أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - علي الانباري - اغيثونا ايها العقلاء














المزيد.....

اغيثونا ايها العقلاء


علي الانباري

الحوار المتمدن-العدد: 2178 - 2008 / 2 / 1 - 01:37
المحور: كتابات ساخرة
    


في كل يوم يخرج علينا المدعون بما لا يصدقه عاقل او مجنون من بدع وخزعبلات اكل الدهر عليها وشرب
والطامة الكبرى ان هنالك مئات من الارواح تزهق والتهم جاهزة لهؤلاء فمرة هم جند السماء واخرى اصحاب
اليماني الذي يدعي انه وكيل المهدي المنتظر وقد كلفه بتصحيح ما اعوج من القيم الدينية التي اختلط حابلها بنابلها
والحكومة بين هذا وذاك ترغي وتزبد وتسن سيفها على رقاب من تتهمهم بالانحراف والخروج عن العقيدة الى
طرق الضلالة والانحراف وكأن هذه المهاترات تعيدنا الى القرون الاولى يوم كان الفرقاء يقتتلون في شوارع
بغداد ايام العصر البويهي وما تلاه من عصور الموت والدمار فبينما كان الناس يموتون جوعا كان تجار الدين
يروجون لبضائعهم الكاسدة من اجل الهاء الناس عن مصائبهم وهو ما يحدث الان فبدلا من يسال المواطن لماذا
تنطفيء الكهرباء عشرين ساعة في اليوم في بلد غني مثل العراق عليه ان يسال هل فلان حقا وكيل للمهدي الذي
يبشر بخروجه ام هو دجال كغيره من الدجالين الذين ملاوا التاريخ وصدقهم الناس احيانا ولكن سرعان ما رموهم
في مزابل التاريخ بعد ان انكشف زيفهم ودجلهم الناس يسالون الان الاسئلة التالية...اين تذهب واردات النفط ؟
اين الاعمار؟ من يقتل المواطنين ويرمي جثثهم في الشوارع؟ لماذا هرب اربعة ملايين انسان الى الخارج؟ لماذا
ينيش المستضعفون المزابل بحثا عن لقمة الخبز؟ لماذا تهان المراة وتقتل؟ لماذا لا يعاقب اللصوص المعروفون؟
لماذا لماذا لماذا هذه الاسئلة هي اولى بالاجابة يا حضرات القابعين وراء ساتر من الغفلة عما يجري وان لم
تكونوا غافلين وكان لديكم الخبر اليقين فانتم قتلة والله لانكم محاريث جهنم التي تابى الا اثارة الفتنة بين الناس
وجر حزازات التاريخ من قرونها الحادة لايقاد الجحيم الذي اوشكت الحضارة والتقدم ان تطفاه لكنه الان يبعث
من جديد وكان الناس - عايزة فتن- لقد شبعنا من التاريخ وتقيأنا اكثر فصوله فلماذا يحشر الان افواهنا بنتاناته
وبذاءاته؟: اغيثونا اغيثونا ايها العقلاء من كماشة الماضي ودعونا نعش الحاضر ونبنيه بانفسنا دون انتظار غودو
الذي قد يطول انتظاره وقد لا ياتي






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,924,509
- غنائية
- بغداد شمسك آيتي
- الماء والخضراء والوجه الحسن
- مرضت فشفاني الجواهري
- زوجتي ارهابية من طراز خاص
- حكاية سحرية
- سيارة ابي سموكن
- ليلة القدر_ 2_
- ليلة القدر_ 1_
- غدا تسقط الاقنعة
- سماء الياقوت
- قصائد اغفلها الرواة
- المرأة في العراق..حياة رخيصة وموت رخيص
- المنبوذ
- بلاد العجائب
- ماذا يحمله عام2008
- انا الصب الذي غنى
- حكاية خرافية
- لن اقول وداعا
- وطن الغنى..وطن المآسي


المزيد.....




- تحصن رجل في متحف جنوبي فرنسا والشرطة الفرنسية تتحدث عن تهديد ...
- رجل يتحصن في متحف بجنوب فرنسا والشرطة تتحدث عن كتابات تهديدي ...
- الحوار الاستراتيجي المغرب- الولايات المتحدة: واشنطن تشيد بري ...
- الولايات المتحدة تؤكد على مؤهلات المغرب كمنصة للشركات الأمري ...
- المالكي وبنشماش يمثلان جلالة الملك في حفل تنصيب الرئيس التون ...
- بوريطة يتباحث مع كوشنير وإيفانكا ترامب
- ماجدة الرومي تعلن موقفها من احتجاجات لبنان
- أفلام المهمشين.. أفضل 5 أعمال ناقشت قضايا الفقراء
- انتحار الشاعر الكردي محمد عمر عثمان في ظروف غامضة
- فنانون لبنانيون يحاولون -ركوب- موجة الحراك الشعبي


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - علي الانباري - اغيثونا ايها العقلاء