أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - لبنى الجادري - الأدوار الأجتماعية .. أدوار مسرحية على خشبة الحياة






















المزيد.....

الأدوار الأجتماعية .. أدوار مسرحية على خشبة الحياة



لبنى الجادري
الحوار المتمدن-العدد: 2175 - 2008 / 1 / 29 - 10:50
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


المجتمع المتمدن ، مجتمع زاخر بالأدوار الأجتماعية ، وكل منها يعطي رائحة تحمل عبق الخبرات والمعلومات والأفكار المتداولة بين الأفراد ، فهي عملية مقايضة تعتمد على الأخذ والرد بين الناس والتوقف عند بعض خبراتها المتميزة والأستفادة من تجارب الآخرين .
والدور الأجتماعي الذي يملكه الفرد ، في أي جانب من جوانب الحياة ، يصبح أكثر نفعا ً وفاعلية وتأثيرا ً إذا ما تعامل مع الآخرين ، وللأدوار الأجتماعية صفات يتبناها الفرد بحكم التعاطي مع قوانين هذا الدور وتصبح جزءا ً من سلوكه وشخصيته ، فالمعلم حينما يعلم الأطفال المباديء والقيم الجيدة ، كأحترام الآخرين الأكبر سنا والعطف على الصغير ، نجد هذه المباديء تصقل من شخصيته وتصبح ميزة في سلوكه ، لا يمكنه أن يعمل إلا بها في حياته اليومية .
والمشاركة الأجتماعية ، ماهي إلا وسيلة حضارية تساعد الأفراد على إكتساب الخبرات بطرق إنسانية من خلال التعامل اليومي لكل دور مع بقية الأدوار ، لذا يمكن أن نشير الى بعض المزايا والخصال التي قد تسهم في إنجاح عمل الدور الأجتماعي ، منها :
1- الأحساس بمسؤولية الدور الذي يمثله الشخص .. إذ أن الأستهانة والتلاعب أو التباطوء في إداء ما يتطلبه الدور الأجتماعي ، قد يغير أو يقلل من نتائجه المستقبلية ، فالأب الذي ينتظر أولاده حتى يكبروا ، ثم يبدأ عملية التوجية ، ظنا ً منه أنهم لا يفهمون في هذا العمر المبكر ، فهو بالتأكيد أبٌ مخطيء ٌ في رأيه وموقفه هذا ، حيث سيجد نفسه ، وبعد أن ترك فسحة من الزمن تكبر بينه وبين أبناءه ، سيجد أن دوره أصبح هامشيا ً، ونصائحه لا تتناسب مع ما تعلمه أبناؤه عبر الفطرة والغير ،.. وبذلك لا نجده أبا ً كفوءا ً في تحمل مسؤولية دوره الأبوي .
2- عدم الشعور بالتعب أو الأحباط من ممارسة الدور الي يجد نفسه فيه ، فصاحب الدور قد يجد نفسه متخبطا ً ومصابا ً بكثير من الأحباطات ، إلا أن مرونة التفكير في التعامل مع مثل هذه الأحباطات ، والصبر في حل المعضلات التي قد تواجهه ، هو الطريق الأفضل لتحقيق أفضل النتائج .
3- إن الدور الأجتماعي ، عملية شبكية متشعبة ، حيث يجد الفرد نفسه في أكثر من دور أجتماعي واحد ، فالمرأة لها أدوار مختلفة تتنقل فيها بكل رشاقة وخفة ما بين دور وآخر ، فنجدها أما ً في دور ما ، وزوجة ً في دور آخر ، ومعلمة ، .. وهكذا تتشعب الأدوار للفرد الواحد ، فيجد نفسه كالنحلة يتنقل ما بين دور وآخر ليأخذ من أحدهم تارة ً ويضفي الى آخر تارة ً أخرى ، فتصبح هذه العملية ، عملية تطورية تتابعية ، ينقل فيها الدور الأجتماعي خبراته من دور اجتماعي الى دور اجتماعي آخر .
4- عدم الأستهانة بباقي الأدوار وأعطاء قيمتها المعنوية وأحترام ما تقدمه من عمل مفيد ، مهما كان حجم هذا الدور بسيطا ً ، إلآ أنه قد يؤثر تأثيرا ً كبيرا ً في نفسية الآخرين ، فبائعة الخضار في البلدان الشرقية ، قد تعطي صورة متفائلة للفرد ، حيث تتفاعل مع ألوان الخضار وأشكالها وروائحها ، ويجدها الآخرون تقدم خدمة جليلة تزيد من التواصل الأجتماعي بين الأفراد .

إننا كآباء وأمهات ، نسعى دائما الى تربية أولادنا ، التربية الحقة قدر المستطاع ، فهو واجب علينا ، لذا يتطلب الأمر ما يلي :
1- تعريف الأبناء بالأدوار الأجتماعية وقيمتها المعنوية وأحترام جميع الأدوار الموجودة في المجتمع .
2- تبادل الثقة بين الأدوار المختلفة تفسح المجال لتعريف كل شخص بمزايا وتفكير الشخص الآخر .
3- قد تأخذ عملية تبادل الأدوارالأجتماعية مأخذاً علاجيا ً في بعض الأحيان ، فالشخص الذي يخاف من دور ما في الحياة ، فمن الممكن أن يعمل الأسلوب العلاجي على تعريفه بهذا الدور ومساعدته على تبنيه والتعمق في إدائه ، ليتعرف على ما يؤديه هذا الدور ، وبالتالي تقليل أو أزالة مخاوفه وهواجسه من هذا الدور ، فأغلب الأفراد يخافون من الأرتفاعات أو ركوب البحر ، والعلاج هو زجهم بطريقة تدريجية في صعود الأرتفاعات أو ركوب البحر .
4- يقع على عاتق الدور الأكبر مسؤولية الأخذ بيد الدور الأصغر ، في عملية التقدم الاجتماعي ، فالأب مسوؤل عن تقديم النصح والتوجيه والتقويم إن لزم الأمرالى الابناء ، والمعلم مسوؤل عن تقديم المعلومات بكل أمانة وإخلاص الى طلابه ....الخ .

