أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جمال محمد تقي - نداء غزة !














المزيد.....

نداء غزة !


جمال محمد تقي

الحوار المتمدن-العدد: 2181 - 2008 / 2 / 4 - 08:34
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تعاقب حكام اسرائيل على البوح بما يجمل غيضهم وحقدهم على غزة ، وموقع غزة وكثافة السكان في غزة وخصوصية مقاومتها في الجسد الفلسطيني الممدد على سرير المشرحة الاسرائيلية ، عصب غزة يلاعب مشرط اسرائيل ، عصب غزة ارهق اسرائيل ، عصب غزة افقد اسرائيل اعصابها !
تمنى بعضهم ان يبتلع البحر غزة ، او ان تصبح اسرائيل صبحا فلا تجدها ، ان تنخسف الارض بها ، ان يضربها نيزك اعمى فيحيلها الى رماد ، حتى ان بعضهم قال بصوت خافت لو ترضى مصر بان ترجع ادارتها للقطاع وتصبح هي المسؤولة عنها بشروطنا لكان الحال غير الحال !
لقد تفنن جهاز الاعلام الاسرائيلي وخاصة اذاعة جيش الدفاع الاسرائيلي في انزال ابشع الاوصاف واكثرها تحريضية وكراهية بغزة واهلها ومن يقف معهم ـ معقل الارهاب ، قلعة الظلاميين ، تورا بورا فلسطين ، الاصبع الذي يستحق القطع ، أمارة السوء الظلامية ، جسر الارهاب والظلام ! !
هناك مفارقتان في عموم هذه الاوصاف وانعكاساتها ، الاولى انها تؤكد على الظلام في غزة مع ان سياسة العزل والحصار وقطع الكهرباء والايغال في الاذلال والحجر عليها هي المسببات الرئيسية لحالة الظلام المفروض عليها ،، ومع كل هذا فان اهلها استطاعوا ومنذ 1967 تلمس طريق النور فيهم وفيها انه طريق المقاومة ، وهم مستمرون فيه حتى يستعيدون النور كل النور الذي تحجبه عنهم اسرائيل ومن يقف معها ، فالاحتلال الاسرائيلي وحصاره وحجره هو الظلام والظلامية بعينها ، اما المفارقة الثانية فهي استخدام بعض الاعلام الرسمي العربي ومنه بعض الاعلام الرسمي الفلسطيني ايضا ذات الاوصاف الاسرائيلية للنيل من مواقف الاطراف المقاومة فيها ، وهو بذلك يساهم من حيث يدري او لايدري بتكريس سياسة العقوبات الجماعية على غزة وسكانها الذين يعتبرون جناح لايمكن بدونه ان يحلق الطائر الفلسطيني السائر نحو هدفه بالتحرير واقامة دولته التي يريد !
ان الحالة الشاذة التي تحاول اسرائيل فرضها على القطاع تتناغم مع سياستها التقليدية التي مازالت تتعامل بها مع الضفة الغربية حيث مواصلة بناء المستوطنات واحكام جدار الفصل الذي لا يفصل فقط المناطق الفلسطينية عن المستعمرات الاسرائيلية وحسب ، وانما يقطع المناطق الفلسطينية ذاتها ، ناهيك عن السياسة الحثيثة لتهويد القدس تماما ، اما ملاحقة المقاومين في الضفة والدخول الى مدنها دون استأذان فحدث ولا حرج ، وكل هذا يحدث والمتفاؤلون يواقحون بتفاؤلهم بل راحوا يضعون كل بيضهم بسلة لعبة السلام وحكمها غير النزيه امريكا ، والحال على هذا المنوال منذ اتفاق ـ غزة اريحا ـ
حتى ظهور خارطة لطريق وتعديلاتها التي ازدادت وضوحا بزيارة بوش الاخيرة للمنطقة حيث اكد ان حدود 67 ليست مقدسة وان امن اسرائيل كدولة يهودية امر مفروغ منه ، وان مشكلة السيادة على الاماكن المقدسة في القدس يمكن تسويتها ، وكل هذا لا يقدم الى السلطة الا اذا حاربت "الارهاب" الفلسطيني ، وكان نتائج مؤتمر انا بوليس جاءت لتفرض الرؤية الاسرائيلية الامريكية للحل النهائي المستند على الامر الواقع المفروض بالقوة ، ويبدو ان اغراق غزة بالظلام الكهربائي والغذائي والدوائي اضافة الى شل حركة الايادي العاملة وتنقلها للعمل خارج القطاع مع تزايد الضربات الجوية والاجتياحات المتناوبة هو اسلوب حكومة الوحدة لوطنية الاسرائيلية ـ اولمرت باراك ـ لتنفيذ اجندة انابوليس ومابعدها بضوء اخضر من بوش ومن والاه وبتمويه عربي فاضح !
لقد كان رد فعل شعب غزة طبيعيا عندما توجه لحواجز الحدود وتجاوزها معلنا انه لن ينتظرحتى يموت رحمة المحتلين واسيادهم وانه قادر على فضح كل المتسترين على عدوان اسرائيل وحصارها واحتلالها للارض والانسان في غزة وغيرها من الارض الفلسطينية !
اما بعد فان الذي جرى يؤكد ضرورة تصحيح الوضع الشاذ داخل البيت الفلسطيني نفسه ، يؤكد ضرورة تجاوز حالة حصار السلطة لحماس ، يؤكد ضرورة اعادة صياغة جديدة لمنظمة التحرير الفلسطينة بحيث تشمل الجميع ببرنامج عمل يعي كل دروس المرحلة السابقة ويضع المصالح العليا فوق كل اعتبار ، ان الوقوف صفا واحدا بوجه سياسة فرض الامر الواقع الاسرائيلية الامريكية هو مسؤولية السلطة وحماس وكل المخلصين من شعب فلسطين ، عليه فان الفرصة سانحة لتفاهمات جديدة بين حماس وفتح وهي ستكون مسنودة بالتضامن العربي والاحساس المصري بالمسؤولية المتداخلة على طرفي الحدود ، هل ستفعل السلطة وحماس ما يجب فعله ام سيتشبثان بمواقفهما السابقة بانتظار فرج قد لا يأتي !





