أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير - جابر احمد - اعدامات الاهوازيين بين الاستنكار الاوروبي والصمت العربي والاسلامي















المزيد.....

اعدامات الاهوازيين بين الاستنكار الاوروبي والصمت العربي والاسلامي


جابر احمد
الحوار المتمدن-العدد: 2181 - 2008 / 2 / 4 - 08:34
المحور: القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير
    


في ظل تجاهل تام للنداءات والمناشدات الصادرة عن المنظمات الناشطة في مجال حقوق الانسان وخاصة تلك المنظوية تحدت مظلة هيئة الامم المتحدة ، كمنظمة العفو الدولية والمنظمة العليا المشرفة على حقوق الانسان في كافة تخصصتها و لنداء الهام التي اطلقتها منظمة الشعوب غير الممثلة في هيئة الامم المتحدة والتي تتخذ من لاهاي في هولندة مقرا لها ومناشدات بعض المنمظمات والشخصية الناشطة في مجال حقوق الانسان في ايران وكذلك ومناشدات ورسائل منظمة حقوق الانسان الاهوازية الى المجتمع الدولي اقدمت الجمهورية الاسلامية وفي ظل صمت عربي واسلامي واستنكار اوروبي وبدم بارد على تنفيذ حكم الاعدام بالمواطن الاهوازي الشاب السيد زامل باوي وذلك صبيحة يوم السبت الموافق30 |1 |2008 والمواطن المذكور اب لطفل لم يبلغ عامه الثاني بعد وهو كاسب يدير محل لبيع الالبان ومشتقاتها في مدينة الاهواز ، وقد جرت محاكمته وتنفيذ حكم الاعدام به خلف الابواب المغلقة وفي ظل غياب اي محامي يدافع عن قضيته وان محكمته واستنادا الى تقارير المنظمات الدولية المتخصصة في شؤون حقوق الانسان تفتقد الى ابسط القواعد و المعاير الدولية للمحاكم.
وفي هذا المجال اصدرت منظمة حقوق الانسان الاهوازية بيانا مفصلا اشارة فيها الى خلفية هذه الاعدامات وناشدت المجتمع الدولي والمنظمات المدافعة عن حقوق الانسان التدخل الفوري والعاجل لانقاذ حياة السيد زامل باوي وعدد اخر من المواطنيين الاهوازيين الذين يقبعون في السجون الايرانية وينتظرون تنفيذ احكام بالاعدام صادق عليها رئيس السلطة القضائية في ايران ومما جاء بيان المنظمة ايضا انه " على الرغم من المناشدة العاجلة التي اطلقتها منظمتنا خلال الاسبوعين الماضيين اقدم النظام الايراني وفي تمام الساعة الرابعة من صباح هذا اليوم في سجن كارون المركري في مدينة الاهواز ( 30 |1|2008 ) بتنفيذ حكم لاعدام الصادر بحق المواطن الاهوازي السيد زامل باوي وعلى الرغم من النظام قد اتهم السيد زامل باوي بحيازته على قنبلة من صنع محلي دون صاعق تفجير ، الا ان الجميع من يعرف السيد زامل الباوي يعتقدون انه بريء من اي ممارسة لاعمال العنف وقالت المنظمة في بيانها ايضا : "وبالتحديد قبل ما يقارب الشهر اقدم النظام الايراني على تنفيذ حكم الاعدام بالمواطنين الاهوازيين المدرجة اسماءهم ادناه وهم كل من :
1 - احمد المرمضي، 35 سنة من سكان مدينة معشور متزوج وله ولدان
2- عبد الحسين حريبي، 34 سنة ،من سكان سر بندر متزوج وله 4 اطفال، المهنة خباز.
3 - حسين عساكرة، 33 سنة من سكان مدينة معشور متزوج وله ولدان
4- عبد الرضا سنواتي، 34 سنة متزوج وله عدة اطفال
وقالت المنظمة في بيانها" واستنادا الى الى تقاير صادرة عن وكالات الانباء العالمية و منظمات حقوق الانسان الايرانيية والدولية وكذلك ما افاد به اهالي السجناء السياسين ان الاشخاص المدرجة الاسماءهم يواجهون خطر الاعدام في المستقبل القريب وهم كل .
1. سعيد عودة صاكي، 35 سنة كان لاجئا سياسيا تحت حماية مفوضية هيئة الامم المتحدة قد استضافته النرويج الا انه سلم من قبل الحكومة السورية الى ايران بتاريخ 16 ايار من عام 2006 .
