أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - سندس سالم النجار - ألشخصية ألكاريزمية ، من تكون ؟















المزيد.....

ألشخصية ألكاريزمية ، من تكون ؟


سندس سالم النجار

الحوار المتمدن-العدد: 2181 - 2008 / 2 / 4 - 11:23
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


ماهي ألكاريزما ؟ من اين جاء هذا الاصطلاح ؟
هل بأمكانك بناء شخصية كاريزمية ؟ من هو صاحب تلك الشخصية ؟
الكاريزمـــا ، كمصطلح ، كلمةٌ اغريقية الأصل تعني الهبة الآلهية او المنحة الربانية التي ينعم بها بعض الناس .
انها الجاذبية العظمى والحضور الفائق والقيمة الطاغية التي يتمتع بها هؤلاء ، انها المؤثرالودود او سلطة فوق الحدود ، شخصيةٌ تثير الأعجاب والولاء والحماس ولها فتنة غير عادية . اي انها القدرة التي يمتلكها الفرد للتأثيرِ على الآخرين والأرتباط ِ بهم ثقافيا وعاطفيا ونفسيا .
اما الشخص" الكاريزمـــي " انه ذلك الشخص الذي يبقى عالقا ً بالذاكرة حبا ً ام كرها ،ً ويتميز بقدراتٍ لا متناهية واهمها السيطرة على المجتمعات والشعوب والافراد . وله تلك النعمة الهائلة ما تجعله زعيما يتسم بقوة ٍ خارقةٍ وقدراتٍ روحية ٍ نادرة ..
الشخصية الكاريزمية ، لها سحرٌ خاص لا يحسّ ُ به الناس العاديون ، وانما هو سحر ٌ يسحر ُ الشعوب والافراد حتى العشقْ والوله حتى وان دمرها او عمّرها كما فعل هتلر !
يتصف بسرعة ألبديهة ، مثقف بلا حدود ، ومن ابرز صفاته التحدي ، التغيير ، التجدد ْ الدائم ، وله ثقة عالية بالنفس وقدرة ٌُ خارقة على الأقناع . وقد يكون انسانٌ طيب وخيّر يفيد المجتمع ، وقد يكون انسان شرّير مدمّرا له ، في كلا الحالتين انه العنصر المؤثرفي المجتمع سلبا ً ام ايجابا ً امثلة على ذلك الرئيس جمال عبدالناصر و صدام حسين ..
ولاشك ان لكل انسان الأمكانية على اكتساب جماهيرية خاصة ،ومدروسة ولكن يصعب على معظم الناس اكتساب كاريزما تضمن ولاء الجماهير والسيطرة الروحية الكاملة ، الى درجة تعلقهم بصاحب الرسالة اكثر من الرسالة نفسها كما يفعل هؤلاء ..
ويشير الكاتب ( عمار محمد آدم ) ان الشخصية الكاريزمية مزيج من الحكمة والقوة متمثلتَين في اتخاذ القرار الصحيح في الزمان والمكان الصحيحين لان الكاريزما لا تنتظر ان يشير عليها بفعل ٍ ما !!
ومما يجدر ذكره والذي يقف على درجة عالية من سلّم هذا العنوان هو ان ، للجمال الداخلي دورا رئيسيا في اكتشاف وتغذية هذه الشخصية ، أن ، لجمال ِ ووسامةِ المظهر اهميةٌ كبرى في تقديرِ حظ ومنال الانسان من العلاقات والمستقبل والقيمة الاجتماعية والحضور ، وهذا ما يبدو للناظر ولكنه لا يمثل الحقيقة او النظرية الثابتة للجمال ككلْ على المدى البعيد .
فالجمال الظاهري لا شك انه يتلاشى مع السنين الجميلة من العمر حيث يبدأ الانسان بمراحل الشيخوخة ويفقد نوعا ما من نظارته ونشاطه وعافيته وعنفوان شبابه وشكله ، فماذا يتبقّى اذن ؟وكيف سيقضي الانسان سنين عمره الباقية القصار الطوال بعيدا عن ذلك الجمال والشباب الذي كان يجعله ليطير بالفِ جناحٍ ٍوجناح في سماء الحياه الحلوة الرحيبة !!
لنسأل انفسنا ما سرْذلك الجمال الذي لا ينضبْ مع الزمن ولا علاقة له ، لا بالتبرج او التأنق ولا ادوات ومواد التجميل او العمليات المتنوعة والمتقدمة والتي شمِلت كل شئ في الانسان في هذا الزمن ؟وكل هذا لا يؤثر على ذلك العمر !
انه ( الجمال الداخلي ) !!انه ذلك النور المشع من اعماق الروح البعيدة ، تلك هي ( الكاريزما ) ..
اذن الكاريزما هي : ذلك العنصر الذي يتمثل بالجمال الخارق والمخفي في دواخل المرء والمحمي بايمانه الصارم بحيث لا يخالجه ادنى شك ، ولا تحرك ريح امكانيته منها على انه موجود ! نعم موجود على انه اسمى واعظم عمرا ً من جمال الشباب وهو في برعم العمر ، حيث انه ينعكس كالنور الوضاّء من العيون وألقٌ غريب عذِب ومتدفق كماء النهر مدى الحياة ..