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,682,703,917
- الرجل المومس والبغي الفاضلة !
- اين النمو من البلدان النامية ؟
- وقفة الامام الحسين بين الرمز والتشخيص !
- القاعدة ليست استثناء !
- متى يكون المثقف متبوعا ؟
- ايها الديمقراطيون ارفعوا اصوات تضامنكم مع مجلة -الاداب -
- الشيوعية العدو اللدود للامبريالية
- حدود وسدود لا تصان الا بتحرير العراق وكسر قيود احتلاله !
- مواقف راقصة للوقفان السني والشيعي في عراق اليوم !
- حالة الامن والمرأة العراقية !
- المتاهات والبدايات الصحيحة
- التحسن الامني في العراق اشاعة رخيصة وباهتة !
- لماذا الحاجة الامريكية الى اتفاقية عسكرية طويلة الامد مع الع ...
- الغياب ممنوع والعذر مرفوع والرزق على أنا بوليس !
- مقاومة الاحتلال وعمليته السياسية لاتؤتي ثمارها بالمساومات !
- سلامة العراق سلامة لكل جيرانه !
- المثقف الاعور !
- وعد بلفور ووعيد هتلر!
- التطور اللاراسمالي بين الخرافة الفعلية والامكانية النظرية !
- وصفة مجربة :


المزيد.....




- شيطان لاكروازات.. فضائح متحرش هوليود بشهادة سائقه الجزائري
- اليمن.. طيران التحالف العربي يعاود قصف صنعاء وصعدة
- الأمير هاري: لم يكن أمامي خيار آخر
- الخارجية المصرية تؤكد على حقوق قبرص في التنقيب عن الغاز شرق ...
- مؤتمر برلين: الدول المشاركة -ملتزمة تماما- بالحل السلمي في ل ...
- كيف تحدد مكان الدهون الزائدة في الجسم وتتخلص منها؟
- تعرف على شروطها.. -أخلاقنا- جائزة قطرية لتعزيز السلوك الإيجا ...
- تونس.. ترقب الإعلان عن رئيس الحكومة ووزراء مالية في قائمة ال ...
- تشكيل مجموعة عمل دولية لمتابعة الإجراءات بشأن ليبيا
- قتلى وجرحى بين المحتجين في سريع بغداد -محمد القاسم- إثر الر ...


المزيد.....

- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جمال محمد تقي - نداء غزة !