2. عبد الرسول علي مزرعة، 56 سنة متأهل، كان لاجئا تحت حماية الامم المتحدة، سلم الى ايران بتاريخ 16 ايار من قبل الحكومة السورية الى ايران، وقد استضافت النروج عائلته واولاده.
3. فالح عبد الله المنصوري 60 سنة متزوج لاجي سياسي ويحمل الجنسية الهولندية وعضوا ناشطا في منظمة العفو الدولية اعتقل في 16 ايار في سورية وسلم الى ايران.
من جهة اخرى اعربت منظمة العفو الدولية عن عميق قلقها حول احتمال تنفيذ حكم الاعدام بهؤلاء المواطنيين ، واستنادا الى التقارير التي وصلت من عوائل هؤلاء السجناء السياسين ان الجميع يقبعون في سجن كارون وانهم نقلوا الى زنازن الانفرادي تمهيدا لتنفيذ حكم الاعدام بهم .
ومن نافلة القول ان السلطات الايرانية اقدمت في 30 من ديسمبر 2007 في مدينة الاهواز على مهاجمة اجتماعات كانت قد اقيمت في مسجد حي غزنزي وخاتم الانبياء الواقع في حي "آهن افشار" التابع لمنطقة حي الثورة "شلينك آباد " الفقيرة وذلك بمناسبة احياء ذكرى مرورسبعة ايام على استشهاد المناضل مهدي الحيدري واعتقلت ما يقارب 200 مواطن ونقلتهم الى اماكن غير معروفة حيث اعلن سايقا عن مقتل السيد الحيدري في ظروف غامضة ، وان الناس يعتقدون ان هذا القتل قد تم بفعل السلطات الامنية .
لقد ارسلت منظمة حقوق الانسان الاهوازية وخلال الاسابيع الماضية الاخيرة رسائل عدة المنظمات والدولية وكافة قادة العالم ومن بينهم السيد بان كي مون الامين العام لهيئة الامم المتحدة، والسيدة لئيس آربور المشاور الاعلى لحقوق الانسان والسادة كل من: فيليپ آلستون، لگابوِ، کوتاری، مک دوگال، مانفرد نواک، مارتين شاينن، استاوهاگن، والسيدة ليلی زروقی المتخصيين والممثلين الاعلى لهيئة الامم المتحدة لشؤون القتل، التعذيب، الاعدام، الاسكان، الدفاع عن الحقوق الانسانية، التجمع وغيره تناشدهم التدخل لوقف الجرائم التي يتعرض لها الشعب العربي الاهوازي . كما ناشدت كل من هانس كوتر نينك رئيس برلمان الاتحاد الاوروبي، و السيد سايروز ولسكي رئيس لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان الاوربي والسيدة فلوتر رئيسة لجنة حقوق الانسان في البرلمان الاوروبي والسيدة انجليكا بئر رئيسة العلاقات الاوربية مع ايران وكذلك السيد عمر موسى الامين العام لجامعة الدول العربية والسيد اروجارو رئيس المؤتمر الاسلامي وابلغتهم بتفاصيل الاعتقالات، التعذيب، وبقية انتهاكات حقوق الانسان التي ترتكب من قبل الجمهورية الاسلامية بحق الشعب العربي الاهوازي.
واستنادا الى تقارير منظمة العفو الدولية و المنظمة العليا المشرفة على حقوق الانسان في هيئة الامم المتحدة وباقي المنظات الدولية وكذلك تصريحات السيد عماد الدين باقي داعية حقوق الانسان ورئيس منظمة الدفاع عن حقوق الانسان ادكدوا ان المحاكمات الاخيرة التي اجريت للنشاطاء العرب الاهوازيين لا تتفق والمعايير الدولية واعربوا عن عميق قلقهم عن الوضع القضائي الايراني كما ان الاعدمات الاخيرة تمت على اساس تهم واهية منها " فضح اسرار قومية " و القيام بانفجارت كانت اجهزة النظام ضالعة فيها قبل غيرها .
وحول ابعاد القضية وملابساتها قالت المنظمة في بيان صدر لها بهذا الخصوص قبل ايام جاء فيه :