ولو عُدنا بذاكرتنا لنماذج ٍ من نجوم التاريخ والسياسة والفن والسينما والمجتمع والرياضة ممن يفتقر لابسط ملامح ومؤشرات جمال الشكل كملامح الوجه والجسم الرشيق رغم انهم كانوا في مقتبل شبابهم لكنهم يفوحون بل ويشعّون بجمال ٍ اخّاذ لا احد يدرك في الواقع ما سره او من اين ينبع واين سينتهي ! ومثال ذلك كوكب الشرق ام كلثوم لم تكن جميلة الشكل ولكن كانت تمتلك تلك النعمة بل الحضارة التي اوصلتها لما وصلت اليه والى ما هي عليه الان والى الابد .
اكّد علماء النفس ، ان الكاريزما عنصر مهم في شخصية القائدلاهميتها في اجتذاب الجماهير والاحتفاظ بولائها . وتلك الجاذبية يُصعب صُنعُها بالتدريب ولكن يبقى ان ثمة شخصيات لديها جاذبية خفية تؤثر على القلوب وتحرّك العقول صوب ما تريد دون جهد يُذكر .
باختصار انها الثقة القوية بالنفس ( فوق الطبيعية ) وان مَن يفتقرون الى تلك الجاذبية يحاولون الأستعاضة عنها بدافع الغموض او الكبرياء الخاوي الذي يصنع شئ من الجاذبية لا سيما ان الانسان له حب الفضول للكشف عن المجهول . ان تلك الحيلة يلجأ اليها السياسيون قصيروا الطول او صغيروا الحجم لان الطول والهامة تشكلان عنصرا جذابا مؤثراً في الشخصيات الكاريزمية ..
رُب ّقارئ يسأل هل بأمكان اي انسان من بناء شخصية كاريزمية ؟
الجواب هو نعم هناك بعض الأسس العلمية والنفسية بأمكان اي انسان ألألتزام بها وتطبيقها تطبيقا منتظماً ومتواصلا ًكي تؤهله ُ للحصول ولو على جزء منها او لربما كلها .
والسؤال يبقى ، كيف لنا العمل على توسع ذلك الجمال ليشمل مجالات اوسع في الحياة ، او كيف لنا خلقه ُ ان لم يكن موجودا اصلا ً ؟
1 ـ المرح الدائم يخلق منك كائنا ً مشعاّ بالجمال والجاذبية والتوازن النفسي .
2 ـ ضع في مخطط حياتك اهدافا دائمية وأسع َ لها ، لان من الصعب جدا على الانسان ان يحيا بلا اهداف او احلام ، فالاحلام هي التي تقودنا الى الامام وبطفرات عريضة ، وينطبق على هذا قول الشاعر لا اتذكر اسمه ، ( اعلل َ النفس ِ بالآمال ِ أرقبُها ما اضيق َ العيش ِ لولا فسحة ِ ألأمل ِ ! ) .
3 ـ ممارسة ألرياضة البدنية المنتظمة والمتواصلة لرعاية الصحة والرشاقة المطلوبة للجسم الذي يتمركز عنده محور الحياة ، حيث يقول الرئيس انور السادات في كتابه عن سيرته الذاتية ، ( رغم انشغالي وشؤوني ووقتي الضيق طوال عمري كنت اركض كل يوم 10 كيلومترات صباحا قبل الفطور لان الرياضة ليست فقط ترويضا للجسم فحسب وانما ترويضا للعقل والنفس وحماية للسلامة الداخلية ) !!
4 ـ التغذية الصحية الكفيلة ببناءبدن ٍ صحيح قوي وعقل سليم .
5 ـ رعاية النفس عبر تأكيد القيمة الفلسفية لها والحياتية مما يقود الى تعزيز تلك الأيقونة السحرية الكائنة في مملكة الروح .
6 ـ عليك ان تدرك هويتك الداخلية ، وعليك بالمصارحة دائما مع نفسك والمصالحة مع ذاتك مما يترتب عليه السلامة الداخلية ، حينها ستعي انت من تكون !
7 ـ امنح جزءاً يسيرًا مما تمنحه لمظهركَ الخارجي ، لذاتك الداخلية وما يشمل العقل والروح ، بلا شك سيزهو ويسمو ذاتك وستغدو اكثر رونقا وبهاءا ً بل ستفوح انسانيتك حتى ينعكس تأثيرها على هيكلك ليغمر كل معالم الجسد وملامح الوجه لتفيض ألقة ً وفتنة.
وابق َ ردد مع نفسك ( انا انسان سعيد ، ولي افكار واهداف سامية ، ولدي رسالة عظيمة سوف أوأديها بجدارة ، وهناك من يحبني ويحتاجني وينتظرني ) ... !!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,432,006
- أنا يا طائرَ شجني !
- أاِكتمل َ القمرُ .. !!
- الى شطآن ِبلادي
- اغتيال السيدة بي نازير بوتو ( علامة بارزة على التخلف والرجعي ...
- بعض الحقائق العلمية ( الأنثى هي الأصل )
- نداء الى المرأة الأيزيدية والى جميع الأحرار في العالم !!
- العنوسة كارثة اجتماعية تقود المجتمعات الى الهاوية !!
- صرخة اُم ْ من جبل سنجار
- نَمْ مطمأِنا ًيا قَريرَالعين !!
- بعض الاضواء على مؤتمر الجالية الايزيدية في المانيا
- بغداد العاشقة !!
- الصمت بيننا يا بدر!!!
- هل ان الزواج مقبرة الحب ؟ !
- انقذوا احباب الله في سنجار
- الشاعرة العراقية المهاجرة سندس النجار ل-الشرق-
- يا صباح الشانباك
- مشروع تأسيس اتحاد الجالية العراقية في النمسا
- عطِِّروا شهداءَ ألرابع َعشرْ مِنْ آبْ !!!
- انقذوا الايزيديين من الابادة الجماعية !!!
- امس ، اليوم والغد


