تحيــة لـرزكــار القلب في اليسار دائما وأبدا....


برهان شاوي
الحوار المتمدن-العدد: 677 - 2003 / 12 / 9 - 02:24
المحور: اراء في عمل وتوجهات مؤسسة الحوار المتمدن
    


قليلة، في تاريخ الصحافة الألكترونية العربية، المواقع التي بدأت واضحة وراسخة الخطى، ثم استمرت في وضوحها ورسوخ خطاها، فكثيرا ما نبتلي بمواقع وصحف ومجلات ألكترونية تبدأ تقدمية، ويسارية، وديموقراطية، وما
ان تكسب بعض الأسماء الى صفها، وتنتشر بين اوساط المثقفين والسياسيين والجمهور الواسع، حتى تبدأ بالكشف عن وجهها الحقيقي، فيبدا أصحابها في البحث عن مكاسب مادية او سياسية أو معنوية، مستغلين القاريء الذي وثق بهم، تاركين إياه في بداية الرحلة، والمشكلة هنا ليست في اصحاب هذه المواقع والصحف والمجلات وحسب، وانما في اليمين العربي، والرجعية العربية، والسلطات العربية، والمخابرات العربية، ومؤسسات الاعلام العربي الكبرى،
التي صارت تشتري كل ما هب ودب، من العاهرات  مرورا بالاسماء الاعلامية والأدباء والشعراء وصولا الى رجال السياسة، المهم، ان ما تشتريه يجب ان يكون له أسم ، وهذا الأسم له ( رنة وشنه ) كما يقول المصريون، حتى ولو كان في الحقيقة جعجعة فارغة.

(الحوار المتمدن) وصاحبه الاعلامي المناضل (رزكار عقراوي) خرجا عن هذه القاعدة الذهبية في الاعلام العربي.. فكلما اشتد عوده، ونما موقعه، كلما صار اكثر جراة في التوغل في المتاهة العربية، واكثر حرصا على ان يفتح ذراعيه لكل طيوف اليسار الذي يمنح عالمنا بريق الأمل، دون ان يصيبه عشى الألوان، فيخلط بين الألوان المتنافرة من اجل ان يسترضي الجميع.. فهو يدرك  جيدا ان رضى الجميع غاية لا تدرك.. ومن يسترضي الجميع نادرا ما ينجح، لكنه، دائما وابدا، يخسر نفسه!!!

نتمنى للحوار المتمدن التألق الدائم  والتجدد المستمر والنبض المعافى.. كل عام
والحوار المتمدن بخير.. تحية من القلب.. والقلب في اليســار دائما وابدا.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,923,087,209
- الـــدوخــة الفـلســـفية
- ملاحـظـات حـول مفهـــوم الـصــورة في الثـقــافـة العــربيـة ...
- صـــرخـة الحــــلاج حول كتاب (نصوص التصوف الاسلامي) للمستشرق ...
- عرض كتـاب: أندريــه بيـــلي.. في - مشـاكل الإبـــداع
- الســـينمـا.. الموسيـــقى.. وشـكل القصيـدة
- قــُــــداس جنــــائـــزي
- عن الإبـداع.. وسـلوك المـــبدع
- هـل هنـاك ( رأي عــام ) عــربي حقــا؟؟
- حـقـــوق الإنسان فـي البـلـدان العربـيـة...!!!!
- عن قنــــاع المثقـف... العراقي..!
- فـي الثقــافـة الـعراقـيـة الجــديـدة
- مـن قصــــــائد الحـجــــــر
- مـن ( أعـصــــاب ) فلاديميـر فيسـوتسـكي
- الفضائيــات العــربية.. والعـــراق 3 - 3
- الفضــائيـــات العربيـــة.. والعــــراق 1 / 2
- آنا آخماتوفا


المزيد.....




- إيران: 24 قتيلا بهجوم الأهواز.. ومسؤول يكشف طريقة تنفيذ الهج ...
- الجيش الإيراني: دولتان خليجيتان وراء هجوم الأهواز
- حركة النضال الوطني لتحرير الأحواز تتبنى تفجير العرض العسكري ...
- إيران: منفذو هجوم الأهواز تلقوا تدريبا في دولتين خليجيتين ول ...
- داعش يعلن مسؤوليته عن الهجوم على العرض العسكري في إيران (وكا ...
- مقتل 10 أشخاص في اشتباكات بين الميليشيات الليبية
- المغردون العرب يتفاعلون مع هجوم الأهواز بإيران
- ظهور شبكة عنكبوت ضخمة في اليونان
- صحف عربية: هل ينقذ الاتفاق الروسي التركي إدلب من شبح الحرب؟ ...
- حركة النضال الوطني لتحرير الأحواز تتبنى تفجير العرض العسكري ...


المزيد.....

- الفساد السياسي والأداء الإداري : دراسة في جدلية العلاقة / سالم سليمان
- تحليل عددى عن الحوار المتمدن في عامه الثاني / عصام البغدادي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اراء في عمل وتوجهات مؤسسة الحوار المتمدن - برهان شاوي - تحيـــة للحـــوار المتـمــــدن... تحيــة لـرزكــار القلب في اليسار دائما وأبدا....