"ان الاشخاص الواردة اسمائهم آنفا كلهم من ابناء الشعب العربي الاهوازي الذي يبلغ عدد نفوسهم ما يقارب 5 ملايين نسمة ويقطنون في جنوب غرب ايران في مقاطعة تسميها ايران بخوزستان " اقليم الاهواز " وهي من اهم المناطق الغنية بانتاج البترول في العالم وتنتج ما مقداره 90% من النفط الايراني، ولكن سكانها يعانون من الفقر الشديد كما ان نسبة البطالة متفشية بينهم، هذا بالاضافة الى القمع والتمييز العنصري ومصادرة الارض واغراق مناطقهم بالهجرة الوافدة من العمق الايراني واستناد الى تقرير منظمة العفو الدولية ان المحاكم التي اصدرت هذه الاحكام فاقد لاي من المعاير الدولية للمحاكم. كما الحكومة الايرانية وفي قمعها للحركات الاجتماعية والسياسية للشعب العربي الاهوازي من اجل احقاق حقوقه القومية المشروعة تنحي باللائمة على كل من امريكا وبريطانيا واسرائيل بانها المحرك لمثل هذه الاعمال، وقد ازدات اعمل العنف وسياسية التطهرير العراقي والقمع ضد هذا الشعب وذلك بعد وصول احمدي نجاد الى مسند الرئاسة في ايران" وطالبت تطالب الامين العام لهيئة الامم المتحدة، قادة العالم، المنظمات الدولية المدافعة عن حقوق الانسان، المنظمات الاهلية غير الحكومية ووسائل الاعلام العالمية " ادانة حملات الاعتقالات الاخيرة و العمل على اطلاق سراح جميع المعتقلين العرب الاهوازيين الطلب من الحكومة الايرانية ايقاف عمليات اعدام السجناء فورا والطلب من الحكومة الايرانية الالتزام بتعهداتها الدولية واجراء المحاكمات وفقا للمعايير الدولية وتتمتع الاقليات القومية والدينية في ايران ومن بينها شعبنا العربي الاهوازي بكامل حقوقهم السياسية والمدنية.
على صعيد اخر ارسل في السادس عشر من كانون الثاني 2008 السيد بالو كاسكا ممثل الاتحاد الاوروبي ، عضو لجنة العلاقات الخارجية وعضو لجنة العلاقات الايرانية ورئيس لجنة الناتو في البرلمان الاوروبي وكذلك رئيس زعيم الحزب الاشتراكي البرتغالي برسالة مواساة وتعزية الى منظمة حقوق الانسان الاهوازية ومسؤوليها وذلك بمناسبة تعذيب واعدام اربعة من التحررييين الاهوازيين " طالبا من المنظمة نقل مواساته واحزانه لجميع اولئك الذين ناضلوا من اجل اطلاق سراحهم ، مثل منظمة حقوق الانسان الاهوازية وان كانوا لم يتوفقوا في ايقاف هذا العمل الشنيع ... كما ارجو ا ان تعتبرونني شريكا في الحزن لأولئك الذين ناضلوا من اجل احقاق الحقوق المشروعة للاقلية الاهوازية " وحول تفاعلات قضية اعدام السيد زامل باوي و زملائه العرب الاهوازيين الآخرين وفي احدث بيان له أدان البرلمان الأروبي من مقره في بروكسل و من خلال بيان تمت المصادقة عليه يوم الخميس 31 يناير 2008 بأغلبية الأصوات حيث اعرب البيان في المادة الـ15 عن سخطه الشديد تجاه الاعدام الذي تم في الرابعة صباحا من يوم السبت 30|1 |2008 بتوقيت ايران المحلي بحق زامل الباوي. .وأعرب البيان " عن عميق قلقه ازاء الانتهاكات المستمرة لحقوق الإنسان وتزايدها في إيران لا سيما إعدام الأحداث وعمليات التعذيب والرجم واغتيال المعارضيين ومنهم الصحفيون والمدرسون وأصحاب المواقع والمدونات والنساء والطلاب والنشطاء في الحركة العمالية وكذلك الناشطين في مجال حقوق القوميات والأديان وفي هذا السياق ركز البيان على إدانته لانتهاك حقوق الإنسان للصوفيين والأذريين وعرب الأهواز والأكراد والبلوش. كما ادن عمليات الاعدامات التي اطال تتسعة عشر ناشطا من ابناء الشعب العربي الاهوازي والتي تمت مؤخرا . اننا نأمل من كافة الوطنيين والاحرار في العالم الجمع الاهتمام بقضية الشعب العربي الاهوازي الذي يتطلع الى الحرية والديمقراطية و الحصول على حقوقه القومية وان ينصفوه ويئازرو عبر التعريف بقضيته و لستكار وادانة المجازر اليومية التي يتعرض له ابناءه .