المزيد.....




- مصر -مندهشة- من تصريحات رئيس وزراء إثيوبيا: تضمنت إشارات سلب ...
- الرئاسة التركية: اتفاقنا مع روسيا منفصل عن الصفقة مع الولايا ...
- محكمة تمنح الولايات المتحدة ملكية سفينة شحن كورية شمالية مصا ...
- أردوغان وبوتين يتوصلان إلى اتفاق -تاريخي- بشأن شمال شرقي سور ...
- مفاوضات بين السعودية والحوثيين لبحث تهدئة عسكرية
- -الدفاع والأمن القومي-: هكذا ستتعامل مصر مع تصريحات آبي أحمد ...
- مصر... تعطيل الدراسة بالمدارس والجامعات غدا بسبب الأحوال الج ...
- طائر في الأمازون يصدر أصوات -تصم الآذان-... فيديو
- أردوغان: واشنطن لم تف بالتزاماتها تجاه أنقرة في سوريا
- دمشق: الأسد يؤكد لبوتين رفضه لأي غزو للأراضي السورية ومواصلة ...


المزيد.....

- تفكيك العنف وأدواته.. (قراءة سوسيولوجية عراقية سياسية)/ الكت ... / وديع العبيدي
- العمل والملكية.. في التوازن التاريخي للديموقراطية الاجتماعية / مجدى عبد الهادى
- امرسون وإعادة بناء البراغماتية / عمر إحسان قنديل
- الرسائل الرمزية الصامتة في المدرسة: الوظيفة الاستلابية للمنه ... / علي أسعد وطفة
- الهيبة قوة عملية أيضاً / عبدالحميد برتو
- بصمات الأرواح / طارق أحمد حسن
- البيان الفلسفي الفدرالي / حفيظ بودى
- العود الأبدي ديانة مشركة وميتافيزيقا مادية ؟بعض التساؤلات حو ... / الحسن علاج
- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- العلاج بالفلسفة / مصطفي النشار


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - سندس سالم النجار - ألشخصية ألكاريزمية ، من تكون ؟