أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - حسن طبرة - حريق البنك المركزي .. من التالي؟














المزيد.....

حريق البنك المركزي .. من التالي؟


حسن طبرة

الحوار المتمدن-العدد: 2181 - 2008 / 2 / 4 - 08:32
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


إن ظاهرة حرق المؤسسات الحكومية ظاهرة جديدة نوعاً ما على الساحة العراقية ، حيث بدأت بعد 9/4/2003 وسقوط نظام البعث وقيام العديد من العصابات الصدامية بعملية إحراق المؤسسات الحكومية كالوزارات والهيئآت إضافة إلى المقرات الحزبية بغية التمكن من إتلاف أكبر قدر ممكن من الوثائق والأدلة التي تدين النظام السابق ومن معه من البعثيين والمنتفعين بالجرائم المتنوعة ، وخاصة الأوراق الرسمية التي كانت تابعة للمؤسسات الأمنية السابقة والتي تكشف عن إنتهاكات صارخة لحقوق الإنسان في العراق .
أما الوزارات الأخرى فكانت تحتوي على وثائق تشير إلى جرائم الفساد المالي ونهب المال العام وخاصة جرائم الفساد الدولي والتي تم كشف الكثير منها ، كجرائم الفساد التي ترافقت مع ماسمي ببرنامج النفط مقابل الغذاء الدواء الذي أشرفت عليه الأمم المتحدة آنذاك ، فضلاً عن الرشى الدولية التي كان النظام السابق ينمحها للمسؤولين الكبار في بعض الدول المجاورة وغير المجاورة والشركات والمؤسسات الإعلامية بغية تلميع صورة النظام والتطبيل الإعلامي له على الصعيد الدولي والأقليمي وكذا الحال مع عمليات غسيل الأموال العراقية لغرض فتح أرصدة للنظام في المصارف والبنوك الدولية .
أما الآن وبعد إنحسار عمليات الحرق الصدامية عادت إلى الوجود مظاهر حرق المؤسسات الحكومية حيث دشنت بعملية حرق البنك المركزي العراقي وخاصة الجناح الخاص بمكتب المفتش العام ، ومع تعدد وإختلاف الجهات المستفيدة من هذه العملية إلا إن الهدف واحد ، أي إخفاء وإتلاف أكبر قدر ممكن من الوثائق الرسمية التي تدل على تورط جهات معينة خارجية وداخلية بجرائم فساد مالي وإداري حسب تصريح الشيخ صباح الساعدي رئيس لجنة النزاهة في مجلس النواب العراقي والذي حذر بدوره من عمليات الحرق التي ستطال الوزارات الحكومية الأخرى لنفس السبب ومن أبرزها وزارة التجارة التي وجهت إليها أصابع الإتهام بالفساد اكثر من مرة.
لذا ندعو المؤسسات الحكومية المعنية بمكافحة الفساد المالي والإداري وخاصة مكاتب المفتشين العموميين وهيئة النزاهة إلى إتخاذ التدابير اللازمة من أجل وضع حد للعمليات التخريبية من خلال العمل على وضع خطة وبرنامج عمل بهدف الحفاظ على الوثائق الرسمية المهمة والخطيرة ، وبالتالي ستكون عمليات الحرق والإتلاف غير مجدية بالنسبة للجهات المفسدة .






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,569,179,168
- الفساد .. سرطان يهدد مؤسساتنا التعليمية
- الفقر في العراق .. بين الأمس واليوم
- لتكن اهدافنا وطنية فعلاُ
- بلاد مابين النارين
- مجلس النواب العراق .. وأزمة الفساد


المزيد.....




- وزارة الدفاع الروسية: الحكومة السورية تقيم 15 نقطة على الحدو ...
- غيني عائد من جحيم ليبيا ينجز فيلما عن مخاطر الهجرة غير الشرع ...
- بوتين والسيسي يفتتحان أول قمة روسية أفريقية في سوتشي
- لبنان: المتظاهرون يواصلون حراكهم لليوم السابع على التوالي وا ...
- الخارجية الأمريكية: الولايات المتحدة لم تتخذ بعد قرارا نهائي ...
- فيديو: إنقاذ 7 بطاريق صغيرة وإطلاقها حرة في المحيط في أسترال ...
- السيسي يلتقي بوتين في سوتشي خلال فعاليات أول قمة إفريقية -رو ...
- نزول المطر وغرق الشوارع في مصر يثير انتقادات وسخرية لاذعة
- محمد علي: أدركت معنى كلمة فساد
- فيديو: إنقاذ 7 بطاريق صغيرة وإطلاقها حرة في المحيط في أسترال ...


المزيد.....

- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - حسن طبرة - حريق البنك المركزي .. من التالي؟