ملاحظة اخيرة :

ارسلوا رسائلكم ومناشداتكم الاحتجاجية وباي لغة كانت على العناوين التالية الى كل من :
اية الله على خامنئي
APPEALS TO:
Leader of the Islamic Republic
His Excellency Ayatollah Sayed Ali Khamenei
The Office of the Supreme Leader, Islamic Republic Street -
Shahid Keshvar Doust Street
Tehran, Islamic Republic of Iran
Email: info@leader.ir هذا الإيميل محمي من السرقة في القوائم البريدية , تحتاج لدعم جافا سكريبت لمشاهدته
اية الله شاهرودي f the Judiciary
Ayatollah Mahmoud Hashemi Shahroudi
Ministry of Justice, Ministry of Justice Building,
Panzdah-Khordad Square, Tehran
, Islamic Republic of Iran
Fax: +98 21 3390 4986 (please keep trying)
Email: info@dadgostary-tehran.ir هذا الإيميل محمي من السرقة في القوائم البريدية , تحتاج لدعم جافا سكريبت لمشاهدته
السيدة لوئيس آربور – کميسر عالی سازمان ملل
Ms. Luoise Arbour,
The Office of the United Nations High Commissioner for Human Rights
UNOG-OHCHR
1211 Geneva 10, Switzerland
Fax: +41 22 917 9022
tb-petitions@ohchr.org هذا الإيميل محمي من السرقة في القوائم البريدية , تحتاج لدعم جافا سكريبت لمشاهدته پروفسور حکم الدين احسانوگلو ، الامين العام للمؤتمر الاسلامي
Professor Ekmeleddin Ihsanoglu
Secretary General of the Organization of the Islamic Conference
PO Box: 178, Jeddah-21411,
Kingdom of Saudi Arabia
Tel:6900001, fax:2751953
cabinet@oic-oci.org هذا الإيميل محمي من السرقة في القوائم البريدية , تحتاج لدعم جافا سكريبت لمشاهدته السيد هانس گرت پوترينگ، رئيس پارلمان الاتحاد الاوروبي
Mr. Hans-Gert Pöttering
President of the European Parliament
Parlement européen
Bât. Paul-Henri Spaak
11B011
60, rue Wiertz / Wiertzstraat 60
B-1047 Bruxelles/Brussel
Tel. : +32 (0)2 28 45769
Fax : +32 (0)2 28 49769
السيد خاويار سولانا، مسئول الشؤن الخارجية للاتحاد الاروبي
Mr. Javier Solana
High Representative for the Common Foreign and Security Policy,
Secretary-General of the Council of the European Union
Council of the European Union
Rue de la Loi, 175 B-1048 Bruxelles
Telephone (32-2) 281 61 11
Fax (32-2) 281 69 34
آالسيد خوزه مانيول دورائو باروسو رئيس الجنة الاروربية لحقوق الانسان
Mr. José Manuel Durão Barroso
President of the European Commission
1049 Brusselsو Belgium
leonor.ribeiro-da-silva@ec.europa.eu هذا الإيميل محمي من السرقة في القوائم البريدية , تحتاج لدعم جافا سكريبت لمشاهدته السيد الدكتورة دکتر کاندليزا رايس، وزيرة خارجية الولايات المتحدة الامريكية
Dr. Condoleezza Rice, U.S. Department of State
2201 C Street NW
Washington, DC 20520
آلسيد دورو کاسستيا ، رئيس رئيس اللجنة العليا لحقوق الانسان في هيئة الامم المتحدة
Mr. Doru Costea
President of UNITED Nations Human Rights Council
Office of the United Nations
High Commissioner for Human Rights
UNOG-OHCHR
1211 Geneva 10, Switzerlan