أخيرا ً، لايمكننا القول أن الطبيعة الانسانية طبيعة ثابتة متصلبة ، بل أن صفة المرونة والتعلم والتبادل الاجتماعي هي من سماتها الرئيسية.






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,528,220,715
- الآصرة الأسرية هي الحبل السرّي للعائلة المتماسكة
- إنك لا تصنع الحب .. ولكنك تداريه !
- الأنفجار العاطفي لا يقتل أحدا ً
- المنافسة الأخوية ... مباراة لا تحسمها حتى ضربات الجزاء
- في بيتنا آنسة ..؟
- النجاح
- الثقة ... جسر متين الى عالم الأطفال
- الضمير ... معلم خارج نطاق المدرسة
- القِصّة .. فراشة ٌ تحلّقُ بين عقل ِ الطفل ِ وحواسه
- الاضطرابات السلوكية .. الحلقة الثامنة .. السلوك العدواني .. ...
- الاضطرابات السلوكية .. الحلقة السابعة .. لا يكذب الأطفال ... ...
- الاضطرابات السلوكية ... الحلقة السادسة .. التبول اللاإرادي . ...
- الاضطرابات السلوكية - الحلقة الخامسة - التعلق ،... تأرجح بين ...
- الاضطرابات السلوكية ... الحلقة الرابعة ... الخجل ... خمار ال ...
- الاضطرابات السلوكية .. الحلقة الثالثة .. الغضب .. بركان من ا ...
- الاضطرابات السلوكية .. الحلقة الثانية ... عادات النوم ... أد ...
- الاضطرابات السلوكية _ الحلقة الأولى _ العناد ... شدّ حبل بين ...
- رسوم الأطفال ... رسائل يجب أن نفهمها
- الأطفال لا يرثون الخوف
- الشخصية المنافقة ... شيطان اجتماعي متنقل


المزيد.....


- تمثلات الجسد عند الفتاة المعاقة جسديا:دراسة استطلاعية للمنتم ... / شكري عبدالدائم
- عرض كتاب حياتنا بعد الخمسين للراحل سلامة موسى / باسنت موسى
- من ينتصر للفلسفة؟؟؟ / حميد الحريزي
- إضطراب الشره المرضي / جمال الشمري
- البريق الثقافي والبريق السياسي / جهاد علاونه
- مفهوم -الحقل- عند بيير بورديو - القوة الإجرائية و الفعالية ا ... / ديرار عبد السلام
- رؤية تحليلية في سيكولوجية الشخصية المتعصبة / علي عبد الرحيم صالح
- سمو الوعي سمو للعدل والمساواة //2 / ناجي نهر
- اضطراب الضغط النفسي / جمال الشمري
- سمو الوعي سمو للعدل والمساواة // 6 / ناجي نهر


المزيد.....

- معدلات إشغال مرتفعة في فنادق جنوب سيناء خلال عطلة العيد
- دراسة: الفواكه تساعد على تجنب الجلطة والسكتة القلبية
- حلف شمال الأطلسي -غير مستعد- لتهديدات روسيا
- مبولحي ينضم إلى فيلادلفيا الأميركي لثلاث سنوات
- حوت تلد ومن ثم تسبح مع طفلها في استراليا
- قرار يتيح ملاحقة أوباما قضائيا بتهمة خرق الدستور.. وحلم عزله ...
- نيمار يطمئن جماهير برشلونة
- أطفال غزة.. ندوب نفسية بلا علاج
- نافي بيلاي تندد بتحدي إسرائيل المتعمد للقانون الدولي
- موسكو تجدد الدعوة لوقف فوري لإطلاق النار في غزة


المزيد.....

- سوسيولوجيا بورديو النقدية : قضايا واشكاليات / عصام العدوني
- السرطان : جدل الوجود بالقوة والوجود بالفعل / بتول قاسم ناصر
- الرأسمالية .. وأزمة العلم / محمد دوير
- شبح ماركس ورعب نهاية التاريخ / معن الطائي
- حياتي الزوجية أنا اخترتها... لماذا تحوّلت جحيماً؟ / ماريا خليفة
- الروح العلمي الجديد عند غاستون باشلار / زهير الخويلدي
- الفضاء العمومي عند هابرماس / خالد مخشان
- القطيعة المعرفية في التقدم الفكري / المنصور جعفر
- جورج باتاي: الجنون المتنقل بين الفلسفة والقداسة / مجموعة من الباحثين العرب
- العنف المؤسس على الدين / حاتم تنحيرت


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - لبنى الجادري - الأدوار الأجتماعية .. أدوار مسرحية على خشبة الحياة