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,008,829,613
- ماذادهاكم ايها الاهوازيين لا تكرموا ادباءكم؟!
- الاهوازيون واهداف العقاب الجماعي للسلطات الايرانية
- الاتفاقيات بين العراق وايران من ارض روم الى الجزائر
- تنوع جرائم نظام ولاية الفقيه في ايران تجاه الشعب العربي الاه ...
- الاهوازيون بين المباح والمحذور من التصريحات
- الاعلام الخارجي الناطق بالفارسية وتجاهل التنوع القومي في اير ...
- الحوار المتمدن وقضية القوميات المضطهدة في ايران
- يوسف عزيزي ومعركته من اجل الحرية في ايران
- النفط الايراني هل يصبح كعب آخيل ؟ *
- منظمة العفو الدولية تدين الاعدامات في ايران ، 244 حالة اعدام ...
- الشعب العربي الاهوازي؛ العين العربية تقاوم المخرز الايراني
- رجال الدين والدعوة الى الانصهارفي القومية الفارسية *
- رسالة الصحفي الاهوازي حسن فلاحية الى الامين العام لهيئة الام ...
- الصحفي الاهوازي حسن فلاحية يناشد العالم من خلف القضبان
- ترشيح الكاتب الاهوازي يوسف عزيزي لجائرة نوبل للسلام
- عائدات ايران النفطية بلغت 120 مليار دولار ، مشروع -مارشال لإ ...
- قراءة موجزة في افكار اقطاب الحبهة الوطنية الايرانية ، ورجاون ...
- مشاريع التلال السبعة لزراعة قصب السكر ، الاهوازيون اول الضحا ...
- حقوق الانسان والدين والتنوع الثقافي نموذج ايران - اضطهاد الش ...
- حقوق الانسان والدين والتنوع الثقافي ، نموذج ايران - اضطهاد ا ...


المزيد.....




- 13 قتيلا على الأقل في اعتداء انتحاري استهدف مكتب اقتراع في ك ...
- أطراف دولية تندد بمقتل خاشقجي وتطالب بمعاقبة الأطراف المتورط ...
- إجراءات من غزة وإسرائيل لدعم التهدئة
- مصدر: معظم ضحايا الانفجار في مصنع شمال غربي روسيا من الأجانب ...
- أيمن نور: اعتراف السعودية بمقتل خاشقجي يشبه اللحظات الأخيرة ...
- الأزمة البرلمانية في الجزائر تطال الغرفة العليا بعد استقالة ...
- مظاهرات حاشدة في بريطانيا تطالب باستفتاء على اتفاق الخروج من ...
- أيمن نور: اعتراف السعودية بمقتل خاشقجي يشبه اللحظات الأخيرة ...
- الأزمة البرلمانية في الجزائر تطال الغرفة العليا بعد استقالة ...
- اشتباكات متقطعة بين القوات الحكومية والانقلابيين غربي مدينة ...


المزيد.....

- تأثيل في تنمية الماركسية-اللينينية لمسائل القومية والوطنية و ... / المنصور جعفر
- محن وكوارث المكونات الدينية والمذهبية في ظل النظم الاستبدادي ... / كاظم حبيب
- هـل انتهى حق الشعوب في تقرير مصيرها بمجرد خروج الاستعمار ؟ / محمد الحنفي
- حق تقرير المصير الاطار السياسي و النظري والقانون الدولي / كاوه محمود
- الصهيونية ٬ الاضطهاد القومي والعنصرية / موشه ماحوفر
- مفهوم المركز والهامش : نظرة نقدية.. / تاج السر عثمان
- التعايش في مجتمعات التنوع / شمخي جبر
- كه ركوك نامه / توفيق التونجي
- فرانز فانون-مفاتيح لفهم الإضطهاد العنصري والثقافي عبر التاري ... / رابح لونيسي
- الجذور التاريخية للتوظيف السياسوي لمسائل الهوية في الجزائر / رابح لونيسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير - جابر احمد - اعدامات الاهوازيين بين الاستنكار الاوروبي والصمت العربي والاسلامي